الإثنين 23 محرم / 23 سبتمبر 2019
05:33 ص بتوقيت الدوحة

المبعوث الأممي لليبيا يحرق مراكبه

المبعوث الأممي لليبيا يحرق مراكبه
المبعوث الأممي لليبيا يحرق مراكبه
أطل من شاشة عظمى ليحيطهم علماً، فزادهم رهقاً، خاطب مجلس الأمن بخلاصة المستجدات، فضبط لحفتر ما في وسعه من المقاسات الملائمة لعدوانه على العاصمة منذ أشهر.

ذاك مبعوث الأمم المتحدة بليبيا غسان سلامة، يحرق مراكبه الراسية قبالة شطآن حكومة الوفاق بطرابلس المعترف بها دولياً، برعاية أممية باتت محيرة الآن أكثر من ذي قبل.

وأيام، ثم يعتذر لويز الداخلية الليبي عن بعض التفاصيل التي أدرجها في إحاطته الأمنية الاثنين قبل الماضي، ولكن ليس كلها! ويقول إنها بسبب معلومات خاطئة تلقاها من زملائه، فبماذا تراه تفوه ذلك الغسان؟

يتحدث الأخير عن تحول ليبيا إلى مكب لتجريب الأسلحة، ويتجنّب بصراحة الإشارة إلى الأسلحة الأميركية بمدينة غريان التي اعترفت فرنسا بأنها أرسلتها، وأكثر من ذلك يلصق صفة العسكري بمطار مدني تعود على صواريخ حفتر العشوائية.
يغرق سلامة في سرد تفاصيل ميدانية «ملتبسة» تبرئ الجاني وتورّط الضحية، ويتحدث عن وجود مرتزقة وإرهابيين في صفوف طرفي النزاع، يقول ذلك أيضاً بطلاقة غير معهودة تماماً عندما يسأل عن أيهما المعتدي ومن المعتدى عليه؟

فاض الكيل لدى حكومة طرابلس، فأشهرت البيانات في وجه المبعوث الأممي، واحتجّ رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، ممتعضاً من الإحاطة «المخيبة للآمال على جميع الأصعدة، لا سيما وضع الجميع في سلة واحدة».

بالموقف ذاته يخاطب عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني محمد عماري زايد، الدبلوماسي اللبناني «نراكم تتحدثون عن حل سياسي غير واقعي، في ظل حرب واعتداء تبررونه، وتجلدون فيه الضحية».

وزارة المواصلات بحكومة الوفاق الوطني هي الأخرى نشرت بياناً، فنددت بزعم سلامة «استخدام مطار معيتيقة لأغراض عسكرية».
«يخلط المبعوث بشكل مضطرب ويساوي بين خطف النائبة سهام سرقيوة ببنغازي وبقاء مكانها مجهولاً، وتوقيف مدير رقابة الأغذية بطرابلس بإجراءات قضائية»، تعلّق وزارة الداخلية الليبية في بيان الأربعاء.
وتفند ما ورد في إفادة الأخير حول القصف الذي شنته طائرات تابعة لحفتر على مركز للمهاجرين في تاجوراء شرقي العاصمة طرابلس مطلع يوليو الجاري، وأسفر عن مقتل وجرح العشرات.

«قول سلامة، في إحاطته، إن من بين القتلى من قُتلوا بالرصاص وليس القصف، هذا افتراء وأمر ليس له أساس من الصحة إطلاقاً»، تقول الوزارة.
يخرج سلامة عن صمته، ويوجه رسالة اعتذار كما أسلفنا «منقوصة» إلى وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا، يتراجع فيه فقط عما ذكر بشأن مدير مركز الرقابة على الأغذية والأدوية محمد المشاي، قائلاً إن «زملاءه أخطأوا حينما اعتبروا مدير مركز الرقابة مختطفاً وأنه نقل عنهم هذا في إحاطته».

يزيد من نسق التبرير بعد سويعات ويطلِّ في مقابلة مع قناة ليبيا الأحرار، قائلاً: «إن العالم يعرف عن الليبيين أكثر مما يعرفون عن أنفسهم»، مضيفاً أن الدول الكبرى لا تنتظر إحاطته، بل لديها وسائلها لمعرفة ما يحصل في ليبيا».
وها هي وزارة المواصلات تعلن غلقها مطار زوارة أمام البعثة الأممية، وتطلب منهم استعمال المطار الآخر على غرار الليبيين.. كأن سلامة وقع على شهادة وفاته السياسية بليبيا، وكأن إحاطته تذكّر بقدر شبيه بقدر سلفه مارتن كوبلر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.