السبت 14 شعبان / 20 أبريل 2019
04:11 ص بتوقيت الدوحة

رئيس «الفيفا» يتفقّد العمل في استاد الوكرة

الدوحة - العرب

الأربعاء، 24 أكتوبر 2018
رئيس «الفيفا» يتفقّد العمل في استاد الوكرة
رئيس «الفيفا» يتفقّد العمل في استاد الوكرة
أشاد جياني إنفانتينو -رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)- بالتقدم الملحوظ الذي تشهده أعمال البنية التحتية في قطر، واصفاً بطولة كأس العالم لكرة القدم «قطر 2022» بالفرصة الفريدة التي ستتيح للمشجعين وعشاق كرة القدم تجربة ثقافية مميزة، خلال توافدهم لزيارة دولة قطر لحضور مباريات البطولة.
جاء ذلك خلال جولة قام بها إنفانتينو أمس، في استاد الوكرة الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 40 ألف مشجع، وسيستضيف مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم حتى الدور ربع النهائي، وذلك ضمن جولة اطلع فيها على مواقع استادات البطولة، كما حظي إنفانتينو بفرصة تجربة مترو الدوحة الجديد، الذي سيتم تدشينه خلال الأشهر القليلة المقبلة، وقد استقل إنفانتينو المترو من محطة مركز الدوحة للمعارض في منطقة الخليج الغربي حتى محطة الوكرة، في رحلة استغرقت 20 دقيقة تقريباً.
وقد رافق إنفانتينو أثناء جولته كل من سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات، وسعادة السيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، والمهندس عبدالله عبدالعزيز السبيعي العضو المنتدب ورئيس اللجنة التنفيذية لشركة السكك الحديد القطرية «الريل».
وقال إنفانتينو خلال جولته في استاد الوكرة: «أرى أن هذا الاستاد مبهر للغاية، ويمكن لأي فرد أن يلحظ التقدم الذي أحرزه هذا الاستاد، حتى قبل 4 أعوام من بدء البطولة الكروية في قطر».
كما شدد إنفانتينو على دور بطولة كأس العالم لكرة القدم «قطر 2022»، وقدرتها على تغيير الصورة النمطية التي يحملها البعض عن المنطقة والعالم العربي، وأضاف: «أعتقد أن بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر ستكون حدثاً في غاية الأهمية ليس لقطر فحسب، وإنما للمنطقة بأسرها».
وأشار إنفانتينو إلى أن بطولة كأس العالم لكرة القدم «قطر 2022» ستُتيح أمام دولة قطر فرصة تعريف المجتمع الدولي بإمكانيات العالم العربي وقدراته الهائلة، وما يمكن أن يقدمه على أرض الواقع في سبيل دعم جهود تطوير كرة القدم.
وأكد إنفانتينو أن دولة قطر تُرحب بالجميع للتعرف عن كثب على عادات المنطقة وتراثها وتاريخها العريق، والالتقاء بزوار ومشجعين قدموا من مختلف أنحاء العالم، وأضاف قائلاً: «أرى أن هناك حاجة ماسة للانفتاح على العالم، خاصة في ظل الظروف الراهنة التي يشهدها العالم العربي، وإنني على يقين تام بأن استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر ستستقطب زواراً من مختلف أنحاء العالم، لاكتشاف قطر والتعرف على ثقافتها الغنية».
وفيما يتعلق ببطولة كأس العالم لكرة القدم «روسيا 2018»، قال إنفانتينو: «كانت التجربة الروسية زاخرة بكثير من الدروس، التي يمكن الاستفادة منها لاستضافة بطولة استثنائية في قطر بعد أعوام قليلة، ولعل أبرز ما يمكن استخلاصه من بطولة «روسيا 2018» هو تفوق روسيا في الترحيب بالجماهير لحضور مباريات البطولة، رغم أن عدد الزوار فاق التوقعات بكثير، ووصل إلى أكثر من مليون ونصف، وقد نجحت روسيا بجدارة في الترحيب بالمشجعين وعشاق كرة القدم، وتنظيم بطولة آمنة بكل المقاييس، وأنا على يقين تام بأن المعنيين في قطر مهتمون بالتعاون مع القائمين على تنظيم البطولة في روسيا، لاستضافة بطولة مميزة في قطر عام 2022 والترحيب بحفاوة بالجميع».
ومن جانبه، أعرب سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات، عن سعادته بزيارة السيد جياني إنفانتينو رئيس «الفيفا»، وتفقده لآخر تطورات مشروع مترو الدوحة: «سعدنا باستقبال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، وإطلاعه على آخر تطورات خطط وسائل النقل والمواصلات التي ستخدم جميع زوار قطر خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، وعلى رأسها مشروع مترو الدوحة، الذي يتميز بأحدث ما توصلت إليه تقنيات النقل الصديقة للبيئة».
وفي تعليقه على الزيارة، قال سعادة السيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: «نرحب دائماً بزيارة ممثلي الاتحاد الدولي لكرة القدم، لإطلاعهم عن كثب على مستجدات الأعمال المتعلقة باستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم «قطر 2022»، وقد كانت هذه الزيارة فريدة من نوعها، إذ حظي رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم بفرصة تجربة مترو الدوحة للمرة الأولى، وزيارة استاد الوكرة الذي نتطلع إلى تدشينه في المستقبل القريب».
وبدوره، قال المهندس عبدالله عبدالعزيز السبيعي الرئيس التنفيذي لشركة السكك الحديد القطرية «الريل»: «تأتي زيارة السيد جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم في الوقت الذي نقترب فيه من تدشين أول خطوط مترو الدوحة، حيث أطلعناه على آخر تطورات المشروع، خلال رحلة باستخدام المترو استغرقت 20 دقيقة من قلب الدوحة إلى مدينة الوكرة».
يُذكر أن قطر دشّنت في مايو 2017 استاد خليفة الدولي، أول الاستادات جاهزية لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم «قطر 2022»، ويتواصل العمل على قدم وساق في جميع استادات البطولة، بما في ذلك استاد لوسيل الذي سيستضيف المباراتين الافتتاحية والختامية من بطولة «قطر 2022»، وذلك حتى موعد تدشين الاستادات كافة عام 2021.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.