الثلاثاء 18 ذو الحجة / 20 أغسطس 2019
06:51 م بتوقيت الدوحة

عقب الفوز على الدحيل والتأهل لدور الـ 8 الآسيوي

تشافي: لست مشروع جوارديولا.. ونفكّر في «السوبر»

علاء الدين قريعة

الأربعاء، 14 أغسطس 2019
تشافي: لست مشروع جوارديولا.. ونفكّر في «السوبر»
تشافي: لست مشروع جوارديولا.. ونفكّر في «السوبر»
هنّأ الإسباني تشافي هيرنانديز -المدير الفني لفريق السد- لاعبي فريقه على الأداء والمردود الكبير الذي قدّموه على مدار الشوطين. وأضاف تشافي في حديثه عن الفوز والتأهل لملاقاة النصر السعودي في المؤتمر الصحافي الذي جرى عقب نهاية اللقاء: «سعداء بالتأهل للدور ربع النهائي، وفزنا على أحد أقوى الفرق في الشرق الأوسط، وفي المباراة الماضية كنا أفضل من لقاء أمس، وعانينا كثيراً في شوط المباراة الثاني، وكان بالإمكان تسجيل العديد من الأهداف، وأضعنا العديد من الفرص. وأنا سعيد لتطوّر اللاعبين وطريقة اللعب الجديدة التي نطبّقها وبدأ الفريق في تفهّمها، وهذا هو المهم في فلسفتي الجديدة. وبالمحصلة، الفوز منحنا التأهل».
وأشار تشافي إلى أنه كان يشعر بالتفاؤل قبل المباراة. وأوضح: «تفاؤلي كان مبنياً على رغبة اللاعبين الكبيرة والظهور الإيجابي في لقاء الذهاب بملعب الجنوب. وقلت للاعبين قبل المباراة إنني أتطلع إلى الفوز فقط، وأنا سعيد بكل ما أظهرناه».
وعن إشراك بوعلام، أكد تشافي أنه عمد إلى هذه الخطوة بعد أن لاحظ اعتماد فريق الدحيل على الكرات الطويلة؛ الأمر الذي اضطره إلى اللعب بلاعبين في الخلف. وأضاف: «دخول بوعلام في آخر 30 دقيقة حد من خطورة الكرات العالية لفريق الدحيل، وساهم في إحداث التوازن بخط الدفاع. كما أن بوعلام من أهم اللاعبين في الفريق، ووجوده في الفريق من الركائز الأساسية، وغيابه عن لقاء الذهاب -كما أسلفت- كان لتأخر التحاقه بالمعسكر وعدم جاهزيته الكافية».
وعن المواجهة المرتقبة أمام النصر السعودي في ربع النهائي، قال تشافي: «أمامنا مباراة صعبة بلا شك أمام النصر السعودي، وقد شاهدت مباراته الأخيرة أمام الوحدة الإماراتي، وهدفنا هو العبور إلى الدور نصف النهائي. ونحن الآن نفكّر في كأس الشيخ جاسم (السوبر)، وسنقضي الليلة في الاحتفال بهذا الفوز الكبير».
وأشاد تشافي بفريق الدحيل بقوله: «إنه يملك مجموعة مميّزة من اللاعبين، وهو من أفضل الفرق في قطر وآسيا». مشيراً إلى أن مباراة أمس تُعدّ مهمة في مسيرته، وأنه يشعر بسعادة كبيرة للأرقام التي حققها في أول فوز له في مشواره التدريبي.
وحول ما يُطلق عليه أنه «مشروع بيب جوارديولا جديد» وإن كان ذلك يشكّل ضغطاً عليه، رفض تشافي هذه المقارنة، مؤكداً أنه سعيد في عمله وأنه يتطلع إلى النجاح. وختم: «لا أشعر بالضغط في عملي، وأنا أريد النجاح، وما زلت في بداية مسيرتي التدريبية».

رفض توجيه النقد لخط دفاعه والحديث عن ابن عطية
فاريا: السد كان أفضل منّا
أرجع البرتغالي روي فاريا -المدير الفني لفريق الدحيل- الخسارة التي مُني بها فريقه وودّع بها الدور ثمن النهائي لدوري أبطال آسيا إلى الهفوات الدفاعية التي ارتكبها فريقه، معتبراً أن السد كان أكثر تميزاً في محصلة المباراتين، وأضاف فاريا: «كنّا نستحق نتيجة أفضل مما حدث، نظراً لما قدمناه في المباراتين، واليوم ارتكبنا بعض الأخطاء التي مكّنت السد من التسجيل بشكل مبكر، الأمر الذي صعّب الأمور علينا، وقد عملنا على إجراء بعض التغييرات في الشوط الثاني، ونجحنا في تعديل أسلوبنا الهجومي، ونجحنا في تقليص الفارق والتسجيل، ولكن ضياع الفرص أحبط محاولاتنا ومنح السد التأهل».
وعن الأخطاء الدفاعية التي ارتكبها فريقه وإن كان غياب المغربي المهدي بن عطية ترك فراغاً كبيراً في صفوف الدحيل، قال فاريا: «ما مضى اليوم قد انتهى، وبالنسبة لي لا يهمني الحديث عن لاعب بحد ذاته، وجميع اللاعبين بذلوا قصارى جهدهم، ولا شك أننا خسرنا جهود المهدي بن عطية، ولكنه ليس عذراً وما زلت أؤمن أن الفريق ينتظره مستقبل كبير، ونفكر في اللقاء المقبل أمام السد في كأس السوبر».
ورفض فاريا تحميل خط الدفاع مسؤولية الخسارة، مكتفياً بالإشارة إلى أن بعض الأخطاء الدفاعية تسببت في تسجيل السد لهدفين.
وختم فاريا: «أتحدث عن السد بأنه فريق جيد لأنه بالفعل كذلك، ولكن هذا لا يعني أننا قدمنا إلى ملعبهم كي نخسر المباراة، وبالمحصلة السد كان الأفضل في المباراتين بسبب عملهم الكبير، ولكن السد ليس أفضل من فريقي، وعموماً أبارك لنادي السد على هذا الفوز، وآمل أن يمثل الكرة القطرية خير تمثيل في آسيا».

طارق سلمان: تخطينا ضغط الدحيل بالهدف الثالث
أبدى طارق سلمان، نجم دفاع فريق السد، سعادته بالتأهل الكبير لفريقه إلى الدور ربع النهائي، وقال سلمان عقب نهاية اللقاء: «أبارك لجمهور السد ولجميع مسؤولي نادي السد على هذا الفوز. وحقيقة المباراة كانت صعبة، والدحيل من الفرق الكبيرة، ونتمنى له أن يعوّض في النسخة المقبلة لدوري أبطال آسيا، وبالنسبة لنا حاولنا أن نلعب على نقاط الضعف في المنافس، وتمكّنا من التسجيل في الشوط الأول في مناسبتين، وفي الشوط الثاني مررنا بأوقات صعبة، نتيجة الضغط المكثف من فريق الدحيل، ولكن تمكنا من تخطي هذا الضغط بتسجيل الهدف الثالث».
وحول العصبية الزائدة والشحن النفسي الذي ظهر خلال المباراة، قال سلمان: «الكل يتطلع إلى الفوز، وهذا شيء طبيعي، وحق مشروع للفريقين، وهو سبب العصبية الزائدة التي ظهرت في الفريقين، وكل لاعب يتمنى أن يتأهل فريقه إلى الأدوار النهائية».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.