الجمعة 24 ربيع الأول / 22 نوفمبر 2019
06:09 م بتوقيت الدوحة

دير بالك على نفسك

دير  بالك على نفسك
دير بالك على نفسك
«اشحن نفسك» في البداية بكلمات جميلة تسمعها من أقرب الناس إليك مثل الأبوين، كدعوة بالتوفيق أو بكلمة لطيفة، ولا تنسَ أنك تبادلهم الشعور نفسه، واشحن نفسك بالتفكر في النعم التي أنعم الله بها عليك حتى تهتم بها جيداً، واشحن نفسك بعمل الهوايات التي تحبها وتتقنها، والقيام ببعض الأنشطة المميزة التي تساعدك على النجاح، وتذكر دائماً أن هذا الشحن يعطيك القوة.
«قدّم لنفسك» أفكاراً جميلة بسيطة تساعدك على أن تكون مميزاً، ففي المنزل اجعل من نفسك الشخصية الفريدة التي ينتظرها الجميع، لأنك مصدر السعادة وتقدم لهم المساعدة، أما في المدرسة فكن الرقم المختلف الذي يمتلك التفوق في كل شيء، وفي الجامعة كن الشخص المبادر وصاحب المشاركات المجتمعية في اللجان التفاعلية بين طلاب الجامعة، أما في المجتمع فكن صاحب الإسهامات التطوعية والمؤثرة.
«طوّر نفسك» بالقراءة التي تساعدك بالفعل على التغيير، وخطط لذلك، فتخيل لو قرأت في اليوم 5 صفحات وكان عدد صفحات الكتاب 150 صفحة، ستكون في الشهر أكملت كتاباً واحداً يعني في السنة 12 كتاباً، ولو فرضنا الاستمرار على القراءة لمدة 5 سنين، سيكون المعدل 60 كتاباً، وتخيل لو أنك تقرأ في مجال واحد وتحبه ستكون خبيراً فيه، فقط فكر وقرر.
«اجمع لنفسك» قاعدة جماهيرية تسعد بها نفسك في مجالات مختلفة من الحياة، بحيث تنتظر منها استشارة وقت الأزمات، وتتفاعل معها بالنقاش في مواقع التواصل الاجتماعي، بشرط أن تكون هذه القاعدة متوافقة مع أفكارك ونجاحاتك وميولك، فلو كان توجهك علمياً ابحث عن المهتمين بمختلف العلوم والمخترعين وتابعهم، وحاول أن تلتقي بهم وتناقشهم اهتماماتك، لأنهم سيكونون ملهمين لأفكارك ونجاحاتك.
«كافئ نفسك» بجميل الهدايا لنجاحاتك المستمرة مهما كانت، حتى لو أنجزت مهام بسيطة، فكر كيف تعطي نفسك هدية أو لحظة استرخاء، أو تقوم برياضة أو هواية تحبها، أو كلمة جميلة تشعرك بالسعادة، أو جملة معينة تشكر فيها نفسك، وللعلم هذه المكافأة للنفس تساعدك على استمرار النجاحات والتقدم بشكل أفضل، وهذا نهج رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم- في الترويح عن النفس.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا