السبت 14 شعبان / 20 أبريل 2019
03:25 ص بتوقيت الدوحة

الشقب يستعد لاستضافة نهائي بطولة جولات لونجين العالمية لأبطال قفز الحواجز

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 23 أكتوبر 2018
. - الشقب
. - الشقب
يستعد الشقب، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم والتنمية الاجتماعية لاستضافة الجولة الـ 16 الأخيرة لمنافسات الفردي ضمن بطولة جولات لونجين العالمية لقفز الحواجز ( الجلوبال تور )، التي ستقام على ميدان الشقب الرئيسي في العاصمة القطرية الدوحة لمدة 3 أيام خلال الفترة من 8 وحتى 10 من شهر نوفمبر المقبل .

وتأتي هذه الجولة بعد موسم ناجح لبطولة جولات لونجين العالمية لقفز الحواجز 2017 والتي فاز فيها الفارس القطري المميز باسم حسن بالمركز الأول في مباراة الجائزة الكبرى..وأعلنت الشقب عن توفر تذاكر حضور منافسات هذه الجولة من خلال الموقع التالي: 

www.q-tickets.com 

وأكد السيد عمر المناعي، المدير التجاري في الشقب ومدير البطولة في تصريح له عبر الموقع الرسمي للشقب أن "جولة الدوحة تعتبر نهائي جولات لونجين العالمية لأبطال قفز الحواجز إحدى أهم البطولات والأكثر إثارة على صعيد التنافس بين أفضل فرسان العالم واستضافتهم هنا في الشقب يعزز دور قطر الرائد في استضافة الأحداث الرياضية الأبرز عالمياً، حيث يدخل الشقب في شراكة استراتيجية حقيقية مع أفضل المؤسسات العالمية للفروسية تتجاوز كونها مجرد تنظيم بطولة، فنحن نتشارك في نفس الرؤية المستقبلية لتنمية رياضة الفروسية محلياً وإقليمياً بالإضافة إلى ترسيخ مبدأ الرياضة كأسلوب حياة تنمو من خلاله المجتمعات". 

وستكون جولة الدوحة هي الأخيرة من أصل 16 جولة في العاصمة القطرية الدوحة، وسيتم التنافس فيها للفوز بجوائز تقدر قيمتها 1,700,000 يورو.

ويتصدر جدول الترتيب في الجولة قبل الأخيرة كل من الفارس بن ماهر من المملكة المتحدة في المركز الأول وألبرتو زورزي من إيطاليا في المركز الثاني وفي المركز الثالث هاري سمولديرز من هولندا. 

وسيتم تنظيم منافسة قفز الحواجز في الميدان الخارجي للشقب الذي يبلغ طوله 120 مترا وعرضه 80 مترا، ويعد ميدانا فريدا من نوعه على مستوى العالم. 

ويذكر أن صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أسس الشقب في عام 1992 للمحافظة على سلالات الخيل العربية الأصيلة في دولة قطر وتعزيزها ولترسيخ مكانة قطر الدولية في عالم الفروسية، إلى جانب تشجيع مشاركة المجتمع في هذه الرياضة التراثية الفريدة. 

وتمت تربية ثلاثة من خيرة فحول الشقب، وهي غزال الشقب والعديد الشقب ومروان الشقب، بغرض التنافس في البطولات العالمية وتحسين نسل الخيل العربية في قطر والعالم. وفي عام 2004 تشرف الشقب بالانضمام إلى مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، بهدف استئناف رسالته الرامية إلى أن يكون مركزاً رائداً في المحافظة على نسل الخيل العربية وتربيتها وإشراكها في المسابقات والبطولات العالمية، مع الأخذ بعين الاعتبار توفير تجربة تعليمية وتفاعلية للأسرة.

وتغطي مرافق الشقب الجديدة والاستثنائية مساحة 980 ألف متر، بتصميم هندسي فريد يتمثل بشكل حدوة جواد، ويشمل ميدانين رئيسيين بحلبة داخلية وخارجية تتسع لأكثر من 5 آلاف متفرج. ويسهم الشقب بذلك في ترسيخ موقع قطر كوجهة رياضية عالمية مرموقة والتأكيد على قدرة قطر على استضافة أكبر المنافسات الرياضية حسب أعلى المعايير الدولية .






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.