الأربعاء 11 شوال / 03 يونيو 2020
09:32 ص بتوقيت الدوحة

«الصحة»: 225 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و150 إجمالي حالات الشفاء

قنا

الأربعاء، 08 أبريل 2020
«الصحة»: 225 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. 
و150 إجمالي حالات الشفاء
«الصحة»: 225 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و150 إجمالي حالات الشفاء
أعلنت وزارة الصحة العامة، أمس، عن تسجيل 225 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا (كوفيد – 19)، وتسجيل 19 حالة شفاء ليصل إجمالي حالات الشفاء في دولة قطر إلى 150 حالة، بالإضافة إلى تسجيل حالتي وفاة.
وأوضحت وزارة الصحة في بيان لها، أن بعض حالات الإصابة الجديدة يعود إلى المسافرين العائدين من دول ينتشر فيها الوباء أو لمخالطين لهؤلاء المسافرين من مواطنين ومقيمين، إضافة إلى تسجيل حالات إصابة جديدة بين العمالة الوافدة.
وقد تم إدخال الحالات المصابة الجديدة تحت العزل الصحي التام، حيث يتلقون الرعاية الطبية اللازمة.
وأجرت وزارة الصحة العامة الفحص المخبري للكشف عن فيروس كورونا لنحو 3710 أشخاص، أمس، ليصل بذلك إجمالي عدد الفحوصات إلى 41818 حتى الآن، حيث إن استخدام التقنيات المخبرية الحديثة والتوسعة الجديدة في المختبرات المركزية لفحص فيروس كورونا، ساهما في زيادة القدرة على إجراء عدد أكبر من الفحوصات يومياً.
ولفتت الوزارة إلى أنه بتسجيل 19 حالة جديدة تماثلت للشفاء، يصل إجمالي عدد حالات الشفاء من فيروس كورونا في دولة قطر إلى 150 حالة.
وكشفت وزارة الصحة العامة، أن حالتي الوفاة، تعود الأولى منهما لمقيم يبلغ من العمر 74 عاماً، حيث كان يعاني من عدة أمراض مزمنة، وتم توفير العناية الطبية المركزة له فور قدومه إلى المستشفى، وذلك يوم الأحد الماضي بسبب تدهور حالته الصحية، حيث كان يعاني من فشل كلوي مزمن، مشيرة إلى أنه بعد إجراء المزيد من الفحوصات تبينت إصابته بفيروس كورونا أيضاً، وتم إعطاؤه العلاج والرعاية اللازمين إلا أن حالته تدهورت مما أدى إلى وفاته صباح أمس الأول.
أما حالة الوفاة الثانية فتعود لمقيم يبلغ من العمر 59 عاماً، كان يعاني من أمراض مزمنة حيث قدم إلى المستشفى وهو في حالة متقدمة من المرض.
وتتقدم وزارة الصحة العامة، بخالص العزاء وعظيم المواساة لأسرتي الفقيدين، وتدعو الله أن يتغمدهما بواسع رحمته وأن يسكنهما فسيح جناته وأن يلهم أهلهما وذويهما الصبر والسلوان.
ودعت وزارة الصحة العامة، جميع أفراد المجتمع إلى الحرص التام على تطبيق الإجراءات الوقائية، والمحافظة على البعد الاجتماعي والمسافة الآمنة من الآخرين لتقليل فرص إصابتهم بالفيروس.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.