الأربعاء 15 شوال / 19 يونيو 2019
12:33 ص بتوقيت الدوحة

علاج 600 حالة سنوياً بوحدة العناية المركزة للإصابات في حمدالطبية

الدوحة- بوابة العرب

الإثنين، 22 أكتوبر 2018
علاج 600 حالة سنوياً بوحدة العناية المركزة للإصابات في حمدالطبية
علاج 600 حالة سنوياً بوحدة العناية المركزة للإصابات في حمدالطبية
تعمل وحدة العناية المركزة للإصابات بمؤسسة حمد الطبية ضمن مركز إصابات الحوادث بمستشفى حمد العام الذي أنشأته مؤسسة حمد الطبية في العام 2007م وهو مركز الإصابات الوحيد  من المستوى الأول بدولة قطر ويعمل تحت قيادة الدكتور حسن آل ثاني، وتعمل الوحدة في إطار أهداف المركز في القيام بالتشخيص والعلاج المتميز للمصابين من قبل فريق متعدد التخصصات بهدف الحد من الوفيات أو الإعاقة الدائمة الناشئة عن الإصابات الشديدة في الحوادث.

  وفي قطر ومنطقة الخليج عموماً تأتي الإصابات الرضّية وتحديداً إصابات الحوادث المرورية (ويشمل ذلك حوادث اصطدام السيارات وحوادث صدم السيارات للمشاة) كأحد المسببات الرئيسية للوفاة أوالإعاقة بين فئة الشباب من السكان. ويقول الدكتور طلعت جغتاي – استشاري أول ورئيس وحدة العناية المركزة للإصابات : " تطبق الوحدة معايير نظام رعاية إصابات الحوادث بمؤسسة حمد الطبية وهو عبارة عن جهد تعاوني يتضمن توفير كافة صور الرعاية الشاملة والمتواصلة لمرضى الإصابات والحوادث. في العام 2014م حصل نظام إصابات الحوادث بمؤسسة حمد الطبية على الاعتراف والتقدير الدولي بحصوله على الاعتماد للتميز في رعاية إصابات الحوادث من الهيئة الكندية الدولية لاعتماد المستشفيات (ACI)  ليصبح أول نظام من نوعه في العالم (خارج كندا) يحصل على هذا الاعتماد، حيث يتبع ويتوافق مع أفضل الممارسات العالمية ويوفر رعاية منظمة، متعددة التخصصات، وعالية التخصص" . 

وقد انتقلت وحدة العناية المركزة للاصابات الى مقرها الجديد بالطابق الأول من مبنى مركز الجراحة المتكاملة الذي افتتح عام 2016 ويضم في طابقه الأرضي غرف عمليات متطورة مجهزة بأحدث الإمكانيات الجراحية، ما ساهم في توسعة الطاقة الاستيعابية للوحدة من 12 سرير إلى 19 سرير لمرضى الاصابات تضم أحدث التجهيزات العالمية لرعاية الاصابات ،  كما تضم الوحدة 4 غرف للعزل لحالات الامراض المعدية الحادة ، كما تم تخصيص منطقتين لانتظار الزوار من النساء والرجال . وتوجد خطط لتنفيذ توسعة إضافية للوحدة لزيادة عدد الأسرّة من 19 إلى 26 سريراً من خلال إضافة 7 أسرّة للعناية المتوسطة. وقد ساهم تحسين بيئة الرعاية العلاجية في الوحدة الجديدة في انخفاض معدلات العدوى المتوقعة حيث تعد مكافحة العدوى ضمن أهم أولويات  الوحدة حرصاً على سلامة المرضى وجودة الخدمات المقدمة لهم، كما ساهم استخدام التكنولوجيا والربط الالكتروني بين وحدات العناية المركزة في مستشفيات مؤسسة حمدالطبية في سهولة تسجيل المرضى ومتابعة نتائج الاشعات الطبية والتحاليل المخبرية وتحسين مخرجات العلاج . 

