الخميس 12 شوال / 04 يونيو 2020
05:11 م بتوقيت الدوحة

قطر تدين قصف مستشفى لعلاج «كوفيد -19» بطرابلس.. والأمم المتحدة تعتبره «جريمة حرب»

وكالات

الأربعاء، 08 أبريل 2020
قطر تدين قصف مستشفى لعلاج «كوفيد -19» بطرابلس.. والأمم المتحدة تعتبره «جريمة حرب»
قطر تدين قصف مستشفى لعلاج «كوفيد -19» بطرابلس.. والأمم المتحدة تعتبره «جريمة حرب»
أدانت دولة قطر بأشد العبارات قصف قوات حفتر مستشفى مخصصاً لعلاج مصابي فيروس كورونا «كوفيد - 19» بالعاصمة الليبية طرابلس. واعتبرت وزارة الخارجية، في بيان لها أمس الثلاثاء، أن قصف المستشفى يمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الإنساني الدولي. وأكدت ضرورة ضمان سلامة المرضى والطواقم الطبية العاملة في المستشفيات، خاصة في مثل هذه الظروف التي يكافح فيها العالم بأسره جائحة «كورونا».
شدد البيان على أن قصف المستشفى يستوجب تحقيقاً دولياً عاجلاً يمهد لتقديم المعتدين إلى العدالة الدولية، داعياً المجتمع الدولي إلى تحرك عاجل لحماية الأهداف المدنية.
في حين اعتبرت الأمم المتحدة، استهداف المستشفى المخصص لعلاج مصابي كورونا جنوبي العاصمة الليبية طرابلس، بصواريخ ميليشيات المتقاعد، «انتهاك صارخ للقانون الدولي».
جاء ذلك في بيان المنسق الأممي للمساعدات الإنسانية بليبيا يعقوب الحلو، تلاه المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة ينس لاركيه، في مؤتمر صحافي بمدينة جنيف، أمس.
وفي بيانه، قال الحلو إنه «أصيب بالصدمة» إزاء الهجوم على مستشفى «الخضراء العام».
وأضاف: «في الوقت الذي لم يكن فيه الناس في ليبيا بحاجة إلى أي شيء سوى منزل آمن ونظام صحي فعال، تلقينا نبأ هجوم آخر على مستشفى، وهذا انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي».
وشدد الحلو على رفضه للهجوم «في وقت يشهد قيام المؤسسات الصحية والكوادر الطبية بكفاح عالمي ضد وباء كورونا».
وأكد أن السلطات الليبية رفقة الأمم المتحدة والمنظمات الإغاثية الأخرى «تحارب الزمن» من أجل منع انتشار الفيروس في البلاد.
وأشار إلى أن 27 مؤسسة صحية تضررت بدرجات متفاوتة جراء المعارك اعتباراً من مارس الماضي، وأن 14 منها تم إغلاقها بشكل كامل جراء ذلك.
ولفت إلى أن 23 مؤسسة صحية تواجه خطر الإغلاق جراء المعارك.
وقصفت ميليشيات حفتر، أمس الثلاثاء، «مستشفى الخضراء العام»، المخصص لعلاج مرضى كورونا في منطقة «أبو سليم» جنوبي العاصمة طرابلس.
ويعتبر استهداف المؤسسة الصحية الثاني من نوعه من قبل الميلشيات خلال يومين.
وذكرت بلدية أبوسليم، في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية بموقع «فيس بوك»، أن القصف تسبب في أضرار بمبنى المستشفى، وتهشيم شبابيك قسم العناية والولادة ومرافقه الأخرى.
وأضاف البيان أن القصف تسبب أيضاً في أضرار بالسيارات الخاصة بالفرق الطبية، وسيارات المترددين على المستشفى من المواطنين. كما أثار حالة من الهلع والخوف بصفوف المرضى داخل المستشفى والطواقم الطبية، بحسب المصدر نفسه.
وفي وقت سابق أمس، أعلنت الحكومة الليبية إجلاء حالات خطيرة من مصابي كورونا من المستشفى غداة استهدافه بصواريخ من قبل ميليشيات حفتر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.