الجمعة 20 محرم / 20 سبتمبر 2019
12:11 ص بتوقيت الدوحة

الهلال الأحمر القطري يوفر خدمات المياه والإصحاح للمناطق النائية والمحتاجة في أفغانستان

الدوحة - قنا

السبت، 24 أغسطس 2019
من أنشطة الهلال الأحمر القطري حول العالم
من أنشطة الهلال الأحمر القطري حول العالم
يواصل الهلال الأحمر القطري تنفيذ مشروع تعزيز خدمات المياه والإصحاح وتوفير آبار السقيا في المناطق النائية والمحتاجة بأفغانستان، وذلك لسد احتياجات أكثر من 40 ألف مستفيد من طلاب وطالبات المدارس، والأسر النازحة والعائدة والمحتاجة، والمتنقلة من البدو الرحل في 5 ولايات أفغانية هي قندهار وهلمند وكابل ونيمروز وفراه.
وقال الهلال الأحمر القطري في بيان اليوم، إن مدة تنفيذ المشروع تمتد على مدار عام كامل بتكلفة إجمالية قدرها مليونان و628 ألف ريال قطري، مشيرا إلى أن عملية التنفيذ تتم من خلال بعثته التمثيلية في أفغانستان، بالشراكة مع كل من مؤسسة الأفغان التعليمية الخيرية، ووزارة تنمية وتأهيل المناطق الريفية والسلطات المحلية والأهالي بالولايات المستهدفة.
ونوه إلى أن الهدف العام للمشروع يتمثل في تحسين الوضع الصحي ونمط حياة السكان، والحد من انتشار الأمراض والمشكلات الصحية الناجمة عن استخدام المياه الملوثة وانعدام خدمات الإصحاح في المناطق النائية، وتحسين فرص الحصول على المياه النقية للشرب والاستخدام اليومي، وتعزيز خدمات الإصحاح وأنظمة الصرف الصحي، وترسيخ الوعي والسلوك والممارسات السليمة المتعلقة بالمياه والإصحاح لدى المجتمع.
وأشار إلى أنه تم خلال الفترة الماضية، الانتهاء من حفر 33 بئرا مزودة بمضخات يدوية في عدد كبير من قرى ولاية فراه، فيما جرى بالتوازي مع ذلك، حفر 33 بئرا أخرى في مختلف أنحاء ولاية نيمروز، لخدمة الأهالي في القرى هناك.
وأوضح أن خطة عمل المشروع ككل تشمل مكونات رئيسية في عدد من الولايات المذكورة، تتضمن حفر وتركيب 16 بئرا مزودة بمضخة تعمل بالطاقة الشمسية في 16 مدرسة مختارة، وتشييد 15 مبنى لعدد من المرافق الصحية وأنظمة الصرف الصحي بمدارس ذات كثافة طلابية عالية في 15 موقعا مختارا، وغير ذلك من المباني وتنفيذ أنشطة وبرامج توعوية تتعلق بالمياه والإصحاح، تستهدف حوالي 16 ألف شخص من طلاب وطالبات المدارس وأعضاء المجتمع في 16 موقعا مختارا أيضا.
يذكر أن الهلال الأحمر القطري يعمل في أفغانستان منذ عام 2014، بناء على اتفاقية تعاون إطارية مع الهلال الأحمر الأفغاني، وتشمل تدخلاته الجوانب الإنسانية الحيوية في مجالات الصحة والمياه والإصحاح والاستجابة للطوارئ وتقديم المساعدات للمتأثرين بالحروب والصراعات والكوارث الطبيعية، مع التركيز على الفئات الأكثر احتياجا وتأثرا لا سيما في المناطق النائية وصعبة الوصول والمتأثرة بالنزاعات.
وسبق للهلال الأحمر القطري التعاون مع مؤسسة الأفغان التعليمية الخيرية في تنفيذ مشروع آخر في بعض المناطق النائية والمحرومة والتي تفتقر إلى خدمات المياه في 7 ولايات.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.