ويشير د.طلعت –وهو جرّاح صدر كندي متخصص في إصابات الحوادث والرعاية الحرجة- إلى أن معظم الحالات التي يتم إدخالها لوحدة العناية المركزة للإصابات هي لأشخاص يعانون من إصابات متعددة، حيث تُعد إصابات الرأس (الدماغ) والصدر (الرئتين) من بين أكثر الحالات التي تستقبلها الوحدة، كما يعاني الكثير من هؤلاء المرضى إ إصابات أخرى كالكسور وإصابات في منطقة البطن والعمود الفقري وعظام الوجه. وأوضح د. طلعت أن المرضى المصابين بهذه الحالات يتم إدخالهم للوحدة ووضعهم تحت الملاحظة الطبية الحثيثة حيث تتم متابعة حالة الجهاز العصبي ودعم ومتابعة حالة الجهاز التنفسي والقلب أثناء تلقيهم العلاج. وأشار الدكتور طلعت إلى أن الوحدة تضم فريق متكامل يشمل 40 طبيباً حيث يتواجد في كل مناوبة عدد يتراوح بين 6-8 أطباء بينهم طبيبان استشاريان يشرفان على المناوبات على مدار الأسبوع لضمان استمرارية الرعاية المقدمة للمرضى ، ويضم الفريق أيضاَ التمريض وإخصائي العلاج الطبيعي ، والتنفسي ، والوظائفي ، والصيدلاني ، ويبلغ عدد أفراد التمريض في الوحدة 100 ممرض وممرضة بمعدل ممرضة واحدة لكل مريض وهو ما يتوافق مع المعدلات العالمية لرعاية مرضى الإصابات .

وأضاف د.طلعت قائلاً : " تعد هذه الوحدة الأكبر من نوعها في منطقة الخليج من حيث التجهيزات ، وهي الوحيدة من نوعها في قطر وربما في المنطقة وتستقبل كافة حالات الاصابات على اختلاف شدتها ومسبباتها ، وتستقبل الوحدة المرضى من قسم إصابات الحوادث بالطوارئ بعد إجراء التقييم اللازم والعلاجات وأحياناً إجراء العملية الجراحية اللازمة للمريض ، ومن ثم يحول إلينا ، وقد ساهم الموقع الجديد لوحدة الاصابات بالقرب من غرف العمليات وبنك الدم وقسم الطوارئ في سرعة الاستجابة والتحويل للمريض بين هذه المرافق " .

ويتراوح أعداد المرضى الذين تستقبلهم وحدة العناية المركزة للاصابات بين 500-600 مصاب سنويا ، ويبلغ متوسط عدد الأيام التي يقضيها المريض في الوحدة 5 أو 6 أيام إلا أن هذه الفترة قد تمتد لعدة أسابيع أو لشهر أو أكثر لبعض المرضى المصابين بحالات أكثر خطورة وتعقيداً وذلك بناءً على  شدة الاصابات ونوعيتها والحالة الطبية للمريض. ويذكر د.طلعت أنه يتم التعامل مع كافة أنواع الاصابات في الوحدة وان كانت غالبية الحالات تكون اصابات شديدة  في الرأس أو الصدر ثم الاصابات الناتجة عن الكسور في الحوض أو العمود الفقري.

تشارك وحدة العناية المركزة للإصابات أيضاً في برنامج الزمالة في تخصص الرعاية الحرجة لإصابات الحوادث، حيث يلتحق الطلاب من تخصصات طب الطوارئ والجراحة العامة ببرنامج زمالة لمدة عام أو عامين للتخصص في مجال الإصابات والرعاية الحرجة. وإضافةً لأطباء الزمالة، يلتحق أطباء برامج الإقامة في تخصصات طب الطوارئ والجراحة العامة وجراحة الأعصاب والأنف والأذن والحنجرة وجراحة التجميل وجراحة العظام بدورات تدريبية تناوبية تستمر لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر في وحدة العناية المركزة للإصابات. كما يشارك طلاب الطب من كلية طب وايل كورنيل في قطر في دورات تدريبية مماثلة تستمر لمدة أسبوع.   

وحول الرؤية المستقبلية لأنشطة وحدة العناية المركزة للاصابات يقول د. طلعت : " نحن مستمرون في تطوير جودة الأداء العلاجي في الوحدة ومواكبة التطورات العالمية في هذا الجانب. وسوف تشارك  كوادر الوحدة في فعاليات المؤتمر الاكاديمي العالمي الرابع لطب الطوارئ WACEM 2018 والذي يجري الاستعداد لتنظيمه بالتعاون بين مركز حمد لإصابات الحوادث وإدارة الطوارئ وخدمة الإسعاف، ومن المتوقع أن يشهد المؤتمر حضور أكثر من 1000 مشارك ، بما في ذلك خبراء عالميون من مؤسسات أكاديمية دولية مختلفة وأطباء وكوادر تمريضية وإسعافية وطلاب الطب من المهتمين بمجالات إصابات الحوادث ورعاية الحالات الحرجة وطب الطوارئ. وفي نفس الاطار يلتحق العاملون بدورتي ATLS & ATCN بالتعاون مع مركز حمد الدولي للتدريب ، ونقوم حالياً بإعداد بروتوكول موحد للممارسات الطبية والعلاج القائم على البراهين لرعاية مرضى الاصابات إضافة الى انجاز عدد من البحوث الطبية الجديدة في هذا المجال" . 





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.