الأربعاء 07 شعبان / 01 أبريل 2020
03:09 م بتوقيت الدوحة

سلطان عُمان يؤكد أن بلاده ستستمر في طريق بناء الدولة العصرية

مسقط- قنا

الأحد، 23 فبراير 2020
السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان
السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان
أكد السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان أن بلاده ستحرص على استمرارها في طريق بناء الدولة العصرية، ومواصلة مسيرة النهضة فيها، داعيا العمانيين كافة إلى صون المكتسبات التي تحققت في وطنهم، والمشاركة الفاعلة في إكمال مسيرتها.
وقال سلطان عمان، في كلمة توجه بها اليوم إلى شعبه، إن بلاده ستظل مثلما عرفها العالم کيانا حضاريا فاعلا، ومؤثرا في نماء المنطقة وازدهارها، واستتباب الأمن والسلام فيها، وحاملة لرسالة السلام عبر العالم، مشددا على أنه سيحرص على الاستماع إلى تطلعات الشباب واهتماماتهم واحتياجاتهم، وإيلائهم العناية التي يستحقون، خاصة وأن هذه الفئة من المجتمع هي ثروة الأمم وموردها الذي لا ينضب، وسواعدها التي تبني، ومثلما هي حاضر الأمة ومستقبلها.
وأوضح أن الاهتمام بقطاع التعليم بمختلف أنواعه ومستوياته وتوفير البيئة الداعمة والمحفزة للبحث العلمي والابتكار سوف يكون في سلم الأولويات الوطنية لعمان، حيث سيقع دعمه بكافة أسباب التمكين باعتباره الأساس الذي من خلاله سيتمكن أبناء عمان من الإسهام في بناء متطلبات المرحلة المقبلة.
وأضاف السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان "إننا نقف اليوم بإرادة صلبة، وعزيمة لا تلين على أعتاب مرحلة مهمة من مراحل التنمية والبناء في عمان، ترسمها الرؤية المستقبلية "عمان 2040"، والتي أسهم العمانيون في وضع توجهاتها وأهدافها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بما يجسد الرؤية الواضحة، والطموحات العظيمة لمستقبل أكثر ازدهارا ونماء"، مبينا أن العمانيين يدركون التحديات التي تمليها الظروف الدولية الراهنة، وتأثيراتها على المنطقة وعلى وطنهم كونه جزءا حيا من هذا العالم، يتفاعل معه، فيؤثر فيه ويتأثر به.
كما ذكر أنه من أجل توفير الأسباب الداعمة لتحقيق الأهداف المستقبلية لعمان، فإنه عازم على اتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة هيكلة الجهاز الإداري للدولة، وتحديث منظومة التشريعات والقوانين وآليات وبرامج العمل وإعلاء قيمه ومبادئ وتبني أحدث أساليبه، وتبسيط الإجراءات وحوكمة الأداء والنزاهة والمساءلة والمحاسبة لضمان المواءمة الكاملة والانسجام التام مع متطلبات الرؤية المستقبلية للبلاد وأهدافها، فضلا عن العمل على مراجعة أعمال الشركات الحكومية، ومراجعة شاملة بهدف تطوير أدائها ورفع كفاءتها وتمكينها من الإسهام الفاعل في المنظومة الاقتصادية.
وأضاف أنه سيقع الاهتمام بدراسة آليات صنع القرار الحكومي بهدف تطويرها بما يخدم المصلحة الوطنية العليا، مثلما سيتم إيلاء هذه الجوانب كل العناية والمتابعة والدعم، إلى جانب الحرص على توجيه الموارد المالية للبلاد التوجيه الأمثل بما يضمن خفض المديونية وزيادة الدخل، فضلا عن توجيه الحكومة بكافة قطاعاتها لانتهاج إدارة كفؤة وفاعلة، تضع تحقيق التوازن المالي، وتعزز التنويع الاقتصادي، وتضمن استدامة الاقتصاد الوطني في أعلى سلم أولوياتها، وتعمل على تطوير الأنظمة والقوانين ذات الصلة بكل هذه الجوانب.
ولفت سلطان عمان إلى أنه يدرك أهمية قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وقطاع ريادة الأعمال، لا سيما المشاريع التي تقوم على الابتكار والذكاء الاصطناعي والتقنيات المتقدمة، وتدريب الشباب وتمكينهم للاستفادة من الفرص التي يتيحها هذا القطاع الحيوي ليكون لبنة أساسية في منظومة الاقتصاد الوطني، مؤكدا أن الحكومة سوف تعمل على متابعة التقدم في هذه الجوانب أولا بأول.
وشدد السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان على أن بلاده ستظل دولة القانون والمؤسسات، دولة تقوم على مبادئ الحرية والمساواة وتكافؤ الفرص، قوامها العدل، كرامة الأفراد وحقوقهم وحرياتهم فيها مصانة، بما في ذلك حرية التعبير التي كفلها النظام الأساسي للدولة، مشيرا إلى حرصه على أن تتمتع المرأة بكافة حقوقها التي كفلها لها القانون في مختلف المجالات خدمة لوطنها ومجتمعها.
كما استذكر سلطان عمان، في كلمته، مآثر الراحل السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور، طيب الله ثراه، معتبرا أن توافد قادة العالم ووفود الهيئات والمنظمات الدولية لتقديم واجب العزاء في الفقيد، يعكس التقدير العالمي لشخصه ولمكانة عمان.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.