الأربعاء 15 ربيع الأول / 13 نوفمبر 2019
03:29 م بتوقيت الدوحة

كلمة العرب

الموازنة.. رفاهية المواطن على رأس أولويات القائد

كلمة العرب

الخميس، 17 ديسمبر 2015
الموازنة.. رفاهية المواطن على رأس أولويات القائد
الموازنة.. رفاهية المواطن على رأس أولويات القائد
جددت الموازنة العامة للدولة للعام المالي 2016 والصادرة أمس، التأكيد على حرص القيادة الرشيدة على وضع المواطن ومتطلباته على رأس هرم أولوياتها، فقد كشفت النقاب عن زيادة في المخصصات المالية الموجهة له مباشرة لضمان رفاهه ورقي مستوى معيشته وذلك رغم المصاعب والتعقيدات التي تحيط بالحسابات المالية للدولة في وقت تتداعى فيه أسعار النفط العالمية.
وبتوجيهٍ من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، «حفظه الله»، جاءت هذه الموازنة التي تمثل خارطة طريق للمصاريف والإيرادات المتوقعة خلال العام المقبل، متجاوزة توقعات المراقبين الذين ذهب غالبيتهم لترجيح تبنيها نهجاً متقشفاً يدفع ثمنه المواطن من مكتسباته، لتميط اللثام من جديد عن مقدار الرعاية والعناية التي تسديها القيادة الرشيدة له ولمستقبله، حينما لم تمس بالمخصصات المالية الموجهة للخدمات الرئيسة التي يحتاجها بشكل يومي، بل تجاوز الأمر ذلك من خلال توسعها في الإنفاق على تلك الخدمات الحيوية. فقد جاءت الموازنة لتزيد من مخصصات الإنفاق على بند الرواتب والأجور بواقع ملياري ريال مقارنة بسابقتها وصولا إلى 49.5 مليار ريال، ما يؤكد استمرار مؤسسات الدولة في استيعاب الخريجين القطريين الجدد الباحثين عن وضع بصمتهم على مسيرة التنمية في البلاد، وليكونوا رافدا جديدا يغذي جهودها في تحقيق التنوع الاقتصادي وتقليل الاعتماد على موارد الطاقة الناضبة التي تواجه أسعارها أوقاتا عصيبة لم تعهدها منذ أكثر من عقد من الزمن.
ووسعت الموازنة العامة الجديدة من دائرة دعمها للمواطنين؛ إذ لم تغفل عن متطلباتهم وهمومهم الأساسية والتي يعتبر المسكن الملائم على رأسها.
فقد أخذت الموازنة الجديدة في اعتبارها زيادة في قيمة قروض الإسكان للعام المقبل بواقع %25 وصولا إلى ملياري ريال.
وقد استفاد من هذه القروض التي يقدمها بنك قطر للتنمية قرابة 6 آلاف شخص منذ عام 2013؛ ما يدلل على مقدار أهميتها في إيجاد حل جذري لمتطلبات السكن الآخذة بالتعقيد.
هذه العناية الفائقة من لدن سموه لأبناء شعبه، يقابلونها بأسمى مشاعر العرفان والتقدير والولاء في يوم تجديد البيعة والوفاء «اليوم الوطني للدولة»، كما يؤكدون على وقوفهم خلف القيادة الرشيدة بصرف النظر عن الظروف الاقتصادية التي تسبب بها تراجع أسعار النفط العالمية، فهم على الدوام داعمون لسياسات وتوجهات سمو الأمير قائد مسيرة الوطن.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.