الإثنين 20 ربيع الأول / 18 نوفمبر 2019
03:56 ص بتوقيت الدوحة

العربي والريان قمة كروية تسرق الأضواء في ثامن الجولات

الدوحة- قنا

الأربعاء، 23 أكتوبر 2019
. - العربي والريان
. - العربي والريان
تشهد الجولة الثامنة من الدوري القطري لكرة القدم (دوري نجوم QNB )2019 / 2020 التي تعطى إشارة إطلاقها غدا ، قمتين من العيار الثقيل، تجمع الأولى بين العربي والريان والثانية بين الدحيل والغرافة، وتحظى هاتين المواجهتين باهتمام كبير على الصعيد الجماهيري، حيث يتوقع أن يتابع لقاء العربي والريان باستاد حمد الكبير عدد كبير من الجماهير التي دخلت في تحد كبير قبل أيام من انطلاقة المباراة.

وسيعود السد للمشاركة في هذه الجولة بعد غيابه عن الأسبوع السابع بسبب ارتباطه بمباراة الهلال في إياب الدور نصف النهائي لدوري أبطال آسيا، ويلتقي الزعيم مع النادي الاهلي...وستكون هنالك مواجهات للفرق المتعثرة التي تسعى إلى تضميد جراحها واستعادة توازنها .

وسوف تكون الانطلاقة مساء يوم غد الخميس بمواجهة تجمع بين الوكرة والخور وتقام على ملعب سعود بن عبد الرحمن بنادي الوكرة ويلعب في نفس اليوم ام صلال مع قطر وتقام المباراة على ملعب عبد الله بن خليفة بنادي الدحيل .

أما يوم الجمعة فيلتقي الشحانية بالسيلية على ملعب حمد بن خليفة بالنادي الأهلي، ثم تختتم لقاءات اليوم بمباراة القمة الساخنة بين العربي والريان، على ملعب حمد الكبير بالنادي العربي.

وتختتم مباريات الجولة يوم السبت القادم بمباراتين الاولى بين السد والأهلي وتقام على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد، ثم قمة أخرى ساخنة في هذه الجولة وتجمع بين الدحيل والغرافة وتقام على ملعب عبد الله بن خليفة بنادي الدحيل .

وستتجه الأنظار نحو قمة العربي والريان والتي يدخلها الفريقان على وقع نتائجهما الإيجابية في الموسم الحالي، وبالتالي فإن المباراة سبقها تحد كبير بين جماهير الفريقين، ويتوقع أن تحظى بمتابعة وحضور كبير في ظل رغبة كل فريق بتحقيق الانتصار.

وفي ظل الفارق الضئيل بين الفريقين في عدد النقاط، فإن للمباراة أهمية كبيرة، فالريان الذي صعد للمركز الثاني برصيد 15 نقطة لا يريد التفريط فيما حققه، بينما العربي يطمح إلى تعويض خسارته السابقة أمام الغرافة والتي جعلته يتراجع من المركز الثاني إلى الرابع برصيد 13 نقطة، ويدرك العربي أنه يتوجب عليه تجنب السقوط في خسارة جديدة قد يكون لها تأثير سلبي على مستقبل الفريق إذا أراد التمسك بفرصته في التواجد بين الأربعة الكبار هذا الموسم.

وفي المقابل، فان الريان يمر بأفضل فتراته استطاع أن يحصد نقاطاً مهمة وهنالك تصاعد في أداء الفريق من مباراة إلى أخرى، وهو ما جعل الريان يتواجد في المركز الثاني خلف الدحيل بنهاية الجولة الماضية، ولا يريد الفريق الرياني التفريط فيما حققه من مكاسب، ويعتمد بالتالي على الحالة الفنية التي يمر بها حالياً.

القمة الثانية التي تشهدها الجولة الثامنة تجمع بين الدحيل والغرافة في صدام قوي بين الدحيل المتصدر والغرافة صاحب المركز الثالث، وتأخذ المباراة أهمية كبيرة في ظل المستوى الحالي الذي يقدمه كل فريق والحالة المعنوية والفنية التي ستنعكس على المباراة، خاصة أن مواجهات الدحيل والغرافة دائماً ما تحمل الإثارة والندية.

