الأربعاء 16 صفر / 16 أكتوبر 2019
08:36 م بتوقيت الدوحة

مستقبل واعد لعلاقات قطر مع القارة السمراء

كلمة العرب

الإثنين، 09 سبتمبر 2019
مستقبل واعد لعلاقات قطر مع القارة السمراء
مستقبل واعد لعلاقات قطر مع القارة السمراء
تعكس اللقاءات المتعدّدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، مع القادة الأفارقة، تزايد الاهتمام القطري بالقارة السمراء، لبناء علاقات راسخة وشراكات استراتيجية مع القارة الواعدة في مختلف المجالات.

فقد عقد سمو الأمير والرئيس جواو مانويل لورينسو رئيس جمهورية أنجولا، جلسة مباحثات رسمية في الديوان الأميري أمس، جرى خلالها بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها في شتى المجالات، لا سيما في الطاقة والاستثمار والنقل الجوي والبحري، وشهد صاحب السمو والرئيس لورينسو رئيس جمهورية أنجولا، التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرة تفاهم بين البلدين، من شأنها تطوير العلاقات مع الدولة الصديقة الصاعدة اقتصادياً.

وأخذت العلاقات القطرية مع الدول الإفريقية زخماً مهماً بعد الجولة الإفريقية لصاحب السمو في ديسمبر 2017، التي شملت 6 دول، هي: السنغال، ومالي، وبوركينا فاسو، وغينيا، وكوت ديفوار، وغانا، وساهمت تلك الجولة -بحسب ما تمّ فيها من توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم- في ترسيخ علاقات قطر مع هذه الدول.

وبعد تلك الجولة، تواصلت اللقاءات بين صاحب السمو والقادة الأفارقة، ومن ضمنها استقبال سموه بالدوحة خلال أبريل الماضي، الرئيس الدكتور موغويتسي ماسيسي رئيس جمهورية بوتسوانا، وقبل ذلك استقبل سموه في نوفمبر 2018، كلاً من الرئيسين: الغاني نانا أكوفو أدو والرواندي بول كاغامي، وفي منتصف فبراير الماضي، التقى أمير البلاد المفدى مع الرئيس الرواندي بمقر إقامة فخامته في ميونيخ، على هامش انعقاد الدورة الخامسة والخمسين لمؤتمر ميونيخ للأمن.

لا شك أن اللقاءات المتعدّدة بين صاحب السمو والقادة الأفارقة، واهتمام قطر بالقارة السمراء، سيعود بالنفع على الشعب القطري وشعوب القارة، في ظل الإمكانات الكبرى لاقتصاد قطر، والقدرة الاستثمارية التي تمكّنه من فتح آفاق تعاون كبرى مع قارة بحجم إفريقيا، تُعدّ ساحة واعدة لبناء الشراكات الاستراتيجية الاقتصادية والتجارية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.