السبت 27 جمادى الثانية / 22 فبراير 2020
01:28 ص بتوقيت الدوحة

جدل لبناني حول تعيين زينة عكر أول وزيرة دفاع في بلد عربي

الدوحة - العرب

الخميس، 23 يناير 2020
جدل لبناني حول تعيين زينة عكر أول وزيرة دفاع في بلد عربي
جدل لبناني حول تعيين زينة عكر أول وزيرة دفاع في بلد عربي
في خطوة أثارت ردود فعل متباينة، اختار رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، زينة عكر عدرا لمنصب وزير الدفاع ونائبة له، في حكومة شُكلت بعد صراعات سياسية وسط احتجاجات وغضب واسع من قبل اللبنانيين منذ أشهر.
وعقب تعيينها في هذا المنصب، أصبحت عدرا أول امرأة في بلد عربي تقود الحقيبة الوزارية للدفاع، وهي من الطائفة المسيحية الأرثوذكسية، ورشحت من قبل تكتل «لبنان القوي» برئاسة رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل.
ووزيرة الدفاع الجديدة حاصلة على شهادة البكالوريوس في العلوم الاجتماعية في التسويق والإدارة من الجامعة اللبنانية الأميركية، وهي مؤسسة ومديرة برنامج جمعية التنمية الاجتماعية والثقافية «تابعة للجامعة اللبنانية».
وعدرا زوجة جواد عدرا، رجل الأعمال المعروف ومدير عام شركة «الدولية للمعلومات»، والتي تُعد إحدى أبرز الشركات المتخصصة في استطلاعات الرأي بلبنان.
وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، تغريدة من حساب مزيف يحمل اسم زينة عكر عدرا، جاء فيها: «لي الشرف أن أكون أول امرأة تتقلد منصب وزارة الدفاع في دولة عربية، دولة لبنان المجد والعز».
ومن وسط التعيينات الوزارية التي جاءت في حكومة دياب، أثار اختيار عدرا لتقلد حقيبة الدفاع انقساماً على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بين الترحيب والتنديد والسخرية.
وانتقد ميشال قنبور رئيس تحرير موقع «ليبانون ديبايت»، اختيار عدرا لهذا المنصب، قائلاً: «ما هي مؤهلات زينة عكر غير أنها زوجة جواد عدرا، لتتم الاستعانة بها وزيرة للدفاع؟ ولماذا لم تَنشُر الوكالة الوطنية سيرتها الذاتية كما باقي الوزراء؟»
وقال الدبلوماسي السابق مهيمن العريبي: إن «وزيرة الدفاع في الحكومة اللبنانية زينة عكر والتي وصفت بأول وزيرة للدفاع في لبنان والدول العربية -مع كامل الاحترام لها- تبدو من الملخص عن مؤهلاتها أنها تصلح وزيرة للتعليم العالي أو للاقتصاد أو التكنولوجيا أو للشؤون الاجتماعية، وليس للدفاع لبلد حدوده الخارجية بخطر ووضعه الداخلي ملتهب».
كما اتفق مع العريبي المغرد هيثم طالب قائلاً: «وزيرة الدفاع زينة عكر عدرا شو اختصاصها بوزارة الدفاع وهي صاحبة معارض».
وقالت فاطيمة حكيم: إنه «بتتأكد مرة تانية أنها حكومة تكنوقراط لما حسان دياب يجاوب على سؤال الصحافة اللي قالوا وزيرة الدفاع مش مختصة بسؤال آخر: ليش في اختصاص للدفاع؟»
فيما أشاد آخرون باختيار امرأة في منصب وزير الدفاع، حيث قالت هداية زياد: «للمرة الثانية لبنان يصنع الاستثناء، تعيين أول وزيرة دفاع عربية زينة عكر عدرا، بعد ريا الحسن أول وزيرة داخلية عربية».
وسخرت الصحافية ميرا عبدالله من اختيار عدرا لهذا المنصب، قائلة: «أول قرارات الحكومة لازم تكون أنو يشيلوا التليفون من إيد وزيرة الدفاع مش أكتر».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.