الخميس 03 رجب / 27 فبراير 2020
11:56 ص بتوقيت الدوحة

ضمن فعاليات مهرجان أبريل

عروض السيرك الإفريقي والروسي تجذب زوار «واقف» و«الوكرة?»

الدوحة - العرب

الأربعاء، 10 أبريل 2019
عروض السيرك الإفريقي والروسي تجذب زوار «واقف» و«الوكرة?»
عروض السيرك الإفريقي والروسي تجذب زوار «واقف» و«الوكرة?»
تستقطب عروض السيرك في كل من سوق واقف وسوق الوكرة عدداً غفيراً من الزوار، وذلك ضمن مهرجان أبريل الذي تشرف عليه لجنة الاحتفالات بالمكتب الهندسي الخاص، ويستمر إلى 12 أبريل الحالي.

 ففي الساحة الجنوبية لسوق واقف، تنتصب منصة السيرك الإفريقي الذي يقدم أفراده عروضاً أكروباتية في الخفة والرشاقة، حيث طوّعوا أجسادهم من أجل تأدية هذه الحركات التي لا يمكن أن يؤديها الأفراد العاديون، أو الذين يقومون بتدريبات رياضية عادية.

تتطلب الحركات التي يؤديها أفراد السيرك انتباهاً كبيراً، خصوصاً تلك التي تعتمد على التوازن، حيث إن أدنى خطأ يمكن أن يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه.

وفي السياق ذاته، يزداد الإقبال على عروض السيرك الروسي في سوق والوكرة، حيث نصبت لجنة الاحتفالات بالمكتب الهندسي الخاص في السوق منصة كبيرة تتسع للمئات من الزوار.

وتؤدي عناصر السيرك عروضاً متنوعة ما بين حركات الخفة والرشاقة في الهواء، وأخرى على منصة الخشبة، بالإضافة إلى عروض المهرجين الذين ينتزعون ابتسامات الجمهور صغاراً وكباراً بحركاتهم ومواقفهم، حيث يشركون الجمهور في عروضهم، حيث يتخطون الخشبة ويندمجون معم، بالإضافة إلى ألعاب الخدع البصرية، حيث يعمد العارضون إلى تغيير ملابسهم بسرعة فائقة من حيث لا يشعر بهم الجمهور على وقع نغمات موسيقية متسارعة.

ومن العروض التي لقيت استحساناً من الجمهور تلك التي تقدمها الحيوانات في تجاوب منقطع النظير مع مروضيها، مثل القرود التي تقود السيارات، أو التي تصعد عبر المنطاد، أو الكلاب البيضاء التي تقوم بالقفز على الحواجز وتقف في صفوف متراصة تنتظر دورها.

وأشاد عدد من المواطنين والمقيمين بفعاليات مهرجان أبريل في سوق واقف وسوق الوكرة، وتنوع فعالياته، خصوصاً أنها تتزامن مع الإجازة المدرسية خلال فصل الربيع. حيث أصبحت هذه الفضاءات متنفساً داخل الدولة، بالإضافة إلى استقطابها السياح الأجانب سواء من الخليج أو دول أخرى.

تجدر الإشارة إلى أن فعاليات مهرجان أبريل لا تقتصر على عروض السيرك الإفريقي في سوق واقف أو السيرك الروسي في سوق الوكرة، وإنما توجد العديد من الفعاليات كالألعاب المتعددة سواء الكهروميكانيكية، أو ألعاب الذكاء، وركوب البوني، والألعاب المائية داخل البحر في سوق الوكرة، وهو ما أثر بشكل لافت على المقاهي والمطاعم في كلا السوقين، حيث تتوفر جميع الاحتياجات والمرافق الضرورية للزوار من مساجد ودورات مياه وغير ذلك.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.