الأربعاء 22 شوال / 26 يونيو 2019
05:01 م بتوقيت الدوحة

افتتحها سعادة وزير البلدية والبيئة

افتتاح محطة أبحاث الإنتاج الحيواني في الشيحانية

الدوحة- العرب

الأحد، 01 أبريل 2018
افتتاح محطة أبحاث الإنتاج الحيواني في الشيحانية
افتتح سعادة السيد محمد عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة صباح اليوم (الأحد) محطة أبحاث الإنتاج الحيواني ببلدية الشيحانية، وذلك ضمن مشروعات مهمة تطلقها الوزارة لتوفير المنتجات المحلية لتحقيق الاكتفاء الذاتي خدمة للمواطنين والمقيمين بالدولة، وقد قام سعادته بجولة تفقدية اطلع خلالها على مختلف مكونات ومختبرات المحطة الجديدة.

حضر الافتتاح سعادة الدكتور رئيس جامعة قطر والشيخ الدكتور فالح بن ناصر آل ثاني وكيل الوزارة المساعد لشؤون الزراعة والثروة السمكية ومدراء الإدارات الزراعية بالوزارة وعدد من أعضاء المجلس البلدي المركزي.
 
وفي تصريحات صحفية خلال حفل افتتاح محطة أبحاث الإنتاج الحيواني بالشيحانية، أكد سعادة السيد/ محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة بمناسبة افتتاح محطة الإنتاج أن الوزارة تسعى من خلال هذه المشاريع إلى تطوير النوعية والتقليل من الامراض وزيادة الإنتاج سواء من عدد المواليد أو من كمية الحليب المنتجة مع الحفاظ على مسالة مكافحة الأمراض والمقاومة عند الحيوانات.

وأوضح أن ذلك سيكون له تأثير كبير على كل أنواع الحيوانات المحلية في دولة قطر بمختلف أنواعها من الهجن والماعز والاغنام. وأضاف أن افتتاح المحطة تم بجهود متميزة ودعم من مختلف الجهات الحكومية بالدولة لهذا المركز والذي من شانه أن يحمي المنتجات الحيوانية ويعزز الثروة الحيوانية بالدولة.

من جهته أكد السيد/ مسعود جار الله المري مدير ادارة البحوث الزراعية إن هذه المحطة تعتبر اول محطة متخصصة في أبحاث الإنتاج الحيواني بدولة قطر ، حيث أولى القطاع الزراعي اهتماماً بالغاً بهذا المشروع الرائد وبالتعاون مع هيئة الأشغال العامة ليتم إنجازه في فترة قصيرة وبمواصفات مناسبة ليكون صرحا يتم من خلاله دراسة وتحسين ورفع إنتاجية الثروة الحيوانية بالدولة، مشيراً إلى إن حيث المساحة الكلية للمشروع تبلغ حوالي 78 الف متر مربع وتم انشاؤه بقيمة إجمالية تقارب 30 مليون ريال قطري.

وقال: لقد تم إنشاء هذه المحطة ضمن مشاريع  الوزارة الخاصة بالأمن الغذائي وذلك لتعزيز البنية  التحتية للبحوث الزراعية وهي محطة  متخصصة في اجراء الدراسات والأبحاث الخاصة بتطوير تقنيات الإنتاج الحيواني وتحسين المردودية الاقتصادية  للثروة الحيوانية بالإضافة إلى تحسين الصفات الوراثية وحفضها. وتضم  المحطة عدداً من المرافق الهامة مثل المختبرات البحثية وعيادة بيطرية وحظائر للحيوانات. حيث يوجد بالمحطة ثلاث مختبرات رئيسية هي: مختبر التغذية الحيوانية ، مختبر التلقيح الاصطناعي ،مختبر التقنية الحيوية الحيوانية، بالإضافة إلى 30 حظيرة إسكان جماعي متفاوتة المساحة من 20 إلى 900 متر مربع، كما تحتوي المحطة على فضاء خاص بالمجترات الصغرى وآخر للإبل والأبقار يتم فيه إجراء القياسات والنشاطات البحثية، وتضم المحطة 50 ماعز شامي، 17 أبل، 150 رأس من الأغنام تتم متابعتها فنياً طبقا للدراسات المعتمدة، منوهاً بأنه سيتم إمداد المحطة بسلالات أخرى ليتم تقييمها وتحسينها وفق خطة المحطة للمساهمة في نشر الحيوانات ذات الصفات الإنتاجية الجيدة لتحسين الأداء الإنتاجي للثروة الحيوانية بدولة قطر وتنويع المنتجات الحيوانية.

وتضم المحطة عدد 8 غزلان و 4 رؤوس من المها العربي وذلك لإجراء الدراسات البحثية للحفاظ على الحياة الفطرية، ومن المتوقع أن يتم انتخاب حيوانات ذات مؤهلات إنتاجية عالية من الحليب واللحم تشكل نواة قطيع يساهم في نشر المواصفات الإنتاجية الجيدة بالدولة.

كما تجري في الوقت الحالي العديد من الأبحاث الخاصة بـ :

- دراسة فعالية نمط الإنتاج المكثف لقطيع الأغنام العواسي.

- دراسة المؤشرات الإنتاجية والتناسلية للماعز الشامي .

- دراسة أثر استعمال نخيل البلح على الأداء الإنتاجي والتناسلي لأغنام العواسي.

وأكد المري إنه بإنشاء هذه المحطة يضع القطاع الزراعي إمكانياته العملية والبشرية لخدمة مربي الثروة الحيوانية وذلك عن طريق الابحاث لرفع الانتاجية من الحليب واللحوم الحمراء وتحسين طرق تربية وتغذية الحيوان وانتخاب السلالات ذات الصفات المرغوبة ومن ثم نشر هذه النتائج للمربين بالإضافة الى توزيع الحيوانات المنتخبة لتحسين نسل الثروة الحيوانية.





 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.