الجمعة 24 ربيع الأول / 22 نوفمبر 2019
06:07 م بتوقيت الدوحة

تونس الجميلة.. ماذا ستقدم لهذا الفضاء العربي؟

ياسر الزعاترة

الأربعاء، 16 أكتوبر 2019
تونس الجميلة.. ماذا ستقدم لهذا الفضاء العربي؟
تونس الجميلة.. ماذا ستقدم لهذا الفضاء العربي؟
ثلاث جولات انتخابية شهدتها تونس «الخضراء» الجميلة خلال الأسابيع الأخيرة، كانت تبعث أملاً جديداً لربيع العرب، ومن مهده الأول، مع أن الأمل لم يلبث يتجدد طوال الوقت، تقابله حالة الإحباط الجديدة في معسكر الثورة المضادة.
في الجولة الأولى، فجّر الشارع مفاجأة مهمة بتصعيده مرشحاً بنكهة الثورة وبراءتها -قيس سعيد- إلى الدور الثاني، وبمرتبة أولى في انتخابات الرئاسة، صحيح أنها مفاجأة لم تخلُ من منغّص، حين كان شريكه في الصعود إلى الدور الثاني رجلاً فاسداً اشترى أصوات الناس بالمال السياسي، لكن ذلك لا يبدو غريباً في عالمنا العربي، بل ربما هو جزء لا يتجزأ من مشاكل الإنسان في العالم، لأن التصويت لا يتم في كثير من الأحيان على أساس أيديولوجي، وإنما لاعتبارات أخرى كثيرة، وما تفعله اللوبيات في أميركا مثال على ذلك، ومن ضمن ذلك المال السياسي.
مسيء بالطبع أن يحدث ذلك بعد ثورة، خلافاً للحال لو كان في أجواء عادية، لكننا نتحدث عن دولة ما زالت، كما أكثر دولنا تخضع لمنطق المدن والأرياف والمناطقية والمصالح والعلاقات، إلى غير ذلك من العوامل التي لا تعني أن من يصوّت لهذا الطرف هو معادٍ للطرف الآخر بالضرورة، لا سيما إذا كان الطرف الآخر مؤدلجاً، وليس تجمعاً عادياً فرضته المصالح، كما هو حال تجمع نبيل القروي «قلب تونس»، والذي ورث بدوره «نداء تونس»، وكلاهما تجمّع بلا أيديولوجيا، لأن من العبث اعتبار أن أيديولوجيته هي العلمانية، لأنه تجمع مصلحي، تماماً مثل الأحزاب الحاكمة في مرحلة ما قبل الربيع العربي، مثل «الوطني» في مصر، وحزب علي صالح «المؤتمر» في اليمن، وحزب ابن علي «الدستوري» في تونس ذاتها.
في جولة الرئاسة الأولى، فشل مرشح حركة «النهضة»، وهذا يعكس عدم جاذبية المرشح نفسه من جهة، وبعض الفشل في تجربة الحركة خلال المرحلة السابقة، وبالطبع قياساً بطموحات الجماهير في بلد محدود الإمكانات، رغم أن الإنجاز الكبير الذي يُحسب للحركة هو إصرارها على نجاح التجربة، وعدم الوقوع في شرك الثورة المضادة.
هذا النجاح هو الذي منح الحركة فوزاً معتبراً في الانتخابات التشريعية، بجانب تاريخها المشرّف في مقارعة الديكتاتور المخلوع، حيث حصلت على ربع مقاعد البرلمان، بفارق معتبر عن حزب القروي بماله السياسي الخاص، والآخر القادم من الخارج، فيما حصلت قوى أخرى ليست بعيدة عن نبض الثورة على نسبة معتبرة أخرى، ما يعني إمكانية أن يكون المسار الجديد منحازاً لمنطق الثورة عبر الرئيس قيس سعيد من جهة، وعبر الحكومة من جهة أخرى.
مؤكد أن حصول قيس سعيد على ثلاثة أرباع أصوات الناخبين كان بمثابة الهدية الأجمل التي قدمتها تونس للفضاء العربي، والصفعة الأكبر للثورة المضادة في الوقت ذاته.
هكذا منحت تونس أملاً جديداً لهذا الفضاء العربي المدجج بالموت والدمار والمعاناة، صحيح أننا نتحدث عن دولة فقيرة، وليست من الدول الكبيرة ذات الوزن والتأثير في المجال العربي، لكنها ستكون صوتاً معبّراً عن ضمير الجماهير العربية، ليس في قضايا الداخل وحسب، بل في قضايا الأمة الكبرى أيضاً، ما سيجعلها أكثر تأثيراً من حجمها الجغرافي والديموغرافي والاقتصادي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.