السبت 10 شعبان / 04 أبريل 2020
06:17 ص بتوقيت الدوحة

سمو الأمير يرعى حفل تخريج الدفعة الـ 15 لكلية أحمد بن محمد العسكرية

قنا

الخميس، 30 يناير 2020
سمو الأمير يرعى حفل تخريج الدفعة الـ 15 لكلية أحمد بن محمد العسكرية
سمو الأمير يرعى حفل تخريج الدفعة الـ 15 لكلية أحمد بن محمد العسكرية
تفضل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، فشمل برعايته الكريمة حفل تخريج الدفعة الخامسة عشرة من خريجي كلية أحمد بن محمد العسكرية بمقر الكلية صباح اليوم.
حضر الحفل معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، وعدد من أصحاب السعادة الوزراء، بالإضافة إلى عدد من قيادات الكليات العسكرية بالدول الشقيقة والصديقة، وضيوف الحفل وأولياء أمور الخريجين.
وعند وصول حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى للمنصة الرئيسية تم عزف النشيد الوطني، ثم استأذن قائد الطابور سمو الأمير بتفتيش طابور الخريجين البالغ عددهم 119 خريجا ، من كل من دولة قطر وعدد من الدول الشقيقة وهي دولة الكويت والمملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية السودان والجمهورية التونسية ودولة ليبيا والجمهورية الإسلامية الموريتانية .
بعد ذلك قام الخريجون بالاستعراض أمام سموه بالمسير البطيء والمسير العادي، ثم قام سموه بتكريم المتفوقين من خريجي الدفعة الخامسة عشرة والبالغ عددهم عشرة متفوقين .
وعقب ذلك تم استلام وتسليم العلم من الدفعة الخامسة عشرة إلى الدفعة السادسة عشرة، وقراءة أمر التعيين ، وأداء الخريجين للقسم، وعزف النشيد الوطني.
وكان العقيد الركن عبدالهادي محمد الهاجري قائد كلية أحمد بن محمد العسكرية قد ألقى كلمة بهذه المناسبة قال فيها إن هذه الدفعة التي تفتخر بتشريف سمو الأمير المفدى لها اليوم
يبلغ عددها مائة وتسعة عشر خريجاً موزعين على: القوات المسلحة الحرس الأميري الأمن الداخلي (لخويا ) جهاز أمن الدولة، ويشاركهم زملاء لهم من دولة الكويت ودولة ليبيا والمملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية السودان والجمهورية التونسية والجمهورية الإسلامية الموريتانية، وقد نفذوا تدريبات وتمارين ميدانية داخلية وخارجية بهمة وعزيمة وإقدام، ليسيروا على نهج الآباء والأجداد.
وأشار إلى أنه استمراراً لخطة العمل والإنجازات في الكلية ، فقد تم بالأمس القريب تخريج الدورتين الثالثة والرابعة لدبلوم المرشحين الجامعيين، كما استقبلت الكلية في سبتمبر الماضي الدفعة التاسعة عشرة، لتبدأ مسيرتها في ميدان العزة والكرامة.
ولفت العقيد الركن عبدالهادي إلى أنه سعيا لتحقيق رؤية سمو الأمير بأن تكون هذه الكلية ملتقى لتعزيز علاقات الأخوة والصداقة مع الدول الشقيقة والصديقة، فإن الكلية تضم بين جنباتها أبناء أعزاء من دول شقيقة وصديقة، فلقد انضم لهذه الدفعة ولأول مرة أبناء من جمهورية العراق وجمهورية رواندا.. مضيفا أنه مع تواصل التعاون مع أكاديمية/ ساندهيرست/ العسكرية الملكية، فقد تم تنفيذ تمرين "وثبة المها" من قبل مرشحي الأكاديمية بالتعاون مع كلية أحمد بن محمد العسكرية في نهاية نوفمبر الماضي، حيث يعد تنفيذ مثل هذه التمارين من أقوى مجالات التعاون الثنائي بين الكليات الشقيقة والصديقة.
وقال قائد الكلية في ختام كلمته " إن هذا العمل والجهد الكبير ما كان من الممكن أن يتم لولا فضل الله وتوفيقه أولاً، ثم رعايتكم الكريمة، ودعمكم الكامل والتوجيهات الدائمة من سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون الدفاع، والمتابعة المستمرة من سعادة رئيس الأركان وتضافر جميع الجهود سواء من وزارة الداخلية وقيادة الأمن الداخلي (لخويا) وقيادة الحرس الأميري، وجميع القوات والأسلحة والوحدات والهيئات والمديريات في القوات المسلحة".
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.