الإثنين 17 ذو الحجة / 19 أغسطس 2019
04:49 م بتوقيت الدوحة

حضور أمني مميز خلال مباراة نهائي كأس الأمير باستاد الوكرة المونديالي

الدوحة - العرب

الجمعة، 17 مايو 2019
جانب من جهود رجال الأمن لتأمين مباراة نهائي كأس الأمير
جانب من جهود رجال الأمن لتأمين مباراة نهائي كأس الأمير
شهد استاد الجنوب الرياضي تنظيما أمنيا فريدا من نوعه وعلى أعلى المستويات خلال مباراة نهائي كأس سمو الأمير لكرة القدم في نسختها السابعة والأربعين والتى جمعت بين فريقي السد والدحيل وقد أسهمت كافة وحدات اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والارث في تأمين ونجاح المباراة كتجربة حقيقية لنهائي مونديال كأس العالم 2022 الذي تستضيفه دولة قطر 
وقد تواجد رجال الأمن قبل موعد الافطار بساعات طويلة وذلك استعدادا لاستقبال الجماهير، وتأمين محيط استاد الجنوب.
وقد فتحت بوابات دخول الجماهير في الساعة السابعة ونصف مساءا حيث تم وضع بوابات إلكترونية خاصة بالافراد وأجهزة تفتيش الحقائب وكشف الممنوعات على كافة مداخل الاستاد، ومنع دخول الألعاب النارية بكافة أنواعها، كما تواجدت عناصر الشرطة النسائية.  
وشهدت جميع بوابات الدخول اقبالاً كبيراً من الجماهير منذ الساعة الأولى حيث ابدت الجماهير تعاونا ملحوظا مع رجال الأمن وذلك من خلال التزام الجمهور بإجراءات الأمن وتعاونهم في عمليتي الدخول والخروج ، كما قام رجال الأمن بتوزيع عدد كبير من النشرات التوعوية على الجمهور إضافة إلى عرض ارشادات السلامة على شاشات الملعب.
وأكد العميد/ محمد ماجد السليطي المدير التنفيذي للإدارة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والارث وعضو وأمين سر اللجنة الامنية على نجاح اللجنة في تأمين نهائي كأس سمو الامير المفدى 2019 كتجربة حقيقية على استاد الجنوب الرياضي الذي يعد ثاني استاد تم تجهيزه لمونديال كأس العالم 2022 ، استعدادا لتنظيم واحدة من أكثر بطولات العالم تفردًا مونديال كأس 2022 ، وهو ما يعد نجاح مكتمل وثقة في اللجنة الامنية من الاتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا ) في إمكانات دولة قطر وقدرتها على تأمين هذا المونديال وتقديم بطولة مثالية تكون ارثا للعالم يبقى الحديث عنها طويلاً.
وأوضح أن كافة وحدات اللجنة الأمنية التى شاركت في تأمين المباراة أظهرت تفوقا في أدائها لمهامها الأمنية وتكامل للمنظومة الأمنية التى تعد طرفا أصيلا في أي فعالية رياضية كبرى مؤكدا على أن اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والارث جاهزة بشكل كامل واحترافي لتأمين مونديال كأس العالم 2022 والجماهير المتوقع حضورها من خلال توفير كافة وسائل الأمن والأمان ،حيث تعهدت دولة قطر بتنظيم بطولة آمنة بشكل كامل.
وأوضح أن اللجنة وضعت خطط وخطط بديلة لتأمين نهائي كأس سمو أمير البلاد المفدى وفق أعلى المعايير الأمنية الدولية وتطبيق كافة المتطلبات الأمنية التى يشترطها الأتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا ) حيث تم وضع خطة أمنية شاملة أخذت بعين الاعتبار توفير الأمن والسلامة للجماهير واللاعبين والحكام.
وأشار إلي أن العناصر الأمنية بجميع الوحدات الأمنية التى شاركت في تأمين هذه المباراة هم نواه للعناصر الأمنية التي سوف تشارك في تأمين مونديال كأس العالم 2022 حيث تم إعدادهم بشكل جيد واخضاعهم لبرنامج تطوير القادة لثقل مواهبهم الأمنية مؤكدا على أن نجاح هذه المباراة على استاد من الاستادات التى يقام عليها مونديال كأس العالم 2022 منحنا ثقة كبيرة وخبرة هائلة في كيفية تأمين البطولات والأحداث الرياضية الكبرى.
