الأربعاء 26 جمادى الأولى / 22 يناير 2020
08:23 ص بتوقيت الدوحة

سبعة مقترحات من خمس دول تفوز بمنحة "أسرة" البحثية في دورتها الرابعة

قنا

الثلاثاء، 30 يوليه 2019
الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي
الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي
أعلن الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي ومعهد الدوحة الدولي للأسرة، عضوا مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، عن فوز سبعة مقترحات بحثية بمنح تمويل الدورة الرابعة لبرنامج التمويل البحثي المشترك "أسرة"، الذي يركز على الأبحاث عالية الجودة المتعلقة بقضايا الأسر العربية.
وتغطي المقترحات الحاصلة على المنح والتي تقدم بها باحثون من خمس دول هي: "قطر، وفلسطين، ولبنان، والولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة" طيفا واسعا من المواضيع التي تستكشف أحوال الزواج وهيكلية الأسرة، وذلك ضمن سياق الصراع السياسي والهجرات في العالم العربي، بالإضافة إلى نظرة معمقة حول مفهوم الأبوة، وتعاطي الحبوب المخدرة لدى المراهقين، وعوامل تأخير الزواج حيث خضعت جميع المقترحات لعملية تقييم صارمة، بناء على أساس قدرة الأبحاث التنافسية بعد المراجعة العلمية والبرامجية.
وبهذه المناسبة أعرب الدكتور عبدالستار الطائي، المدير التنفيذي للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي عن سعادته بالاهتمام المتزايد بمنحة "أسرة" البحثية من قبل العلماء والباحثين على مستوى المنطقة والعالم منذ إطلاقها.
وأضاف أن أهداف المنحة تتوافق مع أهداف الصندوق في أن ينخرط العلماء والباحثون وواضعو السياسات في نقاش عام وشامل حول التحديات المعاصرة التي تواجهها الأسرة العربية، بالإضافة إلى دعم صياغة الاستراتيجيات والسياسات اللازمة لمواجهة هذه التحديات بشكل فاعل وناجع.
من جانبها، قالت الدكتورة شريفة نعمان العمادي، المدير التنفيذي لمعهد الدوحة الدولي للأسرة "لقد تلقينا هذا العام عددا من المقترحات المهمة وذات الصلة بقضايا أساسية تتعلق بالأسرة العربية، التي تسمح لنا بالتعمق أكثر في بعض القضايا الملحة التي تواجه وحدة الأسرة في منطقتنا في الوقت الراهن. من جهة أخرى، سنكون على معرفة ودراية أكبر في إيجاد حلول واقعية تناسب جميع الأسر وتضمن رفاههم وسعادتهم".
يذكر أن الدعوة لتقديم المقترحات هذا العام، أعلن عنها في شهر يناير الماضي، وحظيت باهتمام كبير من قبل معظم مؤسسات الأبحاث الأكاديمية المحلية والإقليمية والدولية، ما أسفر عن تقديم عشرين مقترحا بحثيا. 
وتهدف هذه المبادرة المشتركة بين الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي ومعهد الدوحة الدولي للأسرة إلى تعزيز ثقافة البحث في القضايا المتعلقة بالأسر العربية. كما تدعم تطوير السياسات والبرامج القائمة على المقارنة والأدلة، والتي تسعى إلى الحفاظ على تماسك الأسر العربية، بالإضافة إلى تقديم تحليل للمساعدة في حل المشاكل التي تواجهها هذه الأسر. 
ويشجع الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي ومعهد الدوحة الدولي للأسرة الباحثين من شتى أنحاء العالم، على توسيع قاعدة المعرفة الحالية حول الأسر العربية، وإجراء الأبحاث التجريبية التي تسهم في تطوير السياسات القائمة على الأدلة، فيما يتعلق بالترابط الأسري، والزواج، والطلاق، والأسر المعرضة للخطر، والتربية الوالدية، فضلا عن الأبحاث المتعلقة بالسياسة الاجتماعية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.