وبعد فوزهما في الجولة الماضية، حشد كل من الفريقين قوتهما استعداداً للمباراة ، لذلك تبقى النتيجة مهمة للطرفين ولا مجال فيها للتفريط وهي أشبه بمواجهات الكؤوس.

أما في مواجهة الوكرة والخور ، فيأمل كل منهما من أجل توقف النتائج السلبية التي يحققها الفريقان في الجولات الماضية، وتبدو المباراة متكافئة بينهما، فالوكرة حتى الآن يملك سبع نقاط من المباريات السبع التي خاضها ويحتل المركز الثامن، وفي المقابل الخور بعد بدايته القوية للغاية وحصد أربع نقاط في أول جولتين توقف رصيده عند هذه النقاط الأربع، كما خسر أربع مباريات وله مباراة مؤجلة مع السد من الأسبوع السابع ويحتل المركز العاشر.

ولهذا فإن المواجهة مهمة حسابياً للفريقين، ففي حالة فوز النواخذة سيرتفع رصيدهم لعشر نقاط وربما يتقدمون في جدول الترتيب، ونفس الحال للفرسان فإذا تمكن الفريق من اقتناص النقاط الثلاث سيتساوى في هذه الحالة مع الوكرة ويصبح رصيده سبع نقاط أيضاً ويلتقط أنفاسه.

تدخل مواجهة أم صلال أمام نادي قطر ضمن اللقاءات الحاسمة خاصة وأنها بين فريقين يمران بنفس الظروف منذ بداية الموسم وهناك نتائج سلبية ومستويات غير ثابتة، ويحاول الفريقين الخروج من هذه الدوامة واستعادة التوازن قبل مُضي الوقت، وكل منهما يرى أن الطرف الآخر فرصته التي لا تعوض من أجل فوز ثاني له هذا الموسم لاسيما أن كل فريق منهما لم يحقق الفوز سوى مرة واحدة.

أم صلال له خمس نقاط من تعادلين وفوز وأربع هزائم ويحتل المركز التاسع، وفي المقابل نادي قطر له ثلاث نقاط من فوز وحيد وستة هزائم ويحتل المركز الحادي عشر، وكل منهما قادم من خسارة في الأسبوع السابع، وأي خسارة أخرى ربما تجعل موقف المهزوم أكثر صعوبة.

وفي مباراة اخرى يلتقي الشحانية مع السيلية وهما في حالة معنوية جيدة خاصة أنهما خرجا من الأسبوع السابع دون خسارة، حيث استعاد السيلية انتصاراته وحقق فوزاً مستحقاً على الوكرة بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، في المقابل حصل الشحانية على نقطة من تعادله أمام الأهلي والتقط أنفاسه مع العلم أنه الفريق الوحيد حتى الآن الذي لم يحقق الفوز هذا الموسم.. ويحتل السيلية المركز السابع برصيد عشر نقاط، وفي المقابل الشحانية في المركز الأخير برصيد نقطتين فقط.

وسيكون السد على موعد مع مواجهة الأهلي في الجولة الثامنة عقب خوضه لقاء الإياب أمام الهلال السعودي في الدور نصف النهائي .. وسيعود السد للمنافسة المحلية مرة أخرى بعدما تأجلت مباراته أمام الخور في الأسبوع السابع، بالإضافة إلى أن لديه مباراة مؤجلة أيضاً أمام العربي من الأسبوع الخامس.

ويحتل السد المركز الخامس برصيد 12 نقطة من 4 انتصارات وخسارة واحدة كانت أمام الريان في كلاسيكو قطر بالأسبوع السادس، ومن المؤكد سيسعى السد لعودة الانتصارات في الدوري في إطار هدفه وهو الدفاع عن اللقب.. وفي المقابل الأهلي الذي له عشر نقاط من الأسابيع السبعة في المركز السادس، وكان قد تعادل في الأسبوع السابع أمام الشحانية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.