الأحد 08 شوال / 31 مايو 2020
02:56 ص بتوقيت الدوحة

الأوراق العلمية والملصقات البحثية راعَت احتياجات المجتمع المحلِّي..

جامعة قطر تشارك في مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2018

الدوحة- العرب

الخميس، 29 مارس 2018
. - كلمة الأستاذة الدكتورة مريم العلي في المؤتمر السنوي
. - كلمة الأستاذة الدكتورة مريم العلي في المؤتمر السنوي
شاركت جامعة قطر في فعاليات مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2018؛ الذي حمل شعار "البحوث والتطوير: التركيز على الأولويات، وإحداث الأثر".

 وشهد المؤتمر مشاركة عدد كبير من أعضاء هيئة التدريس والباحثين من مختلف الكليات والمراكز البحثية بجامعة قطر، وتمثلّت هذه المشاركات؛ تقديم عددٍ من الأوراق البحثية والملصقات العلمية التي تتمحور حول الركائز الأربع لاستراتيجية قطر الوطنية للبحوث، وهي: "الطاقة والبيئة" و "والحوسبة وتكنولوجيا المعلومات" و "الصحة والطب الحيوي" و"العلوم الاجتماعية والآداب والعلوم الإنسانية".

وفي تصريحٍ لها، قالت الأستاذة الدكتورة مريم المعاضيد، نائب رئيس الجامعة للبحث والدراسات العليا: " تؤدي جامعة قطر دور الشريك الفاعل والحيوي في تحقيق الازدهار لقطر في المستقبل، وتقوم الجامعة بإجراء بحوثٍ عالية الجودة؛ مستخدمة تقنيات متطورة لتوفّر الخدمات إلى مختلف شرائح المجتمع المحلي والشركاء التجاريين، فنحنُ في الجامعة نؤمن بأنَّ تلبية احتياجات المجتمع المحلي هي من أهم أولوياتنا".

وأضافت الدكتورة المعاضيد: " نحرص في جامعة قطر سنويًا على المشاركة في مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث وذلك بهدف إبراز دور جامعة قطر في مجالات العلوم والتكنلوجيا والابتكارات وما تقوم بهِ من دعمِ الباحثين وتوفير الأدوات البحثية المتقدمة للمساهمة في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030".

وقد تنوعت مشاركات الباحثين وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة في مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2018، وجاءت هذه المشاركات البحثية على النحو التالي: شاركت كيرا شيبر، باحثة مشاركة من كلية الآداب والعلوم في ركيزة الطاقة والبيئة، ببحثٍ بعنوان: "فحص الطحالب في قطر والبكتيريا الزرقاء من أجل تطبيقها في غاز ثاني أكسيد الكربون، وضمن ركيزة الحوسبة وتكنولوجيا المعلومات -الأمن السيبراني- شارك كُلٌ من الدكتور معن حاج، زميل باحث بورقة بعنوان: "تطبيق وتحليل تقنيات متكررة لبناء ذاكرة عشوائية واضحة المسار"، كما شارك الدكتور عبد اللطيف شكفا، مساعد باحث، من كلية الهندسة ببحث بعنوان: "البحث الفرعي في البيانات المشفرة". 

وفيما يخص علم البيانات، شارك الباحث نارام محيسن، مساعد باحث ببحث بعنوان: "تقنية الترميز BP-XOR من أجل تحمُّل ثلاثة أخطاء للقرص في هندسة RAID-7". وفي مجال شبكات أجهزة الاستشعار، قدَّم حسن طارق –مساعد باحث، ورقة بحثية في موضوع: "نظامٌ متعدد الحدود مُدمج لمراقبة البنية التحتية والإنذار المبكر على أساس الإنترنت". كما قدّم محمد الخرباش، باحث أول من كلية الهندسة، بحثًا بعنوان: "تطبيق الإنترنت للأشياء: نظام مراقبة السيارات لتحقيق سلامة الطريق ونظام المرور في دولة قطر"، وشارك حمزة جلوات، مساعد باحث ببحث بموضوع: "استشعار الضغط بالاعتماد على أنظمة المراقبة عن بعد لتطبيقات انترنت الأشياء".

