الجمعة 15 رجب / 22 مارس 2019
01:21 م بتوقيت الدوحة

تأهل للمجموعات الآسيوية بثنائية ريفاس ورأسية سيبستيان

الرهيب الرياني بلغ الأماني وأقصى سايبا الإيراني

35

علاء الدين قريعة

الأربعاء، 20 فبراير 2019
الرهيب الرياني بلغ الأماني وأقصى سايبا الإيراني
الرهيب الرياني بلغ الأماني وأقصى سايبا الإيراني
بلغ فريق الريان دور المجموعات في دوري أبطال آسيا بفوزه العريض على حساب سايبا الإيراني بثلاثية مقابل هدف، في المواجهة التي جمعتهما مساء أمس الثلاثاء على استاد جاسم بن حمد في الملحق المؤهل للمجموعة الثانية. وأنهى الريان الشوط الأول متعادلاً بهدف لمثله حين تأخر بهدف بعد مرور 3 دقائق، لكن الفنزويلي ريفاس عدّل النتيجة عند د 27، وانتظر الرهيب الدقيقة 89 حتى أتى الفرج بتوقيع سيبستيان سوريا، وأمّن ريفاس النتيجة للريانيين بعد أقل من دقيقة بهدف عالمي.
باغت سايبا الريان بعد أقل من 3 دقائق على صافرة البداية، حين استقبل أرمان زارماني الكرة داخل الصندوق وصوّبها أرضية عن يسار الحارس فهد يونس هدفاً أربك حسابات الرهيب ومدربه بولنت، الذي طالب لاعبيه بالانطلاق نحو المواقع الهجومية والبحث عن التعديل، ودانت الأفضلية للرهيب في وسط الملعب واستحوذ تاباتا على منطقة العمليات إلى جانب تحركات أحمد عبدالمقصود والكوري ميونيجين كو، وتمكّن أصحاب الضيافة من تعديل الموقف مطلع الدقيقة 27 إثر كرة هيأها تاباتا داخل الصندوق للفنزويلي جيلمين ريفاس، الذي استقبلها ببراعة وأطلقها قوية عن يسار الحارس الإيراني محمد أكبر معيداً الريان إلى جو اللقاء.
ولم يستكن الفريق الإيراني في الخلف، وكانت أخطر فرصه المباشرة التي صوّبها آرش رضاوند فأبعدها الحارس فهد يونس ببراعة، وحاول الريان كسر التعادل في الدقائق المتبقية لكنه اصطدم بجدار دفاعي نجح في تمشيط المنطقة والحفاظ على التعادل مع الدخول إلى الاستراحة.
ووضحت أفضلية الرهيب في الشوط الثاني بفضل تحركات تاباتا في الوسط وتوغلات ريفاس في الثلث الأخير والتي افتقدت إلى التركيز، فيما لم ينجح لوكا في الهروب من «كماشة» المراقبة الدفاعية، ولكن في المقابل الفريق الإيراني كان يسجل حضوره بين الفينة والأخرى معتمداً على الكرات الطويلة والهجمات المرتدة التي شكلت خطورة كبيرة على الدفاع الرياني، وعرف دامي تراوري ومحمد جمعة التعامل مع خطورة علي دشتي ورضا وند وصامويل.
وحملت الدقيقة 89 الفرح الرياني بهدف للذكرى بإمضاء البديل سيبستيان سوريا، من مباشرة نفّذها القائد تاباتا على رأس سوريا الذي حوّلها عن يسار الحارس محمد أكبر. ومع حلول الدقيقة 90، تلاعب الكوري كو بمدافعي سايبا ومرر كرة إلى القادم ريفاس الذي صوّبها صاروخية في حلق المرمى هدفاً أشعل المدرجات الريانية، وكاد لوكا أن يكمل الرباعية حين انفرد، لكن الدفاع الإيراني تدخّل في الوقت المناسب.

