الخميس 23 ربيع الأول / 21 نوفمبر 2019
10:27 م بتوقيت الدوحة

في إطار التزامها بالاتفاقية الدولية لمعايير التدريب والتأهيل للعاملين بالبحر

وزارة المواصلات والاتصالات تعتمد مركزاً للتدريب البحري المتخصص

الدوحة- بوابة العرب

الإثنين، 21 أكتوبر 2019
وزارة المواصلات والاتصالات تعتمد مركزاً للتدريب البحري المتخصص
وزارة المواصلات والاتصالات تعتمد مركزاً للتدريب البحري المتخصص
اعتمدت وزارة المواصلات والاتصالات مركز قطر الدولي للحماية في مجال التدريب البحري، كسابقة هي الأولى من نوعها في مجال التدريب البحري المتخصص في دولة قطر. 

ويأتي ذلك في إطار التزام وزارة المواصلات والاتصالات بالاتفاقية الدولية لمعايير التدريب والتأهيل والنوبات للعاملين بالبحر (STCW)، الصادرة عن المنظمة البحرية الدولية (IMO).

حيث تعتبر هذه الاتفاقية واحدة من أهم الاتفاقيات الرئيسية التي أصدرتها المنظمة البحرية الدولية والتي ساهمت بشكل كبير في تدريب الكوادر العاملة في النقل البحري بما يضمن سلامة العمل في البحار، كما وضعت هذه الاتفاقية أول شروط أساسية للتدريب والتأهيل والنوبات للبحارة على المستوى الدولي، وساهمت أيضاً في رفع مستوى الشروط الأساسية للتدريب والتأهيل لضمان سلامة الأرواح والممتلكات والبيئة البحرية.

وقد نصت الاتفاقية أن السلطات البحرية للدول الأطراف فيها هي المسؤولة عن التدريب والتأهيل للبحارة العاملين على السفن التجارية، وذلك من خلال اعتماد البرامج التدريبية للكليات والمعاهد مع الأخذ في الاعتبار الدورات النموذجية للمنظمة البحرية الدولية ذات الصلة، والتي يمكن أن تساعد في إعداد مثل هذه الدورات والبرامج، كذلك تساعد في التأكد من تحقيق أهداف التعليم التفصيلية الموصي بها في الاتفاقية بالإضافة إلى شروط ومتطلبات أخرى منها على سبيل المثال الجودة وكفاءة المحاضرين.

وتجدر الإشارة إلى أن اعتماد مركز قطر الدولي للحماية جاء بعد أن قامت وزارة المواصلات والاتصالات متمثلة بإدارة تخطيط وتراخيص النقل البحري، التأكد من التزام المركز بالاشتراطات والمتطلبات المنصوص عليها في الاتفاقية، وتطبيق شروطها، بالإضافة إلى مراجعة واعتماد المواد التدريبية لضمان حصول المتدربين على التأهيل المستحق والمنصوص عليه في الاتفاقية، لتحقيق الهدف الأسمى وهو التزام دولة قطر بكافة الاتفاقيات والمعايير التي تعمل عليها المنظمة البحرية الدولية والمتمثلة في حماية السلامة البحرية والحفاظ على البيئة البحرية والأرواح والممتلكات في البحار.

وسيقدم المركز للعاملين بالقطاع البحري في دولة قطر، ومن دول أخرى، كافة الدورات البحرية المتخصصة في تقنيات الخلاص الفردي، والوقاية من الحرائق ومكافحة الحرائق، والإسعافات الأولية الابتدائية، بالإضافة إلى دورات السلامة الشخصية والمسؤوليات الاجتماعية.

وسيحصل المتدربين المستفيدين من هذه الدورات على شهادة معتمدة من وزارة المواصلات والاتصالات في دولة قطر ومعتمدة عالمياً لكونها صادرة من دولة عضو في المنظمة البحرية الدولية وطرف في الاتفاقية، وخاصة أن مركز قطر الدولي للحماية قد حصل على الاعتماد اللازم وفقا لاشتراطات الاتفاقية الدولية لمعايير للتدريب والتأهيل والنوبات للبحارة STCW.

وفي هذه المناسبة قال السيد الدكتور صالح بن فطيس المري وكيل الوزارة المساعد لشؤون النقل البحري: يعتبر اعتماد مركز (قطر الدولي للحماية) لتدريب البحارة على الدورات البحرية الحتمية وفق ما نصت عليها اتفاقية STCW هي سابقة أولى من نوعها في دولة قطر، مشيرا إلى أن هذا المركز سيكون أول مركز معتمد في الدولة وفقا لشروط المنظمة البحرية الدولية. 

