الثلاثاء 22 صفر / 22 أكتوبر 2019
12:22 ص بتوقيت الدوحة

خلال الاجتماع التنسيقي لأعمال الدورة الـ 140

«المجموعة العربية» تقرّ بنداً طارئاً حول فلسطين والجولان

الدوحة - العرب

السبت، 06 أبريل 2019
«المجموعة العربية» تقرّ بنداً طارئاً حول فلسطين والجولان
«المجموعة العربية» تقرّ بنداً طارئاً حول فلسطين والجولان
انطلقت بالدوحة أمس، أعمال الاجتماع التنسيقي للمجموعة البرلمانية العربية لأعمال الدورة 140 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي والاجتماعات المصاحبة، برئاسة سعادة المهندس عاطف الطراونة رئيس الاتحاد البرلماني العربي ورئيس مجلس النواب الأردني، وبمشاركة رؤساء المجالس والبرلمانات العربية.

وقال سعادة المهندس عاطف الطراونة، رئيس الاتحاد البرلماني العربي: «لدينا العديد من الملفات والقضايا التي من الممكن مناقشتها في هذا المحفل الديمقراطي الكبير». مشيراً إلى أن هذا الاجتماع هو اللقاء التشاوري الذي يسبق الافتتاح الرسمي للجمعية العامة 140 للاتحاد البرلماني الدولي والاجتماعات المصاحبة له.

لافتاً إلى أن هذا الاجتماع سبقه اجتماع للاتحاد البرلماني العربي في العاصمة الأردنية عمّان، وكان من ضمن توصياته أن يُطرح بند طارئ تقدّمت به دولة الكويت ومن ثم تبنّته دول الاتحاد على أن يتقدموا به إلى جدول أعمال البرلمان الدولي، ولكن تقدمت في الأيام الأخيرة أو الأسبوع الأخير أكثر من دولة ببند طارئ؛ لذلك نتمنى أن يخرج هذا الاجتماع التشاوري ببند واضح حتى يستطيع أن يتبناه الجميع.

من جانبه، رحّب سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى، برئيس وأعضاء المجموعة البرلمانية العربية التي اجتمعت أمس بفندق شيراتون الدوحة تمهيداً لانطلاق اجتماع الجمعية العامة للاتحاد والاجتماعات المصاحبة لها، اليوم السبت في الدوحة. وأعرب سعادته عن أمنياته بأن تُتاح الفرص للمشاركين في هذه الاجتماعات للاطلاع على عراقة دولة قطر وكرم شعبها، والوقوف على النهضة الشاملة التي تشهدها في جميع الميادين. مؤكداً أن قطر ليست بلدهم الثاني، وإنما بلدهم الأول، وأن هذا المؤتمر هو مؤتمرهم جميعاً.

وناقش البرلمانيون العرب المقترحات المتعلقة بإضافة بند طارئ إلى جدول أعمال الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، وتوافقوا في آخر المطاف بالإجماع على مقترح يدمج المقترحات كافة التي تقدمت بها دول الاتحاد، حيث قام سعادة السيد فايز الشوابكة -الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي- بتلاوة البند الطارئ المتوافق عليه، والذي جاء بعنوان «حماية الشعب الفلسطيني ورفض الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان المحتلة، وتعزيز قيم التعايش المشترك بين الأديان والشعوب»، ووجد هذا الاقتراح قبولاً من أعضاء الدول العربية كافة المشاركة في الاجتماع.

وسوف يعمل الاتحاد البرلماني العربي على التشاور مع دولتي تركيا وإندونسيا لتبنّي هذا البند، باعتبار أن مقترحهما يقترب من النص العربي الذي يدعو إلى تعزيز قيم التعايش المشترك بين الأديان والشعوب.

وفي نهاية الاجتماع، قامت الأمانة العامة للاتحاد البرلماني العربي بتسمية تشكيل اللجان الحالية للاتحاد، بغضّ النظر عمن انتهت مدتهم أو من يحتل مواقع لا تزال شاغرة، مستعرضاً أسماء شاغلي المواقع بالاتحاد، بدءاً من اللجنة التنفيذية التي يمثّلها سعادة الدكتور علي عبدالعال من جمهورية مصر العربية الذي تنتهي مدة ولايته في 2020، ولجنة السلم والأمن الدوليين المجموعة العربية ممثلة بسعادة السيد خالد البكار من المملكة الأردنية الهاشمية الذي تنتهي مدة ولايته في 2020، وسعادة السيدة زينب أحمد حسن جابر من جمهورية السودان التي تنتهي مدة ولايتها في 2020 وهناك طلب من المجلس الوطني السوداني بأن يُستبدل بها الشخص المسمى السنة الماضية، وسعادة السيد علي جاسم أحمد من دولة الإمارات العربية الذي سيُستبدل كما كان الاتفاق في السنة الماضية.

وأحدث غياب دول الحصار إرباكاً في عملية الإحلال والإبدال للأعضاء الذين شارفت مدتهم على الانتهاء، حيث حاولت الأمانة العامة للاتحاد البرلماني العربي تسمية أعضاء جدد في اللجان التي تمثّل الاتحاد بدلاً من الأعضاء الذين ستنتهي مدتهم، ولكن غياب أربع من الدول العربية الأعضاء في الاتحاد حال دون استكمال ذلك.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.