وقال المقدم جاسم السيد مدير إدارة النظم الأمنية بوزارة الداخلية ورئيس وحدة الشؤون التقنية وعضو اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث أن تأمين المباراة اعتمد بشكل كبير على التقنيات الأمنية المتطورة التى طبقتها اللجنة الامنية استعدادا لتنظيم وتأمين مونديال كأس العالم 2022 وكان هناكبأختبار حقيقي لجميع انظمة التقنية الأمنية لدى اللجنة الأمنية والأنظمة التى تهدف إلي تطبيقها في تأمين مونديال كأس العالم. 
وأضاف أن وحدة الشئون التقنية باللجنة الأمنية استخدمت في تأمين هذه المباراة العديد من الأجهزة التكنولوجية الحديثة بدءا من كاميرات المراقبة الامنية المنتشرة في محيط الاستاد وخارجه  ومرورا بجهاز الربوت الأمني الذي يعد جهاز أمني بديل لرجل الشرطة في تفقد الجانب الأمني في الأماكن المفتوحة والذي يعتمد على ثماني كاميرات ويتعرف على الوجوه، والطائرات الموجهة عن بعد (درون) من أجل توفير السيطرة الكاملة على كافة ارجاء الاستاد والمنطقة المحيطة به، فضلا عن تقنية السيارة متعددة المهام، وهذه التقنيات الامنية المستخدمة أظهرت كفاءة عالية في القيام بمهامها الامنية من أجل أمن وسلامة كافة المشاركين في المباراة وفي الفعاليات الرياضية الكبرى القادمة. 
وأوضح أن اللجنة الامنية قامت بتطبيق انظمة اتصالات عالية الجودة داخل غرفة العمليات وفي التواصل بين العناصر الامنية المشاركة في تأمين المباراة 
ومن جانبه قال الرائد محمد ثاني الهاملي من قوة لخويا القائد الأمني للمباراة أن تأمين المباراة اعتمد على خطط أمنية وضعت قبل فترة تعتمد في مجملها على الانتشار المكثف داخل وخارج استاد الوكرة الرياضي كما تم نشر الدوريات المرورية بالشوارع والطرق المحيطة بالإستاد، لتنفيذ الخطة المرورية، والتي من شأنها تسيير الحركة المرورية قبل بدء المباراة وبعد انتهائها، وكذلك إجراء التحويلات اللازمة في حال الحاجة لها.
وأضاف أن عملية التأمين اعتمدت أيضا على خطط أمنية احترازية تحسبا لوجود تعديلات قد تظهر على الساحة مع متابعة عمليات التأمين لحظة بلحظة قبل بدء المباراة لحين نهايتها كما قامت الوحدات الأمنية المشاركة في التأمين بتطبيق الالية الأمنية المستخدمة على مستوى العالم الخاصة بتسيير حركة الجماهير والتنسيق مع روابط المشجعين قبل المباراة 
وأوضح النقيب عبد الله سلطان الكواري مساعد قائد تأمين المباراة أن عملية التأمين تمت بنجاح من خلال تعاون كافة الوحدات الأمنية التابعة للجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والارث، حيث نجحت اللجنة الأمنية في توفير كافة المتطلبات الأمنية التى يشترطها الأتحاد الدولي لكرة القدم وأشار إلي أن اللجنة أصدرت تعليمات لكافة العناصر الامنية المشاركة في التأمين بحسن التعامل مع الجماهير ووضعت اللوح الارشادية في كافة أماكن الاستاد 
وقال النقيب برهان صالح التركي ضابط بقسم أمن الملاعب بإدارة أمن المنشأت والهيئات بوزارة الداخلية أن الإجراءات الأمنية التى طبقت لدخول الجماهير إلى الاستاد كانت مؤلفة من ثلاث مراحل تفتيش، المرحلة الأولى وهي الدخول إلى حرم الاستاد وهي منطقة ضمن حدود الملعب الخارجي، والمرحلة الثانية وهي مرحلة التفتيش عند مداخل الاستاد نفسه،والمرحلة الثالثة هي عند البوابات المخصصة لجلوس وتوزع الجماهير وهي من اختصاص أمن الملاعب، مؤكدا أن التفتيش الأمني هو لضمان أمن الجماهير 
