الأربعاء 15 شوال / 19 يونيو 2019
05:55 م بتوقيت الدوحة

رقم قياسي غير مسبوق في «أعشاش فويرط»..

«البلدية»: جهود متواصلة لحماية السلاحف المهددة بالانقراض

الدوحة - العرب

الخميس، 24 مايو 2018
«البلدية»: جهود متواصلة لحماية السلاحف المهددة بالانقراض
«البلدية»: جهود متواصلة لحماية السلاحف المهددة بالانقراض
احتفلت وزارة البلدية والبيئة، أمس، باليوم العالمي للسلاحف الذي يوافق 23 مايو سنوياً والهادف إلى زيادة الوعي بأهمية حماية السلاحف المهددة بالانقراض.

وتولي وزارة البلدية والبيئة، ممثلة في إدارة الحماية والحياة الفطرية، أهمية كبيرة في استراتيجيتها لحماية الأنواع المهددة بالانقراض، بالبحث عن الأنواع البرية والبحرية المهددة بالانقراض، والتي تُعتبر ثروة قومية للدولة وللأجيال القادمة، ويأتي ذلك ضمن رؤية قطر الوطنية 2030 من خلال المحافظة على الموروث البيئي وحماية الموارد الطبيعية والثروات البحرية، خاصة السلاحف البحرية.

وتواصل الوزارة جهودها في رصد الأنواع النادرة والمهددة بالانقراض وبذل الجهد في سبيل حمايتها وإعادة صيانتها؛ حيث تم إدراج السلحفاة منقارية الصقر عام 1973 في الملحق (أ) للاتفاقية الدولية للتجارة بالكائنات الفطرية المهددة بالانقراض (CITES) لحمايتها من الانقراض، كما أدرجت السلحفاة منقارية الصقر في اللائحة الحمراء للاتحاد الدولي لحفظ وصون الطبيعة والموارد الطبيعية (IUCN)، وقد أثبتت الدراسات وجود تجمع لها في المياه الخليجية، وتحديداً في الشواطئ الشمالية الشرقية في قطر.

ومن أهم المناطق التي تُعشش بها السلاحف هي شواطئ راس لفان ولحويلة والمارونة وفويرط والغارية والمفير، وكذلك جزر حالول وشراعوه وأم تيس وركن.من جانب آخر حقق مشروع حماية السلاحف البحرية المهددة بالانقراض الذي تنفذه الوزارة ممثلة بإدارة الحماية والحياة الفطرية، إنجازاً ورقماً قياسياً غير مسبوق في عدد أعشاش السلاحف بشاطىء فويرط.

وصل عدد الأعشاش إلى 70 عشاً، وهو أكبر رقم منذ انطلاق المشروع في عام 2003.



التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.