الأربعاء 16 صفر / 16 أكتوبر 2019
07:36 م بتوقيت الدوحة

أكدوا التزام السوق بمرجعية الوكيل

تجار في «واقف»: لا مجال لبيع العطور الفرنسية المقلدة

ماهر مضيه

السبت، 21 سبتمبر 2019
تجار في «واقف»: لا مجال لبيع العطور الفرنسية المقلدة
تجار في «واقف»: لا مجال لبيع العطور الفرنسية المقلدة
قال عدد من باعة العطور في سوق واقف إن العطور المعروضة من العلامات التجارية العالمية في المتاجر ليست مقلّدة، وتصل إلى التجار عبر وكلائها في الدوحة، حيث إنها مماثلة لنظيراتها في المجمعات التجارية. وأوضح هؤلاء لـ «العرب» أن المصادر الوحيدة للعطور العالمية في الدولة تتمثل في الشركات الوكيلة للعلامة التجارية، فلا يمكن لها لأن تكون مقلدة أو مزوّرة، وهي أصلية بنسبة 100%.
بيّن الباعة أن هناك عدداً من العطور العربية التي تستورد من الكويت وسلطنة عمان، فضلاً عن المنتج الوطني الذي يلقى إقبالاً كثيفاً من المستهلكين، وذلك بسبب الجودة والأسعار المنافسة.
ولفت الباعة إلى أن أسعار العطور المختلفة في سوق واقف تعتبر الأقل إذا ما تم مقارنتها بنظرائها في الأسواق الأخرى والمجمعات التجارية، فضلاً عن قيام المحلات بطرح خصومات مباشرة للزبائن.
إقبال
وأشار الباعة إلى أن الإقبال على سوق واقف لا ينقطع طوال العام، لكنه يكون مستقراً خلال فترة الصيف، فيما يرتفع الى أعلى المستويات خلال مواسم الربيع والشتاء والخريف، ما يعزز نمو المبيعات لدى المتاجر.
وتوقّع الباعة أن تشهد الحركة التجارية في السوق نشاطاً كبيراً خلال الشهر المقبل، وذلك بسبب انخفاض درجات الحرارة في الأجواء، وطرح العديد من المتاجر لمنتجاتها الجديدة التي تلبي كل احتياجات الأسر.
بضائع أصلية
وفي هذا الصدد، قال البائع محمود جمال إن كل العطور المعروضة في سوق واقف من العلامات التجارية العالمية أصلية بنسبة 100%، حيث يتم توريدها من قبل وكلائها في الدولة، وهم من يقومون بتوزيعها في الأسواق.
وأضاف: «لا يمكن أن تكون هذه العطور مقلدة أو مزوّرة، حيث إنها تصل المحلات التجارية عبر شركات ضخمة معروفة على مستوى المنطقة»، لافتاً إلى أن أسعارها في سوق واقف أقل من نظيراتها في الأسواق الأخرى.
وبيّن جمال أن أسعار العطور المختلفة في سوق واقف تعتبر أقل من نظيراتها في الأسواق والمجمعات التجارية الأخرى، وذلك جراء انخفاض القيمة التشغيلية للمحلات التجارية في السوق، فضلاً عن قيام الباعة بطرح خصومات مباشرة من أجل خطب ودّ الزبائن، وتحصيل أكبر قدر ممكن من المبيعات.
عطور عربية
وفي الصعيد ذاته، أوضح البائع نجاد أحمد أن العطور العربية أو الممزوجة بالروائح الفرنسية والمصنعة في ورش ومصانع محلية تلقى طلباً واسعاً من قبل المستهلك، وذلك رغبة من الزبائن في اختيار المنتج الوطني. وأضاف: «هناك العديد من العطور المعروضة والتي يتم استيرادها من سلطنة عمان ودولة الكويت، وهي مميزة، كما أن المنتج الوطني ينافسها الآن، نظراً للجودة العالية التي يتمتع بها، ونسبة الثبات على الجسد والملابس، فضلاً عن الأثمان المنافسة».
علامات تجارية
وفي ذات القبيل، أكدّ البائع عبدالخالق على ارتفاع مستوى الإقبال على المتاجر المختلفة في سوق واقف منذ بداية شهر سبتمبر الحالي، وذلك بسبب انخفاض درجات الحرارة تدريجياً، خصوصاً في الفترة المسائية.
ولفت عبدالخالق إلى أن كل العطور الفرنسية والأميركية المعروضة في المتاجر هي أصلية وغير مقلدة، مشيراً إلى أن كل العلامات التجارية تصل إلى الأسو اق عبر وكلائها في الدولة.
هذا، وتحصل المحلات التجارية في سوق واقف على العطور الفرنسية من العلامات التجارية العالمية المشهورة عبر الوكيل المعتمد لها في الدولة، وهي شركات كبرى تغذي السوق بالمنتجات المختلفة، بحسب الباعة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.