موضحاً أنه في السابق كان البحار يتوجه إلى مراكز تدريب معتمدة في دول أخرى للحصول على هذه الدورات. أما الآن فقد أصبح بمقدور البحارة العاملين في القطاع البحري بدولة قطر تلقي هذا التدريب داخل الدولة من خلال مركز (قطر الدولي للحماية) المعتمد من قبل وزارة المواصلات والاتصالات. مؤكدا على أن هذه الخطوة تأتي في إطار سعي الوزارة في تطوير خدمات قطاع النقل البحري في قطر بمجال تدريب وتطوير الكوادر العاملة به وفقاً لمعايير ومتطلبات المنظمة البحرية الدولية.

وبين وكيل الوزارة المساعد لشؤون النقل البحري أنه سيتم الإعلان على هذا الإجراء في المنظمة البحرية الدولية، والتي ستقوم بدورها بإعلان هذا الاعتماد للدول والجهات الأخرى الأعضاء بها.

مضيفاً أن هذه فرصة جيدة لتشجيع المهتمين بهذا العمل بالتقدم لشؤون النقل البحري في الوزارة لإعلامهم بالشروط المطلوبة والعمل معهم في دفع مسيرة التدريب البحري في دولة قطر إلى الأمام.

وفي ذات السياق قال السيد محمد عبد الرحمن المطوع، مدير إدارة جودة أداء الخدمات البحرية في وزارة المواصلات والاتصالات: جاء اعتماد هذا المركز بعد التأكد من معايير الجودة التي تعتبر من أهم الشروط التي نصت عليه اتفاقية STCW، لاعتماد مراكز التدريب وإصدار الشهادات البحرية، حيث نصت الاتفاقية في المادة الخاصة بمعايير الجودة بأن تلتزم كل دولة طرف في الاتفاقية، بالمراقبة المستمرة لكل عمليات التدريب وتقييم الكفاءة والشهادات التأهيلية والطبية للبحارة واعتمادها وتجديدها، بما يضمن تحقيق أهداف معايير الجودة. مؤكدا أن هذا يأتي في إطار اهتمام الوزارة بضمان أعلى مستويات التدريب للبحارة في دولة قطر.

موضحاً أن من متطلبات الاتفاقية ضمان إجراء تقييم وتدقيق دوري من قبل أشخاص مؤهلين لا يشاركون في أنشطة التدريب المعنية على أن يتم إرسال تقرير التدقيق والتقييم بكل ما يحتويه من نتائج إلى الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية لتقف بنفسها على مدى التزام الدولة العضو بمتطلبات التأهيل والتدريب المنصوص عليها في الاتفاقية. 

ومن جانبه قال الكابتن خالد العاقب، أخصائي التفتيش البحري بوزارة المواصلات والاتصالات: إن الدورات الحتمية ذات أهمية كبيرة لتلبية متطلبات ممارسة المهنة للعاملين في قطاع النقل البحري، وعلى كل بحار أن يحصل عليها كونها تعتبر جزءاً من الشهادات الحتمية للقباطنة والضباط البحريين والمهندسين البحريين، وجميع العاملين على السفن، ليتمكنوا من نيل رخصة ممارسة عملهم. موضحا أن الاعتماد للمركز جاء بعد جهود حثيثة من العمل بالتعاون مع هيئة تصنيف عالمية، لتحقيق هذه الخطوة الأولى من نوعها في الدولة.

وفي سياق متصل قال السيد عبد الرحمن درويش عبد الله الدرويش الرئيس التنفيذي لمركز قطر الدولي للحماية: تأسس المركز في عام 2001 ويوفر حلول تدريب شاملة تم تطويرها لتلبية احتياجات العملاء.

وأضاف: عملنا بكل جهودنا مع المختصين في شؤون النقل البحري لوزارة المواصلات والاتصالات لاعتماد المركز وفق متطلبات اتفاقية STCW، كأول مركز تدريب بحري معتمد في دولة قطر لتدريب البحارة.
وتقدم بالشكر لكافة العاملين في شؤون النقل البحري على ما قدموه من تعاون مثمر أدى في النهاية إلى اعتماد المركز، موضحاً أن المركز تمتد قدراته التدريبية لمجموعة كاملة من الدورات المختصة في الاستجابة لحالات الطوارئ والوقاية من الحرائق والصحة والسلامة والقيادة وإدارة الطوارئ الرئيسية والسلامة البحرية وسلامة الطرق والتي استفادت منها جهات مختلفة في الدولة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.