الثلاثاء 14 شوال / 18 يونيو 2019
07:38 م بتوقيت الدوحة

متقاعد بوظيفة متعاون حكومي

مها محمد

الخميس، 11 أبريل 2019
متقاعد بوظيفة متعاون حكومي
متقاعد بوظيفة متعاون حكومي
لا شك أن التقدم الحضاري يستلزم مزيداً من التأنق ومن المحافظة على جمال كل شيء حولنا ونظافته ونظامه، بدءاً من المدينة وحتى أصغر شجرة في أبعد صحراء. الأمر الذي لا تستطيعه أي خدمات حكومية -مهما بُذلت- دون جهود ومعاونة من يعيش على هذه الأرض.
حادثة ربما عابرة، لكنها ألهمتني فكرة هذا المقال.. مواطن متقاعد يرصد أثناء تنزّهه وأسرته في إحدى الروض سيارة «بيكب» تقوم برمي مخلفات أجهزة كهربائية وأثاث مستعمل تحت شجرة هناك، علماً بأن هذه المخلفات تكرر وجودها في هذا المكان. من واقع الشعور بالمسؤولية والرفض لهذا التصرف المستفز، قام المواطن بإيقاف أصحاب المركبة ومنعهم من التحرك حتى وصول مفتش البيئة بعد إبلاغ مركز الطوارئ في وزارة البيئة بما حدث، التي استجابت مشكورة فوراً وحرّرت محضر غرامة ومخالفة لمرتكبي هذا الفعل حسب القانون المطبّق من قبل «البيئة».
ما نريد إيضاحه من خلال هذه القصة، أن وجود المواطن ساهم بشكل كبير في هذه الضبطية. ومن الواقعية أن نقر بأن موظف البيئة مهما اجتهد في رصد هذه المخالفات، من المستحيل حضوره في كل الأماكن والأزمنة، وفي النهاية يبقى عدد الموظفين محدوداً، فلماذا لا تُفعّل وظيفة المتعاون الحكومي ويُشجّع عليها بالأخص المتقاعدون عبر تخصيص مكافآت مالية ولو بسيطة تُوفّر من خلالها كوادر وطنية في مختلف المجالات، يتم تثقيفهم وإعدادهم للمهام المطلوبة عبر دورات وورش، ويُربطون جميعاً مع غرفة عمليات واحدة تجتمع فيها كل الوزارات والجهات المعنية كـ «البيئة» و»البلدية» و»المرور» مثلاً، ويتم من خلالها تلقّي البلاغات وتوزيع المهام بما يخدم أوضاع البلد ويسد أماكن القصور؟ في الغالب تقتصر مهامهم على المراقبة والإبلاغ لحين تحرّك الجهات الرسمية، أو المشاركة في التنظيمات والفعاليات الوطنية والاحتفالية.
توفير مثل هذه الوظيفة أيضاً يساعد على تحسين الوضع المادي للمتقاعد ضعيف الدخل، بجانب استغلال خبرات هؤلاء المتقاعدين، وخلق خدمة وطنية للكبار كما للشباب من أبناء الوطن؛ ما يجعل مجتمعاتنا في حالة عطاء دائم وجاهزية أمام تقلبات الزمن وصعوباته.
هذا الأمر يحتمل الكثير، ويمكن توسعته على نطاقات عديدة. المهم أن نبدأ بقرار شجاع، وربما من خلال وزارة واحدة، بعد وضع خطة دقيقة شاملة قد تستوعب في المستقبل جميع المتقاعدين الراغبين في هذه الوظيفة، رجالاً كانوا أم نساء.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.