الأربعاء 04 شوال / 27 مايو 2020
06:13 ص بتوقيت الدوحة

إدارات "الداخلية" المختلفة تستعد لاستقبال شهر رمضان

الدوحة- بوابة العرب

الجمعة، 03 مايو 2019
جانب من عمل إدارة المرور
جانب من عمل إدارة المرور
توفير الأمن والأمان لأفراد المجتمع وحماية الأرواح والممتلكات وتقديم الخدمات الأمنية عمل انساني تقوم به أجهزة وزارة الداخلية على مدار العام ولا مجال في هذا العمل لما يعرف بالإجازات أو تقليل حجم العمل بل على العكس هناك استعداد دائم وخطط متواصلة لأداء الواجب الامنى على الوجه الأكمل وتحرص وزارة الداخلية في بعض المناسبات على أن تكون لها استعدادات خاصة وفق المتطلبات الأمنية لتلك المناسبات ولا شك أن شهر رمضان يعد احد ابرز المناسبات  التي تحتاج إلى توفير المزيد من الأمن والعمل على  راحة أفراد المجتمع والتسهيل عليهم وتذليل العقبات أمامهم . 

وهناك استعدادات لعدد من الإدارات في وزارة الداخلية لشهر رمضان الكريم. وان كانت كل الإدارات لها استعدادات بما يتوافق مع طبيعة عملها. 

الادارات الامنية الجغرافية وضعت كافة الترتيبات والإجراءات الأمنية المطلوبة استعدادا لشهر رمضان المبارك بما يضمن تقديم كافة الخدمات للمواطنين والمقيمين في النطاق الجغرافي  لكل ادارة من خلال  تسيير دوريات مرورية  وامنية  في مختلف الشوارع لمنع اى مخالفات وحماية لأفراد المجتمع من اي مخاطر , كما تقوم الادارات الامنية بتسيير الدوريات الامنية لحفظ الامن والعمل على راحة الجمهور وسكان المناطق في مختلف انحاء الدولة والأحياء السكنية في نطاق اختصاص كل ادارة  من اجل توفير أقصى درجات الأمن وتقليل فرصة وقوع الجريمة 

المرور جهود مرورية وتوعوية متواصلة 

تعمل الادارة العامة للمرور على  تسهيل الحركة المرورية وتقديم كافة الخدمات للمواطنين والمقيمين خلال شهر رمضان واتخذت كافة الاستعدادات التي تمكن رجال المرور بالتعاون مع الجهات المعنية على انسياب الحركة المرورية وفك اى اختناقات والتي ربما تحدث  في أوقات الذروة وما قبل الإفطار وبعده وهناك حملة توعوية مرورية كبيرة خلال شهر رمضان تستهدف توعية مستخدمي الطريق ونشر الوعي المروري  بين السائقين من اجل محاولة الحد من الحوادث وكذلك استغلال الأجواء الرمضانية في تقديم مزيد من الجرعات التثقيفية لمواجهة الازدحام والحوادث التي تقع خلال شهر رمضان المبارك نتيجة الازدحام على بعض الطرق خلال فترة ما قبل الإفطار.

كما تهدف حملة التوعية إلى رفع مستوى الوعي بمتطلبات السلامة المرورية بين كافة فئات المجتمع , والتركيز على  ضرورة احترام القوانين والنظم المرورية وتعريف الجمهور بالإرشادات المرورية التي تحقق السلامة على الطريق وحثهم على الالتزام من اجل سلامتهم وسلامة الآخرين.

 وفي هذا السياق أكد العقيد محمد راضي الهاجري، مدير إدارة التوعية بالإدارة العامة للمرور، أن إدارة التوعية تعمل في إطار خطة توعوية ممنهجة، هدفها تحقيق الأمن والسلامة المرورية، عن طريق توعية الجمهور بالتزام السرعات المقررة للطرق، واستخدام حزام الأمان، وعدم الوقوف في أماكن ذوي الإعاقة، وعدم استخدام الهاتف أثناء القيادة.

ولفت إلى أن جهود الإدارة سوف توزع على مدار أيام الشهر الكريم.. وذلك من خلال فعاليات دائمة كالمعرض الديني للمطبوعت الدينية بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشئون الاسلامية ، المقام طوال أيام رمضان بالصالة الرئيسية بالإدارة العامة للمرور.. أو من خلال فعاليات أسبوعية.. كإفطار صائم لسائقي الشاحنات، وزيارة المجالس العائلية، ومحاضرات وإفطار صائم للجاليات.

