السبت 22 ذو الحجة / 24 أغسطس 2019
07:30 ص بتوقيت الدوحة

افتتاح نفق جديد بتقاطع القصار بطريق لوسيل يوفر تدفقا مروريا حرا بين لوسيل وكتارا

الدوحة- بوابة العرب

السبت، 01 سبتمبر 2018
افتتاح نفق جديد بتقاطع القصار بطريق لوسيل يوفر تدفقا مروريا حرا بين لوسيل وكتارا
افتتاح نفق جديد بتقاطع القصار بطريق لوسيل يوفر تدفقا مروريا حرا بين لوسيل وكتارا
افتتحت هيئة الأشغال العامة "أشغال" نفقاً جديدأ بتقاطع القصار بطول نحو 750 متراً بطريق لوسيل السريع، وذلك بحضور كل من المهندس يوسف العمادي، مدير إدارة الطرق السريعة بأشغال، والدكتور خالد بن إبراهيم السليطي مدير عام المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا)، والعميد محمد معرفية، مدير إدارة الهندسة والسلامة المرورية، والسيد جاسم بن عبدالله المالكي، عضو المجلس البلدي المركزي وعدد من مسؤولي الهيئة ومهندسي المشروع.


وتؤكد "أشغال" أن النفق الجديد يوفر حركة مرورية حرة أمام القادمين من مدينة لوسيل واللؤلؤة  في اتجاه المؤسّسة العامة للحي الثقافي كتارا والفنادق والمرافق المحيطة، حيث يتصل النفق الجديد
مباشرةً بين طريق لوسيل السريع وامتداد شارع الخفجي.


النفق الجديد يتألف من مسارين في اتجاه واحد ليستوعب أكثر من 3500 مركبة في الساعة إلى جانب مسار خاص بالطوارىء والذي يعمل على عدم تعطل حركة السير داخل النفق.


وتؤكد الهيئة أن الافتتاح يأتي ضمن سلسة من الإنجازات بطريق لوسيل والذي تم فتحه أمام الحركة المرورية في ديسمبر 2017 ليحقق انسيابية مرورية كبيرة في المنطقة، حيث ساهم الطريق الجديد باختصار زمن الرحلة بمعدل يتجاوز 70% عن الطريق القديم.

وأضاف: "أشغال" تواصل إنجازاتها وتفتتح مشروع بعد آخر رغم الحصار الجائر والمفروض على قطر منذ أكثر من عام، وتيرة العمل تسير بانتظام دون توقف.

وتشير أشغال إلى أن ثمة تغييرات جذرية وتوسعات كبيرة حدثت لطريق لوسيل القديم، موضحة أن الطريق القديم كان يتألف فقط من مسارين في كل اتجاه وتشير أشغال إلى أن ثمة تغييرات جذرية وتوسعات كبيرة حدثت لطريق لوسيل القديم، موضحة أن الطريق القديم كان يتألف فقط من مسارين في كل اتجاه تستوعب نحو 3500 كيلومتر في الساعة بينما ارتفعت القدرة الاستيعابية للطريق الآن إلى أكثر 8000 مركبة في الساعة وذلك بعد زيادة عدد المسارات فيه إلى 4 مسارات في كل اتجاه وتصل إلى ست أو ثمان مسارات في كل اتجاه عند بعض أجزاءه، فضلا عن تحويل خمس دوارات إلى ثلاث تقاطعات متعددة المستويات توفر تدفقا مروريا حراً في كل اتجاه.

   
وبهذه المناسبة، أكد المهندس عبدالله قاسم، مهندس المشروع، أن "أشغال" تواصل إنجازاتها وتفتتح مشروع بعد آخر رغم الحصار الجائر لافتا أن اليوم تفتتح "أشغال" نفقا جديدا النفق الجديد وهو جزء من تقاطع القصار والذي يتألفمن أربع مستويات تحتوي على 5 أنفاق وجسر علوي ليربط بين شارع الخفجي وطريق لوسيل.

وأضاف أن افتتاح النفق يكمل ما بدأته "أشغال" من إنجازات بطريق لوسيل السريع، لافتاً إلى أن النفق الجديد سيعمل على خفض معدل التنقل وسهولة الوصول بشكل مباشر أمام القادمين من لوسيل في اتجاه كتارا والفنادق القريبة حيث لم يعد قائدو المركبات بحاجة لاستخدام مزيد من التحويلات مرورية.

