الأربعاء 18 شعبان / 24 أبريل 2019
09:48 م بتوقيت الدوحة

زراعة الشعر بتقنية السفير

. - title sapphire fue
. - title sapphire fue
قبل التحدث عن تقنية السفير فى زراعة الشعر، دعونا نلقى الضوء على تقنية الإقتطاف الكلاسيكية بالجهاز المعدنى المعروف ب "الميكروموتور". حيث يتم إقتطاف البصيلات عن طريق جهاز الميكروموتور الذى يتميز برأس معدنى يتغير كل فترة معينة نظرا لتآكله وفقدانه لحدته. أما عن جهاز السفير، فإنه يتميز برأسه الحاد الأملس الذى بدوره  يعمل على فتح الثقوب بفروة الرأس دون ترك أثرا. 

وكما هو الحال بالنسبة لجهاز الميكروموتور المعدنى، كذلك الأمر بالنسبة لجهاز السفير، حيث يتم تغيير رأس الجهاز ولا يتم إستخدامه لأكثر من مريض. حيث من الخطأ أن يتم إستخدام رأس جهاز السفير لأكثر من مرة كما تقوم بعض العيادات. 

تحرص عيادة الدكتور سركان أيجين لزراعة الشعر حرصا تاما على عدم إستخدام أجهزة ومعدات زراعة الشعر لأكثر من مريض، لما يحمله ذلك من خطر العدوى.

كما تحدثنا من قبل، يرجع السبب الى ضرورة تغيير رؤوس جهاز الميكروموتور بصفة مستمرة إلى تآكل تلك الرؤوس المعدنية مع الوقت، مما يجعل تغييرها ضروريا للغاية، إضافة الى فقدانها لحدتها وقدرتها على إحداث فتحات بفروة الرأس. ويعتبر هذا الأختلاف من أبرز الأختلافات بين كلا من جهاز الميكروموتور وجهاز السفير. حيث أن جهاز السفير غير قابل للصدأ أو التآكل مع الوقت.

التقنيات الأخرى فى زراعة الشعر

سوف نتحدث أولا بعض الشئ عن تقنيات زراعة الشعر الأخرى، سواء القديم منها أو الحديث:
تقنية (دى إتش أى) أو المعروفة بتقنية أقلام تشوى: وتعتبر التقنية الأحدث فى زراعة الشعر خلال تلك الفترة، حيث يتم زراعة البصيلات بتقنية أقلام تشوى عن طريق إبر خاصة دون الحاجة الى فتح قنوات زراعة مسبقا. 

تقنية الشريحة: وهى من أقدم تقنيات زراعة الشعر، والتى تتم عن طريق إقتطاع جزء من فروة الرأس، والقيام بإقتطاف البصيلات من داخلها، من ثم زراعتها فى المنطقة الخاصة بها. ومن اللافت للنظر أن تقنية الشريحة مازالت تُستخدم بشكل فعال داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

ما هى زراعة الشعر بتقنية السفير؟

مع تطور تقنيات زراعة الشعر تطورت الأجهزة المستخدمة فى اقتطاف وزراعة بصيلات الشعر. ومن بين تلك الأجهزة الأحدث شهرة فى عالم زراعة الشعر هو جهاز الميكروموتور الأكثر  نجاحا فى زراعة الشعر.
لا يمكننا القول بأن تقنية السفير تعتبر تقنية جديدة ومختلفة عن تقنية الاقتطاف (إف يو إى)، وتعتبر تقنية السفير الوجه الأحدث لتقنية الاقتطاف الكلاسيكية. 

صُمم جهاز الميكروموتور برأس دقيق للغاية مصنع من حجر السفير، والذى يعمل على فتح قنوات الزراعة بشكل دقيق ولا يُرى بالعين المجردة، مما يعمل على سرعة التعافى للمنطقة.

تتم عملية زراعة الشعر بتقنية السفير مثل بقية عمليات الزراعة بالتقنيات الأخرى تحت تأثير المخدر الموضعى. كما يتم اقتطاف بصيلات الشعر بقطر بنحو 0.7- 0.8 مم وفقا لسمك البصيلة. عقب ذلك يتم  زراعة البصيلات المقتطفة داخل قنوات الشعر المخصصة لها كما هو الحال فى تقنية الاقتطاف (إف يو إى).


 

مميزات جهاز السفير

يتميز جهاز السفير بسطحه الحاد الأملس الذى بدوره يقوم بفتح قنوات الزراعة بأعلى دقة وأقل ضرر للمنطقة. 

يتميز جهاز السفير بزراعة أكبر عدد من البصيلات مقارنة بالجهاز المعدنى.

سهولة فتح قنوات الزراعة.

سرعة تعافى المنطقة عقب عملية الزراعة.

يمكننا القول بأن تقنية الاقتطاف "إف يو إى" من أنجح تقنيات زراعة الشعر على مستوى العالم والأكثر إقبالا على مستوى العالم. 

أصبح الآن هدف عمليات زراعة الشعر هو العمل على توفير الراحة والجودة معا فى نفس الوقت للشخص المقبل على عملية الزراعة، ويمكننا القول بأن تقنية السفير من أكثر التقنيات التى توفر تلك الأمور.

هل تقتصر تقنية السفير فقط على زراعة الشعر؟

لا تقتصر تقنية السفير على زراعة الشعر فقط، بل يتم إستخدامها كذلك لكلا من زراعة اللحية والشارب والحواجب، حيث أنها تقنية تناسب الجميع من الراغبون فى الزراعة، وكذلك تناسب كافة المناطق التى تحتاج الى زراعة. 

خلاصة القول، تعتبر تقنية السفير من أكثر التقنيات الحديثة والآمنة فى زراعة الشعر فى يومنا هذا، والتى كذلك توفر الراحة وكثافة الشعر المطلوبة لكافة المرشحين لزراعة الشعر. كما يمكننا القول بأن تقنية السفير سوف تشهد إزدهارا كبيرا فى الفترة القادمة. 

على الرغم من إزدهار عمليات زراعة الشعر فى تركيا، إلا أنه يجب الحرص عند إختيار عيادة لزراعة الشعر، حيث أن عملية زراعة الشعر حتى وإن كانت تبدو وكأنها عملية سهلة وبسيطة، إلا أنها معرضة للفشل إذا تم القيام بها من قبل أشخاص غير مؤهلين. لذلك يجب إختيار طبيب زراعة ذو خبرة وتاريخ فى مجال زراعة الشعر.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.