الثلاثاء 14 ربيع الأول / 12 نوفمبر 2019
09:34 م بتوقيت الدوحة

رسالتك الذهبية من الإلقاء!

رسالتك الذهبية من الإلقاء!
رسالتك الذهبية من الإلقاء!
«استعد للوقوف» أمام الآخرين، مع صناعة التحدي لذاتك بأنك قادر على تقديم عرضك أمام الطلاب في القاعة الدراسية بكل ثقة وبدون خوف، بشرط أن تتميز في اختيار رسالتك القوية والمؤثرة.. ولكن كيف يتم اختيار الرسالة أو الموضوع لتقديمه أمام الجمهور؟ وما أهم الخطوات التي تساعدك على جعل الرسالة مشوّقة ومؤثّرة في الآخرين؟ فتعلُّم كتابة الرسالة مهارة مهمة.

«اسأل نفسك» قبل أن تكتب أية فكرة ماذا تريد أن تقول للآخرين؟ فمثلاً من خلال مقال اليوم أريد إيصال رسالة مهمة أن الإنسان لا يظهر أمام الآخرين من دون رسالة واضحة ومفهومة، وخُذ مثالاً على ستيف جوبز الذي جعل من حديثه أمام الآخرين مدرسة في العرض والتشويق بأسلوبه، لأنه يختار رسالته وموضوعه وحديثه بعناية فائقة، فشاهده كيف يقدّم، وطبّق ما يفعله.

«الرسالة الواضحة» هي المؤثرة، لأنها تكون مفهومة للجمهور، فأنت تقف بموضوع سهل وجذاب يستوعبه الموجودون، فتقول موضوعي اليوم الحديث عن الذكاء الاصطناعي، وذلك بهدف أن تتعرفوا على مفهومه، وسوف نقوم بتطبيق نماذج عملية ومشاهدة العديد من التجارب، فأهم شرط أن تعرف موضوعك جيداً وتفهم الهدف منه؛ لأن المتلقي يريد أن يعلم ماذا ستقدّم له في محاضرتك، فتعلّم كيف تجيبه.
«خماسية الرسالة» الذهبية تبدأ بصناعة الفكرة من الإلقاء، وتصنع عن طريق معرفة الموضوع -سواء من خبراتك أو مهاراتك أو قصة تريد عرضها وغيرها- وبعد ذلك تأتي رحلة البحث عن المعلومات بشكل مكثّف مع القراءة، حتى تصل للمرحلة الثالثة وهي جمع كل الأفكار التي بحثت عنها، لتدخل في مرحلة الترتيب، وأخيراً استخلاص عنوان ورسالة وهدف ما ستقدمه.
«تدرّب جيداً» على صناعة رسالتك، فكّر الآن في موضوعات مختلفة، وأخرج ورقة بيضاء واكتب فيها عناوين مختلفة من الموضوعات، واختر لكل عنوان رسالته التي تريد أن يستفيد منها الجمهور؛ فبدون رسالة لن يستمر الجمهور في الاستماع إليك والاستمتاع، وهو أحد أهم العناصر القوية في الإلقاء والتي تعطيك الثقة في الوقوف بكل حب أمام الآخرين، وتحارب الخوف الذي يمنعك من الوقوف أمام الجمهور.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

وقتي كل يوم

09 أكتوبر 2019

كيف تطوّر عالمك؟

02 أكتوبر 2019

دير بالك على نفسك

25 سبتمبر 2019