وقال العقيد الهاجري إن الاحتفال بليلة القرنقعوه، ، مناسبة تراثية محببة ومبهجة للأطفال، نعمل على استثمارها عن طريق إرسال الرسائل التوعوية البسيطة للأطفال، مصحوبة بهدايا رمزية ذات دلالة مرورية، لغرس الوعي المروري في نفوس الأجيال الصاعدة، بالإضافة إلى المعارض المرورية التي تستهدف توعية الأسر في الأسواق والمجمعات التجارية.. كما تقيم الإدارة العامة للمرور حفل إفطار صائم للمسنين بمركز إحسان.. هذا إلى جانب المحاضرات التوعوية لموظفي الإدارة العامة من المدنيين والمدنيات.

وعلى المستوى الميداني.. تولي الإدارة العامة للمرور مزيدا من الاهتمام بتأمين الحركة المرورية، خاصة في الساعات التي تسبق  موعد الإفطار، من خلال التنسيق مع مختلف الإدارات ذات الصلة، ومن خلال  خطة تعتمد انتشار الدوريات المرورية في مختلف مناطق الدولة على مدار الساعة، مع التركيز على أوقات الذروة، في فترة ما قبل الإفطار والفترة المسائية.

كما تتزايد الدوريات المرورية في الشوارع المحيطة بالمجمعات، والمناطق التجارية والأسواق إلى جانب حرص إدارة الدوريات على تعزيز تتابع الدوريات في منطقة الكورنيش، لمواجهة الكثافة المرورية العالية والازدحامات، التي تسببها تجمعات البعض خلال فترة ما قبل الإفطار.

إلى جانب هذا ستواصل إدارة الدوريات عملها بمتابعة حركة الشاحنات، للتأكد من مدى التزام سائقيها بالأوقات المسموح لهم بالسير فيها، من خلال التواجد على مداخل المدن والطرق والمحاور الخارجية، حرصا منها على أمن وسلامة مرتادي الطريق، خاصة في الأوقات التي تشهد فيها مختلف الشوارع كثافة مرورية عالية.

الفزعة تكثيف للدوريات وقت الذروة

الدوريات الأمنية التي تسيرها إدارة شرطة النجدة ( الفزعة ) تعمل على مدار الساعة لحفظ الأمن والنظام ومنع كل ما من شأنه الإضرار بأمن وسلامة الوطن والمواطن ، وفي شهر رمضان تستمر دوريات الفزعة بمهامها وبنشاط أكبر ، أوضح ذلك الرائد نايف بن فالح آل ثاني مدير إدارة شرطة النجدة مشيراً إلى انه في شهر رمضان المبارك تعمل الفزعة على تكثيف دورياتها في جميع مناطق الدولة ،مبينا  ان هناك أوقات الذروة التي تزداد فيها حركة الناس في الشارع ، وهي ساعة ما قبل الإفطار وكذلك بعد صلاة التراويح ، وفي هذه الأوقات يتم تكثيف الدوريات في الشوارع العامة والأسواق لتحقيق سرعة الإستجابة لأي طارىء قد يحدث  وكذلك في ساعة ما قبل الإفطار تحمل بعض الدوريات التمور وزجاجات المياه كنوع من التواصل الاجتماعي مع الجمهور فتوزع تلك التمور والمياه حتى لا يضطر البعض للتعجل - وخاصة السائقين - كي لا يفوتهم موعد الإفطار فيقودون سياراتهم بسرعات قد تؤدي إلى وقوع الحوادث 
جهود إنسانية  للشرطة المجتمعية.

تستعد إدارة الشرطة المجتمعية لاطلاق عدد من الانشطة خلال شهر رمضان المبارك لهذا العام ، وتهدف هذه الانشطة والفعاليات لتعزيز التواصل مع مؤسسات الدولة المختلفة،وتوثيق التعاون والشراكة المجتمعية وصولاً للاهداف والغايات المقصودة.

وقال العقيد سلطان محمد الكعبي مدير إدارة الشرطة المجتمعية بأن من أهداف الأنشطة التي تقوم بها الشرطة المجتمعية في ليالي شهر رمضان المبارك خفض معدلات الجرائم والظواهر السالبة ورفع الوعي المجتمعي فيما يتعلق بإجراءات الامن والسلامة في الامكان العامة وتنمية الحس الأمني وروح التعاون والمسؤولية المشتركة بين رجال الشرطة وأفراد المجتمع والتعرف على أراء وملاحظات الاهالي وعكس الدور الانساني والخدمي لوزارة الداخلية. 

مشيراً إلى أن برامج الادارة لشهر رمضان تولى إهتماماً خاصاً بالأنشطة الانسانية والمجتمعية، والتي تشمل زيارات مجالس الاهالي والاعيان بمناطق الدولة المختلفة، وزيارات المجالس والملتقيات النسائية التي تتم عن طريق الشرطة النسائية بالشرطة المجتمعية، والاحتفال بليلة القرنقعوه والمشاركة في إفطار العمال والجاليات بالتنسيق مع الجمعيات الخيرية والمراكز المجتمعية المختلفة. 

