الأربعاء 16 صفر / 16 أكتوبر 2019
05:38 ص بتوقيت الدوحة

بيوت الشباب تطلق مبادرة تربوية لطلاب المرحلة الإعدادية

الدوحة - قنا

الإثنين، 15 يناير 2018
. - بيوت الشباب القطرية
. - بيوت الشباب القطرية
أعلنت بيوت الشباب القطرية عن مبادرة تربوية جديدة بعنوان "دروب" تستهدف طلاب المرحلة الإعدادية خلال فترة الدراسة، وسوف تبدأ اعتبارا من 8 فبراير المقبل.

وتعتبر مبادرة "دروب" برنامجا تربويا يقام مرة كل أسبوعين (الخميس والجمعة) يتضمن رحلات إلى مؤسسات ذات مجالات متعددة بهدف التعريف بالمجالات المهنية والعلمية، بالإضافة إلى المبيت في أحد المراكز الشبابية وزيارة لأهم المناطق الأثرية والسياحية والتعرف عليها، ويتضمن برنامج المبادرة أنشطة متعددة ومتنوعة ما بين ورش ومسابقات ثقافية وجلسات تربوية، وسوف تقام الدورة الأولى من البرنامج خلال يومي 08 إلى 09 فبراير 2018 بمركز شباب الذخيرة.

وتسعى بيوت الشباب القطرية من خلال هذا النشاط إلى تمتين التعاون مع المؤسسات الشبابية والرياضية ومؤسسات المجتمع المدني وتعزيز انتماء الشباب لوطنهم ومشاركتهم في بناء مجتمعهم والاعتزاز بالهوية القطرية.

وذكر بيان صحفي صادر عن بيوت الشباب اليوم أنه تم فتح باب التسجيل للطلاب الراغبين في المشاركة في "دروب" لاختيار أفضل العناصر الشبابية من خلال رابط المبادرة : https://hi-qatar.com/ar/dorob/ أو الاتصال ببيوت الشباب.

وعن أهداف المبادرة، قال السيد محمد شاهين رئيس قسم المبادرات في بيوت الشباب القطرية، إن البرنامج من أوائل المبادرات الجديدة التي سوف تطلقها بيوت الشباب خلال العام الجديد وتهدف إلى شغل وقت فراغ الشباب في أنشطة مفيدة ومتميزة تعود عليهم بالنفع والفائدة، إلى جانب اكتشاف وصقل مواهبهم في العديد من المجالات، وكما يهدف البرنامج الى تعزيز السياحة الداخلية من خلال زيارة الأماكن السياحية والتراثية وإحياء التراث القطري خاصة في ما يتعلق بالتراث البيئي وربطه بالسلوكيات الإيجابية التي يجب أن يتحلى بها المخيمون والرحالة، موضحا أن "دروب" تعمل على تعزيز الاعتماد على النفس لدى الشباب وتحمل المسؤولية وتكوين صداقات وعلاقات اجتماعية إيجابية بين المشاركين إلى جانب تعزيز الوعي لدى المشاركين من خلال ورش العمل والبرامج التربوية.

ومن جانبه، قال الدكتور عبدالرحمن الحرمي مشرف المبادرة إن فكرة "دروب" تقوم على طرح مهنة معينة من خلال العديد من الأنشطة والورش التدريبية ومختلف الفعاليات التي يتضمنها النشاط، حيث تساعد الطلاب على التفكير أكثر في توجهاتهم العملية في المستقبل، وتكوين فكرة أوضح عن طبيعة المهن التي يميلون إليها من خلال التجربة العملية، وضمن أنشطتها سيزور الطلاب مؤسسات رائدة في الدولة تعمل في مجالات الدبلوماسية والقانون والصحة والطيران والسياحة والثقافة والإعلام وغيرها من أجل التعرف على طبيعة المهن التي تؤديها، والتأكد من توافق مهاراتهم وقدراتهم مع هذه المهن، ومنحهم تصورًا واقعيًا للحياة المهنية العملية.

كما يتضمن البرنامج مجموعة من الأنشطة والبرامج المهنية التربوية، وورش التدريب التفاعلية التي تهدف إلى توعية المشاركين حول أهمية التخطيط الأكاديمي والمهني لمستقبلهم، وتزويدهم بمجموعة من المهارات العملية المفيدة التي تساعدهم على ذلك، وتعزيز ثقتهم بأنفسهم، وزرع روح المبادرة والمثابرة والعمل الجماعي.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.