الخميس 15 شعبان / 09 أبريل 2020
05:57 م بتوقيت الدوحة

تحت شعار "منتدى الخطط الاستثنائية"

غدا.. انطلاق المنتدى السابع لمنسقي الجهات المعنية في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية

الدوحة - قنا

الإثنين، 29 أبريل 2019
. - اللجنة الوطنية للسلامة المرورية
. - اللجنة الوطنية للسلامة المرورية
يفتتح فعاليات المنتدى سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي، وزير المواصلات والاتصالات، النائب الأول لرئيس اللجنة الوطنية للسلامة المرورية.

 كما يشارك في افتتاح أعمال المنتدى كل من سعادة الدكتور إبراهيم النعيمي، وكيل وزارة التعليم  والتعليم العالي، عضو اللجنة الوطنية رئيس فريق عمل متابعة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية. واللواء محمد سعد الخرجي، مدير عام المرور النائب الثاني لرئيس اللجنة الوطنية. وسعادة الدكتور سعد المهندي، رئيس هيئة الأشغال العامة عضو اللجة الوطنية.. والشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني، مدير إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة العامة عضو اللجنة الوطنية.. والعميد مهندس محمد عبدالله المالكي، أمين سر اللجنة الوطنية للسلامة المرورية.

وحول متطلبات تنفيذ الخطة التنفيذية 2018 ـ 2022، سيستعرض البروفيسور كيم جريو، مدير المكتب الوطني للسلامة المرورية، متطلبات تنفيذ الخطة التنفيذية الثانية، ودور الجهات المعنية.. كما يتناول السيد طارق العمادي، مدير بوابة قطر الإلكترونية بوزارة المواصلات والاتصالات.. خطوات عمل "نظام متابعة بلا ورق للجنة الوطنية للسلامة المرورية".

سيجري العمل خلال المنتدى عبر خمس طاولات مستديرة.. "طاولة مونديال قطر 2022" ذات العلاقة بموضوع السلامة المرورية للنقل وإدارة الحشود.. الطاولة الثانية خاصة بالمرور والحوادث المرورية.. الطاولة الثالثة مجموعة التوعية والإعلام.. الطاولة الرابعة لمجموعة السرعة والمشاة.. والطاولة الخامسة لمجموعة إدارة الازدحام المروري.. لتخرج بعدها بعرض مجموعة من التوصيات.

يأتي المنتدى كجزء من نشاطات اللجنة الوطنية، لدعم مشاريع وخطط الجهات المعنية، ومعالجة المعوقات للإسراع بتنفيذ أهداف الاستراتيجية الوطنية لعام 2022، من أجل بناء نظام آمن ومستدام، يخدم الأجيال الحالية والقادمة، ويلبي متطلبات الدولة والمجتمع، حتى تستمر دولة قطر بموقع عالمي متميز عالميا، في مجال السلامة المرورية والنقل المستدام.

كان المنتدى السادس لمنسقي الجهات المعنية في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية، الذي عقد منتصف شهر مايو 2018، قد أكد على أهمية التعاون بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني وكافة أطياف المجتمع، من أجل بذل جهود كبيرة ومستدامة وغير مسبوقة.. والابتعاد عن الممارسات التنفيذية التقليدية، وتبني المبادرات الفعالة، من أجل تحقيق الأهداف المنشودة، التي تتناسب مع النمو الذي تشهده الدولة في كافة المجالات، والتحديات التي تواجهها من أجل تنفيذ أهداف الاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية لعام 2022.. 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.