السبت 10 شعبان / 04 أبريل 2020
04:41 ص بتوقيت الدوحة

جامعة حمد بن خليفة تنظم مؤتمرها الدولي السابع للترجمة 28 من مارس

قنا

الأحد، 13 مارس 2016
جامعة حمد بن خليفة
جامعة حمد بن خليفة
تنظم كليّة العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة، في جامعة حمد بن خليفة، مؤتمرها الدوليّ السابع للترجمة يومي 28 و29 من مارس الجاري، في مركز قطر الوطني للمؤتمرات؛ بهدف إنشاء منصّة لمناقشة شؤون الترجمة والقضايا المتصلة بها في منطقة الخليج العربي، بمشاركة متحدثين ومختصين من مختلف دول العالم، كذلك من المسْهِمين الأكاديميين من أرقى الجامعات العربية والأوروبية والأمريكية.

ويشمل جدول أعمال المؤتمر ورش عمل، وحلقاتٍ نقاشيّة، وندوات حواريّة، وعروضا رئيسة، كما يتضمّن مؤتمر هذا العام سلسلة من الحوارات التي يُقدّمها نخبة من الخبراء خلال الجلستين الافتتاحية والختامية للمؤتمر. 

وتضم فعاليات المؤتمر جلسة بعنوان "التحدّيات التي تُواجه العالم الرقميّ"، وخطابًا تحت عنوان "نشر أصداء الفعاليات العربية: الاتصال والسياسة والحقائق النسبيّة"، وعرضا مهمًّا تحت عنوان "الترجمة السمعيّة البصريّة باعتبارها أداة للتمكين".

كما يتضمن المؤتمر جلسة تحت عنوان "الثنائيّة في الترجمة والترجميّة"؛ التي تلفت الانتباه في الترجمة، كذلك الترجميّة، إلى العدد الهائل من الثنائيّات أو الأزواج في المفاهيم والمفردات مثل: الترجمة واللّغة، والترجميّة والألسنيّة، وصناعة الكتابة، وصناعة الترجمة، وأهل المصدر وأهل الهدف، والأمانة والخيانة، والكاتب والمترجم، والمؤلّف والمترجم، والمترجم والترجمان، وتفحُّص هذه الظاهرة والتدقيق فيها ومحاولة تفسيرها.

وسيكون باستطاعة المشاركين في المؤتمر الإفادة من مجموعة متنوّعة من الندوات، بما فيها الحلقة النقاشية حول الأداتين TranslationQ وRevisionQ لتقييم الترجمة، التي ستبحث كيف يمكن للتكنولوجيا الإسهام في جعْل تقييم الترجمة أكثر موضوعيّة وفعاليّة، كما يضمّ المؤتمر ثلاث وِرش عمل حول الترجمة الاحترافيّة، ومراجعة الترجمة وضبط جودتها، وتدريس الكتابة في اللّغة العربية.

وبهذه المناسبة، قالت الدكتورة أمل المالكي، عميد كلية العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة في جامعة حمد بن خليفة: "إن الكليّة قامت باختيار (32) ملخصًا من بين (107) ملخصات، تلقّاها القائمون على المؤتمر، تصب جميعها في الموضوع الرئيس لمؤتمر هذا العام: سياسة الترجمة بين التصورات والسلطة، وبما يعد دليلاً كبيرًا على أن ميدان الترجمة متعدّد التخصّصات". 

وأوضحت أن نسخة المؤتمر لهذا العام تضم تحت سقف واحد عددًا من العلماء وكتّاب الرأي والشخصيات الإعلاميّة والمُعلقين السياسيّين والمهنيّين، من مختلف التخصّصات في مجال العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة، كما يتطرّق المؤتمر إلى القضايا المتصلة بالسلطة والتمثيل عبر الميادين الحساسة بما فيها "الترجمة الشفويّة في مناطق النزاع"، و"التحديات في العالم الرقميّ"، و"إعلام المواطن"، و"الترجمة السياسيّة"، إضافة إلى عدد من الموضوعات الأخرى، التي يأخذ فيها التفاعل بين اللغة والثقافة دورًا محوريًا.

أ.س /أ.ع
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.