بطاقة اللقاء

المكان: استاد جاسم بن حمد في نادي السد
الزمان: 19 فبراير 2019
المناسبة: الملحق المؤهل لدوري أبطال آسيا
الفريقان: الريان – سايبا الإيراني
النتيجة: 3-1
الشوط الأول: 1-1
الأهداف: أرمان زارماني د 3 (سايبا) - سيبستيان سوريا د 89، جيلمين ريفاس د 27، 90 (الريان).
الإنذارات: علي دشتي، رضا أسدي (سايبا) - عبدالرحمن الكربي، ميونجين كو (الريان).
الطرد: لا يوجد

تشكيلتا الفريقين

الريان
فهد يونس، دامي تراوري، عبدالرحمن الكربي (سيبستيان سوريا د 73)، موفق عوض، محمد جمعة العلوي، ميونجين كو، أحمد عبدالمقصود (محمد بدر سيار د73)، جونزالو فييرا، لوكا بورجيس، رودريجو تاباتا، جيلمين ريفاس
المدرب: أويجون بولنت (تركيا)
سايبا
محمد أكبر، رضا علي، صامويل سارفو، ارش رضاوند، علي دشتي، محمد سلطاني، ارمان زارماني، معين عباسيان، رضا اسدي، محمد رضا سليماني
المدرب: علي دائي (إيران)

أهدى الفوز إلى رئيس النادي وجماهير الرهيب
بولنت: سننافس في آسيا لنشرّف الكرة القطرية

أبدى التركي اويجون بولنت سعادته بتأهل الفريق لدور المجموعات في دوري أبطال آسيا. لافتاً إلى رضاه عن واقع الفريق في محصلة المباراة. وأضاف بولنت: «كانت مباراة صعبة، ونهدي الفوز إلى رئيس وجماهير الريان. وأريد أن أثني على أداء جميع اللاعبين والمجهود البدني الكبير الذي قدّموه على مدار الشوطين».
وتابع بولنت: «في الدقائق الأولى، تأخرنا بالنتيجة، وهذا ما أسهم في إرباكنا، ولكن استطعنا أن نعدّل الموقف وننهي المباراة لصالحنا، وكانت التغييرات إيجابية مع دخول سيبستيان سوريا الذي استطاع الدخول مهاجماً ثالثاً وتحقيق إضافة مهمة».
وأشار بولنت إلى أن أي لاعب في فريق الريان بات قادراً على التسجيل، مؤكداً أن الطموحات كبيرة، وسيواصل العمل من أجل تشريف الكرة القطرية في آسيا وإكمال المشوار في دوري الأبطال بقوة.
وأكد المدرب التركي أن الريان قادر على المنافسة في المجموعة الثانية لدوري الأبطال وتحقيق هدف التأهل للدور الثاني بعد سنوات طويلة من عدم التأهل.

بارك للريان التأهل
دائي: خسرنا في 3 دقائق لقلة الخبرة

هنّأ علي دائي -مدرب فريق سايبا الإيراني- فريق الريان بالفوز والتأهل لدور المجموعات، معتبراً أن الخبرة هي التي حسمت النتيجة لصالحه. وأضاف دائي: «كانت مباراة صعبة علينا، وتقدّمنا في بداية المباراة، ولكن الريان استفاد من الأخطاء الدفاعية التي ارتكبها فريقي. وفي الشوط الثاني، تحكّمنا في مجريات اللعب لفترات طويلة، وكنا أفضل مما قدّمناه في الشوط الأول، ولاحت لنا العديد من الفرص كما هو الحال بالنسبة لفريق الريان، ولعبنا بتشكيلة شابة وافتقدنا إلى الخبرة. ورغم ذلك، فقد قدّمنا مباراة جيدة أمام الريان، وكان بالإمكان أن نسجل في عدة مناسبات، ولكن لم نفعل ذلك حين كانت النتيجة تشير إلى التعادل».
ولفت دائي إلى أن فريقه أضاع هدفاً محققاً عند الدقيقة 85، وكاد ينهي المباراة لصالحه، ولكن بعدها انقلبت الأمور رأساً على عقب، ونجح الريان في تسجيل هدفين، واستفاد الريان من فرصتين خلال 3 دقائق، وضاع كل شيء وانقلبت الموازين لصالحه.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.