الجمعة 19 رمضان / 24 مايو 2019
12:25 م بتوقيت الدوحة

خبراء من قطر والفيفا يقيّمون تطورات الأعمال في أربعة استادات مونديالية

الدوحة - بوابة العرب

الأربعاء، 06 مارس 2019
خبراء من قطر والفيفا ( الصورة من موقع المشاريع والإرث)
خبراء من قطر والفيفا ( الصورة من موقع المشاريع والإرث)
قيّم مجموعة من الخبراء والمتخصصين ممثلون عن قطر والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) استادات الوكرة، وخليفة الدولي، والبيت في مدينة الخور، والريان، وذلك لتقييم مدى تقدم أعمال هذه المنشآت التي ستستضيف مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022. وفي إطار الزيارة، أجرى الخبراء تقييماً لدراسة معدل فعالية وكفاءة مختلف الجوانب ذات الصلة بتنظيم واستضافة مباريات البطولة منها الملاعب، وإصدار التذاكر، والتسويق، والإعلان، والبث الإذاعي والتلفزيوني، وتكنولوجيا المعلومات، والضيافة، والبروتوكول، والأمن، والسلامة، والصحة، وغيرها.   

وجرى توزيع أعضاء الوفد حسب اختصاصاتهم ومجالات عملهم على مجموعات لبدء عمليات التقييم في كل استاد، وذلك بعد استكمالهم إجراءات الأمن والسلامة قبل دخول مواقع الاستادات. وبعد إتمام عمليات التقييم، قدم الخبراء ملاحظاتهم، ومقترحاتهم، ونتائج التقييم، في إطار حرص الطرفين القطري والدولي على أن تكون منشآت البطولة مواكبة لآخر ما توصلت إليه صناعة الاستادات الرياضية الحديثة.
 
وقال ناصر فهد الخاطر، الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم فيفا قطر 2022: "أرى بأن هذه الزيارات الميدانية هي أولى الخطوات التي تُثبت تماشي استادات بطولة قطر 2022 مع معايير الفيفا ومتطلباتها.

وبدورنا، نؤكد على مواصلة التزامنا وحرصنا على تقييم استادات البطولة الثمانية قبل انطلاق البطولة في نوفمبر 2022، وذلك لتحقيق إحدى غاياتنا في إتاحة تجربة مميزة ومثالية لكافة المشجعين، واللاعبين، والزوار، والإعلاميين، والرعاة، المتوقع قدومهم لقطر عام 2022.   

وفي نفس السياق قال كولين سميث، المدير العام لبطولة كأس العالم فيفا قطر 2022، وكبير مسؤولي البطولات والفعاليات في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا): "تعتبر هذه الزيارة محطة هامة أخرى في الطريق نحو استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022. كان أسبوعاً حافلاً ومثمراً، إذ زار الفريق أربعة استادات من إجمالي الاستادات الثمانية التي ستستضيف المونديال بعد أعوام قليلة من الآن". 
وأضاف "تزامناً مع اقتراب موعد انتهاء بناء كافة الاستادات المستضيفة لبطولة قطر 2022، بدأنا الآن بتقييم كافة الجوانب التشغيلية في هذه الاستادات. وتأتي زياراتنا خلال هذا الأسبوع ضمن سلسلة من الزيارات التفقدية والتقييمية التي سيتم تنظيمها على نحو منتظم بهدف التأكد من جاهزية كافة الجوانب التشغيلية في جميع الاستادات واستعدادها لاستضافة مباريات البطولة".

يذكر بأن اللجنة العليا أعلنت في 2017 عن انتهاء أعمال تطوير استاد خليفة الدولي وجاهزيته لاستضافة مبارايات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022. ويجري في الوقت الراهن تجهيز الاستاد لاستضافة بطولة العالم لألعاب القوى 2019، في حين يخضع استادي الوكرة والبيت في مدينة الخور لمراحل البناء الأخيرة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.