أما بالنسبة لركيزة العلوم الاجتماعية والآداب والعلوم الإنسانية، عرض الدكتور حاتم إبراهيم، أستاذ مشارك في العمارة، ورقة بحثية بعنوان: "نمو السكان والقدرة المالية لتوفير السكن في العاصمة الدوحة: التحديات والفرص"، وفي نطاق الثقافة والاتصال، عرض الدكتور أشرف جلال، ورقة بحثية بعنوان: "دور الإعلام القطري في تشكيل اتجاهات المواطنين نحو جهود الحكومة في مواجهة آثار الحصار". كما قدّم الباحث محمد الأنصاري، من معهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية المسحية ورقة بحثية في موضوع: "استخدام التواصل الاجتماعي وتمكين المرأة في قطر: دليل من الدراسة التمثيلية الوطنية". وشاركت الدكتورة سلمى موفق، أستاذ باحث في معهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية المسحية بورقة بحثية بعنوان: "معلومات ومراقبة الصحَّة حول المراهقين القطريين، 2017 نظرة عامة".

وشاركت جامعة قطر في معرض الملصقات المصاحب للمؤتمر، وذلك بعددٍ من الملصقات البحثية في مختلف المجالات، ومنها على سبيل المثال: ملصق بحثيٌ للباحثتين؛ الدكتورة حمدة النعيمي، مدير مكتب أبحاث حيوانات المختبر، وحمدة أبوجسوم، مساعد باحث في مركز أبحاث حيوانات المختبر، وجاء الملصق، الذي شارك ضمن ركيزة الصحة والطب الحيوي؛ بعنوان: "الحمية العالية في نسبة الكربوهيدرات؛ تؤثِّر على ارتخاء الأوعية الدموية لحيوانات التجارب". ويدور الملصق حول بحثٍ علمي مبتكَر قام بتطوير نموذج للسمنة عن طريق استخدام حيوانات التجارب وتعريضها لحمية عالية الكربوهيدرات. 

وضمن ركيزة الصحة والطب الحيوي؛ شارك الدكتور بالسين من مركز البحوث الحيوية الطبية بملصق بحثي بعنوان: "التحاليل البنيوية والوظيفية المتقدمة لنظام الأوعية الدموية لسمك الزرد"، ويدور هذا الملصق حول بحث علمي عن أمراض القلب والأوعية الدموية لكونها من أحد مسببات الوفاة، وجاء ذلك لمعرفة الأسباب الجينية للإصابة بأمراض الأوعية الدموية،  أما ضمن ركيزة الطاقة والبيئة، شارك كُلٌ من الدكتور لاورنت لامبرت، أستاذ مساعد باحث والباحث جوردن لي من معهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية المسحية؛ بملصقٍ بحثي بعنوان: "الفوائد الاقتصادية والآراء العامة لإعادة استخدام المياه الرمادية"، ويدور الملصق حول بحثٍ علمي يُسلِّط الضوء على حاجة دولة قطر لمصادر مياه إضافية بسبب الاستهلاك العالي للمياه.

الجدير بالذكر أنَّ جامعةُ قطر هي مؤسسة تعليمية رائدة في مجالي التميّز الأكاديمي والبحث العلمي في منطقة الخليج العربي، توفّر برامج بكالوريوس ودراسات عُليا ذات جودة عالية تؤهّل الخريجين ليُساهموا في رسم مستقبلٍ قطر. وتتجسّد علاقة جامعة قطر الراسخة بالمجتمع في جهودها الحثيثة لتعزيز الخدمة المُجتمعيّة وفي تقديمها لملفّ بحثي متسارع النمو يُعالج تحديات ومشكلات محليّة وإقليميّة، ويُساهم في دعم الأهداف الوطنية نحو بناء مجتمعٍ قائم على المعرفة.









التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.