الثلاثاء 13 ذو القعدة / 16 يوليه 2019
10:58 ص بتوقيت الدوحة

الجامعة العربية تصدر بيانا بشأن الوضع في السودان

القاهرة- قنا

الأحد، 16 يونيو 2019
الجامعة العربية- أرشيفية
الجامعة العربية- أرشيفية
أكدت جامعة الدول العربية، اليوم، أن الحلول الخاصة بالوضع الحالي في السودان يجب أن تكون سودانية خالصة، ويجب أن يتم التوصل إليها في إطار وطني خالص، بعيداً عن التدخلات أو الإملاءات الخارجية، وبشكل يحترم استقلال وسيادة السودان وتطلعات كافة أطياف الشعب السوداني.

جاء ذلك في بيان وزعته الجامعة العربية عقب زيارة قام بها السيد أحمد أبو الغيط الأمين العام للجامعة إلى السودان في وقت سابق اليوم.

وقال البيان إن السيد أحمد أبو الغيط أكد، خلال زيارته للخرطوم، أن الجامعة العربية تقف مع جميع أهل السودان بمختلف أطيافهم وانتماءاتهم وتوجهاتهم، وستكون مرافقة لهم لعبور تحديات المرحلة الراهنة، وستشجعهم على مواصلة الحوار والعودة إلى مائدة التفاوض للتوصل إلى توافق وطني يعلي مصلحة الدولة ويلبي تطلعات أبنائها للوصول بالبلاد إلى بر الأمان.

كما شدد أبو الغيط، بحسب البيان، على حرص الجامعة على مواصلة جهودها وتفاعلها مع المجلس العسكري الانتقالي وكافة الأطراف في السودان، وكذا مع كافة القوى والمنظمات الدولية والإقليمية الشريكة لها والحريصة على استقرار السودان.

ولفت إلى أن الجامعة العربية كانت وستظل ملتزمة بتقديم كافة أشكال العون والمساندة للسودان، تأسيساً على المقررات ذات الصلة التي اعتمدها مجلس الجامعة على مستوى القمة، بما في ذلك العمل على تطبيع علاقات السودان مع مؤسسات التمويل الدولية وإعفائه من ديونه الخارجية، ورفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وتفعيل الآلية المشتركة بين الجامعة وحكومة السودان لمتابعة وتنفيذ المشروعات الإنسانية والإنمائية العربية في دارفور ومختلف أرجاء البلاد، والتحضير لتنظيم وعقد مؤتمر عربي جامع لإعادة الإعمار والتنمية في السودان.

كما أعرب أبو الغيط مجددا عن أسفه العميق للأحداث التي وقعت في ساحة الاعتصام بالخرطوم يوم 3 يونيو الجاري، داعيا إلى استكمال التحقيق حول هذه الأحداث للكشف عن ملابساتها والمسؤولين عنها.. مشيرا إلى أنه حرص خلال الزيارة التي يقوم بها للخرطوم، وما سبقها من اتصالات من وفد الأمانة العامة للجامعة العربية، على الاستماع إلى كل الآراء والتوقعات التي عبرت عنها الأطراف في السودان بشأن الدور والإسهام الذي يمكن أن تقدمه الجامعة العربية لدعم مسار الانتقال السياسي السلمي، وتقريب وجهات النظر بين الأطراف المعنية، وإعادة بناء الثقة فيما بينها، بما يهيئ الأجواء للتوصل إلى اتفاق وطني عريض حول ترتيبات المرحلة الانتقالية المنشودة وهياكلها وإطارها الزمني، وإتمامها بشكل سلمي وتوافقي ومنظم ومنضبط وسلس، للوصول إلى مرحلة إجراء الانتخابات التي تتوج عملية الانتقال الديمقراطي في البلاد.

كما ناشد الأمين العام للجامعة العربية وسائل ومنصات الإعلام السودانية والعربية، التركيز على خطاب يشجع ويدعم الحوار والتوافق بين مكونات الشعب السوداني ويتجنب إثارة الفرقة والفتنة والخلاف فيما بينها وبما يوفر بيئة إعلامية حاضنة لعملية الانتقال السياسي السلمي في البلاد.

وكان أبو الغيط قد قام اليوم بزيارة إلى العاصمة السودانية الخرطوم، التقى خلالها مع الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الانتقالي، كما التقى عدداً من قيادات قوى إعلان الحرية والتغيير، والدكتور الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي، وممثلين للحزب الاتحادي الديمقراطي، والحركات السياسية والمدنية السودانية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.