وقال النقيب سعيد جمعة الهتمي ضابط قسم أمن الملاعب بادارة أمن المنشأت والهيئات بوزارة الداخلية أن دور أمن الملاعب في تأمين مباراة نهائي كأس سمو الأمير تمثل في تأمين المدرجات وتأمين مداخل اللاعبين والحكام والمنظمين، وكل ما يخص الأمن في داخل الملعب وكذلك  التدقيق على تصاريح الدخول للمسموح لهم بدخول مختلف الأماكن داخل الملعب، والتأكد من صحتها 
كما أن من مهام أمن الملاعب أيضا تنظيم دخول وخروج الجماهير قبل وأثناء وبعد المباراة، وأيضا حفظ الأمن بداخل المدرجات والتدقيق على وسائل الأمن والسلامة ومخارج الطوارئ، وسلامة الجميع
وأشار النقيب أحمد الغانم مدير إدارة الوقاية بالإدارة العامة للدفاع المدني على أن الدفاع المدني مسئول عن انظمة السلامة باستاد الجنوب الرياضي والتى تم التأكد من سلامتها قبل المباراة بفترة كافية موضحا أن اللجنة الامنية حرصت على توفير الامن والسلامة للجماهير لمشاهدة المباراة في ظروف جيدة ما كان له أبلغ الاثر في نجاح تأمين المباراة، حيث أعدت اللجنة الأمنية كل وسائل الحماية والأمن للجماهير، وتم اتخاذ كل التدابير والإجراءات اللازمة لإنجاح المباراة.
وقال أن الدفاع المدني قام باختبار وتجريب كافة أنظمة الأمن والسلامة داخل استاد الجنوب وتوفير سيارات الدفاع المدني ومنها سيارات للتدخل السريع وسيارات السلالم وسيارات تخزين مياه الاطفاء .
 وقال النقيب فهد ابو هندي مسئول الحركة المرورية في المباراة وقائد المنشأت التنافسية في اللجنة الامنية باللجنة العليا للمشاريع والارث أن كافة الدوريات المرورية انتشرت من صباح يوم المباراة في الأماكن والطرق المؤدية للاستاد للمحافظة على سير وانسيابية الحركة المرورية حيث تواجدت دوريات حول الملعب وعلى الطرق الرئيسة المؤدية إليه لتأمين حركة الجمهور في اتجاه الملعب، وكان هناك تجاوبا من الجماهير التى تعاونت مع الدوريات لتسهيل الوصول للاستاد .
وأضاف أن اللجنة الأمنية قامت بإعداد خطط توزيع ونشر الدوريات في المناطق المحيطة بالاستاد للتعامل أمنيا ومروريا مع كافة الاحداث من خلال تطبيق كافة متطلبات الأمن والسلامة في منطقة الاختصاص التى يقام عليها الحدث الرياضي والمناطق المحيطة مشيرا إلى وجود تنسيق بين الدوريات المرورية ودوريات الفزعة وقوة لخويا لتوحيد الجهود الأمنية من أجل خدمة الجماهير وعدم التأثير على انسيابية الحركة المرورية 
وأوضح الملازم محمد علي الكواري من مركز القيادة الوطني أن المركز كان له دور كبير في ربط الوحدات الامنية المشاركة في تأمين المباراة والتنسيق بين الجهات الامنية المشاركة ومتابعة الاحداث لحظة بلحظة 
وقال الملازم عبد الله احمد المناعي من وحدة الشئون التقنية باللجنة الامنية إن مهمة الوحدات الأمنية التي شاركت في عملية تأمين البطولة هي السهر على راحة الجماهير واللاعبين والحكام وأوضح أن عمل اللجنة الامنية انصب على توفير الراحة لكل من شارك في المباراة، من فرق رياضية وضيوف وجماهير ووسائل إعلامية، مشيدا بالدور الإيجابي للجماهير و مشيرا إلي أن غرفة التحكم والسيطرة الأمنية قامت بدورها بتوجيه الوحدات المشاركة في حال وجود زحام أثناء عملية الدخول أو الخروج والعمل على انسيابية حركة الجماهير، كما تم تفعيل العديد من الأجهزة والتقنيات الأمنية التي انعكست ايجابيا على تأمين المباراة .
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.