ومضى قائلاً: قبل افتتاح النفق كان ينبغي على القادمين من اللؤلؤة ولقطيفية وغيرها في اتجاه كتارا والفنادق المحيطة الانعطاف يمين  تقاطع القصار إلى شارع الخفجي حتى شارع الجامعة ثم الدوران للخلف أو مواصلة السير حتى تقاطع 5/6 ثم الانعطاف إلى الخلف  وصولا إلى كتارا.

وأردف قائلا: نفق كتارا يتميز بجداريات تمثل أحد العناصر المعمارية والفنية المستوحاه من التراث القطري البحري لحرفة الغوص على اللؤلؤ. وتوحي تلك وأردف قائلا: نفق كتارا يتميز بجداريات تمثل
أحد العناصر المعمارية والفنية المستوحاه من التراث القطري البحري لحرفة الغوص على اللؤلؤ.

وتوحي تلك الأنماط المستمدة من شكل شبكة الصياد بلونها الأزرق بأنها تموجات لغواص تحت الماء وفي نهاية النفق تتلاشى التموجات في الأفق.

كما تم أيضاً اختيار أعمدة الإنارة بشكل جديد لتضيف بعداً جمالياً يتماشى مع التصميم الكلي. 

من جهته، أعرب الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي، مدير عام مؤسسة الحي الثقافي (كتارا)، عن تقديره لما بذلته أشغال من جهود كبيرة لإنجاز طريق لوسيل بشكل عام والنفق الجديد بشكل خاص، مؤكداً أن افتتاح النفق الجديد يخدم الآف من زوار مؤسسة الحي الثقافي كتارا حيث يسهل وصول القادمين من اللؤلؤة ولوسيل في اتجاه كتارا.

ولفت إلى أن افتتاح النفق جاء في وقته سيما وأن مؤسسة الحي الثقافة كتارا بصدد تنظيم معرض كتارا الدولي للصيد والصقور (سهيل) والذي يتوقع أن يرتاده الآلاف ما سيحقق انسيابية مرورية كبيرة أمام زوار المعرض.

وأضاف أن إنجاز أشغال لطريق لوسيل السريع ساهم بشكل واضح في سهولة الوصول إلى كتارا وربطها مع المناطق القريبة والفنادق المحيطة.ومن ناحيته، وجه جاسم بن عبدالله المالكي، عضو المجلس البلدي المركزي، أن إنجازات أشغال باتت ملموسة على الأرض موضحا أن طريق لوسيل خفف على أبناء الدائرة الأولى والثانية وساهم في تحسين الحركة المرورية بين المرافق والمناطق القريبة.

وفي السياق نفسه، أعرب عدد من رواد الطريق عن سعادتهم بإنجاز طريق لوسيل السريع، لافتين إلى أن الطريق الجديد ساهم في تحقيق انسيابية مرورية كبيرة في المنطقة لاسيما وأنه يربط العديد من المناطق الحيوية والمرافق الاقتصادية والسياحية والترفيهية.

يعتبر مشروع طريق لوسيل السريع أحد أهم مشاريع برنامج الطرق السريعة التي تنفذها هيئة الأشغال العامة، حيث أنه يقع في منطقة حيوية تربط الدوحة بمدينة لوسيل، وتضم العديد من الوجهات العامة بدءاً من اللؤلؤة في الشمال مروراً بكتارا والمنطقة الدبلوماسية، وعدد كبير من الأحياء السكنية والفنادق والمجمعات التجارية والمرافق الأخرى.

وتمتد منطقة عمل المشروع بطول حوالي خمسة ونصف كيلومتراً من مدينة لوسيل شمالاً حتى منطقة الخليج الغربي جنوباً، حيث تم إنشاء ثلاثة تقاطعات رئيسية متعددة المستويات ضمن أعمال المشروع وهي تقاطع اللؤلؤة، وتقاطع القصار وتقاطع 5/6، بالإضافة إلى جسرين بحريين على القناتين الجنوبية والشمالية قرب اللؤلؤة ومدينة لوسيل.

كما يركز التصميم على تعزيز السلامة المرورية للمشاة والأساليب الحياتية الصحية من خلال إنشاء مسارات منفصلة للمشاة والدراجات الهوائية بطول  إجمالي 13 كيلومتر، هذا بالإضافة إلى عدد كبير من الطرق الفرعية الخدمية لربط الوجهات المختلفة بالطريق السريع.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.