الأحد 16 ذو الحجة / 18 أغسطس 2019
10:58 ص بتوقيت الدوحة

السلطات المصرية تسمح بزيارتين لـ"مرسي".. ونجله يكشف تفاصيلها

بوابة العرب- متابعات

السبت، 06 أكتوبر 2018
السلطات المصرية تسمح بزيارتين لـ"مرسي".. ونجله يكشف تفاصيلها
السلطات المصرية تسمح بزيارتين لـ"مرسي".. ونجله يكشف تفاصيلها
قال رئيس هيئة الدفاع عن محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا بمصر، الخميس، إن السلطات سمحت بزيارتين له، إحدهاما تمت قبل أسبوعين ولم يعلن عنها، والثانية ستكون خلال الفترة المقبلة، دون تحديد موعد.

وأوضح عبد المنعم عبد المقصود، في تصريحات خاصة للأناضول، أن أسرة مرسي قامت قبل أسبوعين بزيارته في محبسه بسجن طرة، جنوبي القاهرة.

وكشف أن زيارة الأسرة شملت زوجة مرسي نجلاء على، وأبناءه عمر وعبد الله وأحمد وابنته الشيماء، مشيرا إلى أن هناك أفراد من أسرته يلتقون والدهم للمرة الأولى منذ 5 سنوات، مثل أحمد.

وأشار إلى أن هيئة الدفاع عن مرسي استطاعت، أيضا، الحصول على موافقة من محكمة مصرية تنظر إحدى قضايا الرئيس المعزول بزيارته في محبسه، مؤكدا أن الزيارة ستتم خلال الفترة المقبلة.

وتحفظ المحامي عن تحديد موعد بعينه لتلك الزيارة أو تقديم تفاصيل أكثر بشأنها. 

من جانبه، قال أحمد ، النجل الأكبر لـ"مرسي" والمتحدث باسم أسرته، للأناضول، إن "حالة الوالد جيدة ومعنوياته قوية وثابت على مواقفه"، مشيرا إلى أن الزيارة استغرقت 25 دقيقة بحضور أفراد الأسرة.

ودعا إلى ضرورة الاهتمام بشق الرعاية الصحية لوالده. 

كما أكد عبد الله نجل مرسي في تصريحات لموقع "عربي21" أن مدة الزيارة لم تتجاوز 25 دقيقة فقط، لافتا إلى أنه ووالدته نجلاء محمد وأشقاءه شيماء وأحمد وعمر شاركوا في الزيارة التي لم يحضرها هذه المرة أي من محاميه، بعكس ما حدث خلال الزيارة السابقة التي منعت الأجهزة الأمنية أبناءه الذكور من حضورها، مقتصرين على السماح لزوجته وابنته ومحاميه عبد المنعم عبد المقصود.

وقال نجل مرسي إن والده "شدد على ثبات موقفه ورفضه الكامل لما بعد 3 يوليو 2013، وأنه سيضحي بنفسه من أجلثورة 25 يناير، واحتراما لإرادة الشعب المصري".

وأوضح أن مرسي حاول قدر المستطاع خلال الزيارة الاطمئنان على أسرته وعائلته، مشددا على أن والده لا يزال يعاني من بعضالأمراض المزمنة، لكن حالته الصحية تبدو جيدة.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من السلطات المصرية بشأن هذا الأمر، لكنها عادة ما تقول إنها تقدم الرعاية، لاسيما الصحية، لكل السجناء دون تمييز.

وبذلك يكون مرسي على 4 زيارات في محبسه، منذ الإطاحة به من الحكم صيف 2013، بعد نحو من عام من توليه المنصب.

أول تلك الزيارات جرت في محبسه بسجن برج العرب (شمال)، في نوفمبر 2013 لهيئة دفاعه وللأسرة.

وفي 2017، كانت هناك زيارتان أولهما في يونيو وشملت زوجته ونجلته الشيماء، ومحاميه عبد المنعم عبد المقصود، فضلا عن زيارة ثانية للأخير في نوفمبر.

بينما تعد الزيارة الأخيرة الأولى لمرسي في 2018. 

ولم تعلن السلطات المصرية عن الزيارة التي جرت لمرسي مؤخرا ولا الزيارة المرتقبة لمحاميه، غير أنه حسب لائحة السجون المصرية، من حق أي سجين أن يتمتع بزيارة مرة على الأقل كل شهر ميلادي، فيما قالت أسرة مرسي مرارا إنها اعتادت أن يتم منعها من زيارته، واتجهت للقضاء المصري لمحاولة إتمام الزيارة. 












التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.