الجمعة 15 ربيع الثاني / 13 ديسمبر 2019
11:45 م بتوقيت الدوحة

بحضور خالد بن ثاني والشيبي وسفير المملكة المتحدة في قطر

بورصة لندن تدرج صكوكاً لـ «الدولي الإسلامي» بقيمة 300 مليون دولار

الدوحة - العرب

الأحد، 17 نوفمبر 2019
بورصة لندن تدرج صكوكاً لـ «الدولي الإسلامي» بقيمة 300 مليون دولار
بورصة لندن تدرج صكوكاً لـ «الدولي الإسلامي» بقيمة 300 مليون دولار
أدرجت بورصة لندن صكوكاً لـ «الدولي الإسلامي» بقيمة 300 مليون دولار، كان البنك نجح بإصدارها الأربعاء الماضي، وهي صكوك دائمة ضمن الشريحة الأولى من رأس المال، وبحضور سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني بن عبدالله آل ثاني رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب، ود. عبدالباسط أحمد الشيبي الرئيس التنفيذي للبنك، وسعادة السيد أجاي شارما سفير المملكة المتحدة في الدوحة. كما حضر من «الدولي الإسلامي» السيد حسام خطاب رئيس القطاع المالي، والسيد محمد برهومة رئيس قطاع العمليات، والسيد عمر المير رئيس تطوير الأعمال، والسيد محمد شيخة مدير الخزينة والاستثمار.
وكان «الدولي الإسلامي» نجح يوم الأربعاء الماضي بإصدار صكوك ضمن الشريحة الأولى من رأس المال، بمبلغ 300 مليون دولار أميركي، وحظيت بإقبال واسع من المستثمرين، حيث بلغت طلبات الاكتتاب نحو 9 أضعاف الإصدار، بواقع 2.6 مليار دولار، وتم تسعير الإصدار عند سعر سنوي ثابت 4.875 %.
وصرح سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني -خلال حفل قرع جرس إدارج صكوك «الدولي الإسلامي» في بورصة لندن- قائلاً: «يسعدنا أن نكون هنا للمرة الثانية خلال أقل من عام لإدارج صكوك خاصة بالبنك، والنجاح الذي حقّقناه خلال المرة الماضية وخلال هذه المرة نعزوه إلى المكانة المرموقة التي تبوّأها الاقتصاد القطري، والثقة التي يحظى بها على نطاق عالمي».
وأضاف: «في الحقيقة، إن هذه الثقة لم تأتِ من فراغ، حيث حقّق الاقتصاد القطري نتائج متميزة في مختلف قطاعاته، وهو الأمر الذي يجتذب المستثمرين من مختلف دول العالم، ونشعر كبنك بمسؤولية في أن نواكب هذا الزخم الذي يتمتع به اقتصاد بلادنا، ولذلك، يمكن اعتبار وجودنا اليوم هنا في إطار هذه المواكبة».
وأكد سعادة الشيخ د. خالد بن ثاني قائلاً: «إن الإقبال الكبير الذي حظيت به صكوك «الدولي الإسلامي» يتجاوز المعنى الاقتصادي الكلاسيكي، رغم أهمية هذا الجانب، لأنه يبرز نجاح دولة قطر ومؤسساتها في التغلب على تحدّيات الحصار، ومحاولات التأثير على اقتصادها، وهو ما يحظى بتقدير معظم الخبراء والاقتصاديين».
وأشار إلى أن «الدولي الإسلامي» سيواصل حضوره على الصعيد الاستثماري، وتعزيز الثقة التي حصّلها خلال أكثر من ربع قرن من تواجده في سوق الصيرفة الإسلامية، معرباً عن ثقته بأنّ مركز «الدولي الإسلامي» سيواصل الرسوخ محلياً ودولياً بفضل الجهود الكبيرة المبذولة، وبفضل الإسناد القوي الذي يوفّره الاقتصاد القطري.
تعزيز المركز المالي
بدوره، أوضح السيد عبدالباسط أحمد الشيبي -الرئيس التنفيذي لـ «الدولي الإسلامي»، على هامش عملية الإدراج- أن «إدراج صكوك إضافية على الشريحة الأولى من رأس المال في بورصة لندن للأوراق المالية يمثل بالنسبة لنا نجاحاً مهماً يضاف إلى نجاحات أخرى عديدة، ستساعدنا ولا شك في تعزيز مركزنا المالي، وتنفيذ استراتيجيتنا».
وأضاف: «إنه إضافة إلى الإقبال الكبير الذي حظيت به صكوك «الدولي الإسلامي» من أكثر 122 مؤسسة من أكثر من 22 دولة، مع نسبة تغطية تجاوزت 9 أضعاف، فإن دلالة حصولنا على أسعار تنافسية أمر في غاية الأهمية، حيث إن قوة الاقتصاد القطري وتصنيفنا الائتماني المرتفع ساعدنا كثيراً في ذلك».
وأكد الشيبي أن «اختيار «الدولي الإسلامي» إدراج صكوكه في بورصة لندن يستند إلى حقيقة أن لندن ستواصل لعب دورها العالمي المرموق، بغض النظر عن نتائج خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فضلاً عن أن لندن تعتبر أحد أهم الأسواق العالمية لتداول أدوات الصيرفة الإسلامية، كما أنها ستكون الصكوك الوحيدة من هذا النوع المدرجة في بورصة لندن».
أداة استثمارية
وبيّن الرئيس التنفيذي أن «الصكوك التي يصدرها البنك تعتبر أدوات استثمارية مهمة بالنسبة لنا، حيث إنها تجمع ميزة المرونة ورغبتنا في التواجد في أسواق الأدوات المالية الإسلامية الدولية، وبما يتوافق مع خططنا الاستراتيجية التي تركز على تعزيز المركز المالي للبنك، ونسج المزيد من الشراكات على الصعيدين الإقليمي والدولي».
وجدّد الرئيس التنفيذي لـ «الدولي الإسلامي» الشكر للبنوك التي رتّبت لهذا الإصدار، وهي: «كيو ان بي كابيتال»، وبنك بروة، وبنك الكويت الدولي، و»كيو إنفست»، وبنك الخليج التجاري، وبنك «ستاندرد تشارتر»، حيث بذلت هذه المؤسسات جهوداً مقدّرة لإنجاح هذا الإصدار.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.