الخميس 03 رجب / 27 فبراير 2020
10:32 ص بتوقيت الدوحة

في ثالث أيام المهرجان

«كعبة المضيوم» و«العلم يجيب» يستقطبان جمهور المسرح المدرسي

الدوحة - العرب

الخميس، 23 يناير 2020
«كعبة المضيوم» و«العلم يجيب» يستقطبان جمهور المسرح المدرسي
«كعبة المضيوم» و«العلم يجيب» يستقطبان جمهور المسرح المدرسي
واصل المهرجان المسرحي المدرسي عروضه لليوم الثالث على التوالي، حيث شملت قائمة العروض «كعبة المضيوم» الذي قدمته مدرسة عبدالرحمن بن جاسم الإعدادية للبنين، ومسرحية «العلم يجيب» لمدرسة خالد بن أحمد الإعدادية، وسط حضور جماهيري كثيف.
مسرحية «كعبة المضيوم» من تأليف وإخراج دكتور وليد مفلح الجراح، والدكتور أحمد مصطفى سالم، وديكور الأستاذ علي تمراز، وإشراف ومتابعة الأستاذ فراس محمد المساعفة نائب مدير المدرسة للشؤون الأكاديمية.
وأكد الأستاذ محمد عبدالرحمن فخرو -مدير مدرسة عبدالرحمن بن جاسم الإعدادية للبنين- أن فكرة العرض تتمحور حول التضامن المحلي والدولي مع الشعوب التي تمر بكوارث طبيعية، ومشاكل مادية وطبية وتعليمية.
ويقدم العرض المسرحي بعض المشاهد الواقعية التي تعكس دور دولة قطر، وكونها كعبة المضيوم، ومسؤوليتها في نشر السلام، وأثر المسرح على الطلاب.
وأكد الأستاذ على الغواص المري -النائب الإداري بالمدرسة- أن إدارة المدرسة تؤمن بأهمية الفنون بشكل عام -والمسرح بشكل خاص- في تنمية شخصية الطلبة، لافتاً إلى أن أهمية المسرح المدرسي تكمن في تشجيع الطلبة على إبراز مواهبهم، وإكسابهم العلم والمعرفة والشجاعة الأدبية التي تقوي ثقتهم بأنفسهم، وغرس روح الانتماء، والعمل بروح الفريق، والتعاون معها، وتكوين مهارات التواصل اللغوية للطلبة.
وأوضح أن المسرح يسهم في حل مشاكل المجتمع وإصلاحها، وتقوية علاقات الطالب ببيئته المدرسية من زملاء ومعلمين، وتوجيه طاقات إيجابية توجيهاً سليماً يكون من الطالب شخصية اجتماعية واعية.
وقدّم فريق نادي المسرح بمدرسة خالد بن أحمد الإعدادية للبنين عرضاً مسرحيّاً بعنوان «العلم يُجيب»، من تأليف الكاتب الدكتور عادل زكي، وإخراج مسرحي أحمد البدر، وإسلام فوزي، وبإشراف عام من الأستاذ حسن محمود المحمود مدير المدرسة، والنائب الأكاديمي الدكتور فتح الرحمن عباس، والنائب الإداري الأستاذ أحمد الدوسري.
وقد قدم العرض 16 طالباً من أعضاء نادي المسرح بالمدرسة، وتندرج المسرحية -وهي تاريخية- تحت مسمى مسرحية المناهج، وتستلهم أحداثها من صياغة درس الكثافة في مادة العلوم العامة، ودروس عن الأمانة والصدق والشورى، وطلب العلم في مادة العلوم الشرعية، وتجسيدها بطريقة تمثيلية شائقة، وتحويل الرموز المكتوبة الجامدة (المادة الدراسية) إلى صور حية، يجسدها الطلاب على خشبة المسرح.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.