الخميس 27 جمادى الأولى / 23 يناير 2020
01:19 م بتوقيت الدوحة

إضافة مزيد من التصريحات لرئيس حركة "حماس" في قطاع غزة، يحيى السنوار

السنوار: إذا شنّ الاحتلال حربا على غزة فأتعهد بأن يخلي مستوطناته من تل أبيب

غزة- الأناضول

السبت، 06 أبريل 2019
السنوار
السنوار
كشف رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة، يحيى السنوار، السبت، عن محددات وتفاصيل لتفاهمات التهدئة (غير المعلنة) بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية.

جاء ذلك خلال لقاء نظمته "حماس" مع فصائل فلسطينية وشخصيات مجتمعية بمدينة غزة، لتقييم مسيرات العودة بعد عام على انطلاقها، والتوافق على موقف موحد لمواجهة صفقة القرن الأمريكية.

وقال السنوار: "كان هناك مجموعة مهمة من المحددات العامة لتفاهمات التهدئة، أهمها أنها لا تتضمن لقاءات مع العدو (إسرائيل) وتدور عبر وسطاء، وأنه لا أثمان أو أبعاد سياسية للتفاهمات، وأنها ليست بديلا عن الوحدة والشراكة".

وذكر أنه "لم يتم الربط بين التفاهمات وقضية تبادل الأسرى، أو أي حديث عن سلاح المقاومة الفلسطينية أو وقف مسيرات العودة".

وقال: "أصابعنا موجودة على الزناد للدفاع عن شعبنا، ولنكون له درعا وسيفا".

وحول أبرز تفاصيل تفاهمات التهدئة الأخيرة، أفاد أنها تضمنت الاتفاق على زيادة مساحة الصيد لـ 15 ميلا، وتقليص المواد ثنائية الاستخدام (التي يمكن استخدامها بالجانب العسكري) الممنوع توريدها إلى غزة بنسبة 30%، وتسريع خطوات الاستيراد والتصدير.

وتضمنت توقيع عقد تشغيل محطة تحلية مركزية، ومشروع تطوير "مستشفى الشفاء" بمدينة غزة ، إضافة لوضع برامج واضحة لإعمار البيوت المهدمة بالقطاع.

وفيما يتعلق بحل أزمة الكهرباء، أوضح أن التفاهمات تضمنت توريد الوقود لمحطة توليد الكهرباء وإنشاء خزانات للوقود، والبدء بخطوات عملية لتمديد خط كهرباء جديد.

واشتملت التفاهمات على وضع جدول زمني لمد خط غاز لمحطة توليد الكهرباء، وتسهيل توريد مستلزمات الطاقة الشمسية، وفق ما صرح السنوار.



وقال: "إن شعبنا رسخ ما يمكن تسميته بمعادلة المسيرات، وهي الفعاليات الشعبية لتثبيت حق العودة، وستستمر ولن تكون خاضعة للتفاهمات".


وشدد السنوار على "أن المقاومة الفلسطينية باتت اليوم أقوى مما كانت عليه في العام 2011 بعشرات الأضعاف".

وتعهد بأنه في حال شنت إسرائيل حربا على غزة "فإن الاحتلال سيخلي مستوطناته، ليس فقط في غلاف غزة، بل وفي أسدود، والنقب، وعسقلان، وتل أبيب". 

ودعا السنوار أهالي الضفة الغربية لتفعيل نقاط الاشتباك مع الاحتلال. 


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.