وقال العقيد غانم سعد الخيارين رئيس قسم الافرع الخارجية بإدارة الشرطة المجتمعية، أن الادارة أعدت فريق عمل لتنفيذ البرامج والانشطة الرمضانية، مؤكداً أنها تستهدف عدد من المحاور، منها تعزيز الوعي بعدد من الجرائم والظواهر الامنية، وتنظيم جولات توعوية بالتنسيق مع الادارات الأمنية وزيارة المرضى بالمستشفيات لتهنئتهم بهذه المناسبة الكريمة. وأشار إلى ان هذه البرامج تستهدف رواد المراكز الشبابية والاندية الرياضية وأصحاب ومرتادي المحال والمجمعات التجارية.  
 
    الدفاع المدني استعدادعلى مدار الساعة ونصائح للسلامة المنزلية 

 يقول الرائد جابر محمد المري رئيس قسم الاعلام والتثقيف الوقائي  بالإدارة العامة للدفاع المدني  ان تحقيق السلامة وتوفير الحماية المدنية لأفراد ومؤسسات المجتمع يقع ضمن اولى اهتمامات واختصاص الادارة العامة للدفاع المدني التي تعتبر ان الوقاية خير من العلاج و تسعى الى نشر الوعي بإجراءات السلامة لذلك فان توعية الجمهور بمخاطر الاهمال في اجراءات السلامة امر في غاية الاهمية 
وحول المخاطر التي قد تكون مرتبطة بشهر رمضان يقول : تكثر في شهر رمضان المبارك الاجتماعات العائلية والتقاء الاقارب والأصحاب على موائد الافطار والسحور ومن المتعارف عليه أن الشهر الفضيل يختلف عن غيره من اشهر السنة بموائده التي تكثر فيها الاصناف المتعددة، والتي يتطلب إعدادها وقت طويل داخل المطابخ، ومن هنا لابد أن تدرك ربات المنازل إرشادات السلامة الواجب أتباعها والحذر من مخاطر الحوادث المنزلية الشائعة في شهر رمضان  ومن اهم اجراءات السلامة إبعاد الاطفال عن المطابخ أثناء عملية الطهي وعدم تعبئة مقلاة الزيت ويفضل استخدام مقلاة عميقة لمنع ملامسة اللهب للزيت الساخن، والتأكيد على الكشف على تمديدات الغاز وسلامتها وعدم وجود أي تسرب للغاز من خلال استخدام الاسفنجة المبللة بالماء والصابون وتجنب استخدام اللهب، مراعاة اختيار مواقع الأفران  لتكون في مواقع مناسبة بعيدة عن أماكن حركة الاطفال  ويجب فحص المواقد والأفران والتأكد من نظافتها وعدم انسداد منافذ الغاز بها  والتأكد من إغلاق مفاتيح موقد الغاز قبل مغادرة المنزل مع اهمية توافر جميع أدوات السلامة المنزلية ومعرفة استخدامها، مثل طفايات الحريق وكواشف الدخان وصمام أمان الغاز ووجود التهوية الكافية في المنزل ومخارج للطوارئ والتأكد من جودة التمديدات الكهربائية وضرورة توفر بطانية الحريق.

واضاف أن وجود الأسلاك الكهربائية لأكثر من جهاز في موقع واحد وبعشوائية يؤدى إلى خطر الحريق بسبب احتمالية وجود التماس كهربائي بين الأسلاك فتنتقل الحرارة وتزداد فيما بينها مما يهدد بوقوع شرر يؤدى إلى اندلاع الحريق حيث أن الحرائق الناتجة عن المسببات الكهربائية تعد من اخطر الحوادث ولها آثار سلبية كبيرة

وحول استعدادات إدارة العمليات خلال الشهر الفضيل يقول الرائد ركن عبدالله الهيل  مساعد مدير الادارة ان ادارة العمليات هي المعنية بالتعامل مع كافة البلاغات وبالتالي فان العمليات دائما وعلى مدار العام وعلى مدار الساعة على اهبة الاستعداد للتعامل مع كافة البلاغات وان كنا نتمنى عدم وقوع أي خطر او حريق الا ان منتسبي العمليات في مختلف مراكز الدفاع المدني في مختلف المناطق الجغرافية يمارسون عملهم المعتاد في التعامل مع البلاغات ربما يكون الشهر الفضيل وفترة الصيف تحتاج الى توعية وتذكير بإجراءات السلامة وهو ما تقوم به ادارة العلاقات العامة بالوزارة وكذلك قسم الاعلام والتثقيف الوقائي بالإدارة العامة للدفاع المدني.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.