الأربعاء 14 ذو القعدة / 17 يوليه 2019
07:33 ص بتوقيت الدوحة

بالتعاون مع وزارة التعليم ومؤسسة التعليم فوق الجميع..

وزارة الأوقاف تفتتح مدرسة إحسان الأولى الوقفية

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 18 يونيو 2019
مدرسة إحسان الأولى
مدرسة إحسان الأولى
افتتح سعادة الدكتور غيث بن مبارك الكواري وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، وسعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي وعدد من مسؤولي مؤسسة التعليم فوق الجميع، مدرسة إحسان الأولى الوقفية التي تقع بمنطقة أم غويلينا.
وأنشئت مدرسة إحسان الأولى بالشراكة بين مؤسسة التعليم فوق الجميع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزارة التعليم والتعليم العالي، بهدف التصدي لمشكلة الحاجز المالي والفجوة العمرية والتعليمية التي يواجهها أطفال المجتمعات غير العربية في دولة قطر، حيث تزود المدرسة طلابها ببرنامج تعليمي مجاني.
وتهدف المدرسة إلى ضمان بيئة تعليمية جيدة من خلال تزويد الأطفال بالمرافق الإلزامية، التي تقع في وسط الدوحة وتضم 36 فصلا دراسيا، وتزويد الطلاب بكافة متطلبات التعليم بشكل متواصل، تستوعب المدرسة 400 طالب وطالبة وتم إعدادها للعمل بدوامين صباحي ومسائي لاستيعاب 800 طالب وطالبة.
وأعرب سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي عن سعادته بالمشاركة في افتتاح مدرسة إحسان الأولى الوقفية، وقال في تصريحات صحفية عقب تدشين المدرسة، إن المدرسة تخدم أبناء المجتمع من الطلاب غير المتحدثين باللغة العربية والذين يجدون صعوبات اجتماعية أو مالية في الانخراط في التعليم.
وأوضح سعادته أن المدرسة تقوم بالتنسيق والتعاون بين وزارة التعليم والتعليم العالي ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ومؤسسة التعليم فوق الجميع لخدمة الأطفال وتوفير فرص جيدة لهم كي يلحقوا بالتعليم.
ولفت إلى أن مدرسة إحسان الأولى الوقفية تعمل بالمنهج الخاص للطلاب المتحدثين باللغة غير العربية وهو منهج كمبردج الإنجليزي، مشيرا إلى أنه سيتم قريبا افتتاح مدرسة إحسان الثانية التي تعمل بالمنهج الوطني العربي.
وأشار إلى أن المبنى الذي تقوم عليه مدرسة إحسان الأولى هو من بين مباني المدارس القديمة التي تجاوز عمرها الـ 50 عاما، حيث تم تجديد المبنى وتأهيله على الطراز القديم، لافتا في هذه الأثناء إلى أن الوزارة قدمت مباني أخرى لمدارس الجاليات في قطر.
ومن جهته، قال سعادة الدكتور الشيخ خالد بن محمد بن غانم آل ثاني مدير الإدارة العامة للأوقاف إن مدرسة إحسان الوقفية تعتبر من المبادرات التعليمية الرائدة للمصرف الوقفي للتنمية العلمية والثقافية وتجسيدا حيا للشراكة المجمعية بين الأوقاف وقطاعات المجمع المختلفة حيث ستوفر المدرسة التعليم الأساسي.
وأشار إلى أن تكلفة المدرسة تخطت 4 ملايين ريال لا تشمل الصيانة، فيما ستقوم وزارة التعليم والتعليم العالي بالتكفل بمعظم هذه المصروفات، لافتا إلى أن المدرسة تضم 354 طالبا من المنتسبين للمدرسة ممن لا يستطيعون استكمال تعليهم بسبب ظروفهم المعيشة.
وأضاف أن المدرسة نوعية من ناحية التدريس، ومعتمدة من أكثر من جهة، ويستطيع الطلاب إكمال دراستهم فيها، والحصول على تدريس نوعي، لافتا إلى أن فصول المدرسة مجهزة بأفضل وأحدث التجهيزات.
ونوه بأن لغة التدريس بالإنجليزية بالإضافة إلى العربية، مضاف إليها مناهج الشرعية وتاريخ قطر، لافتا إلى أن المدرسة تدرس المقررات المعتمدة من وزارة التعليم والتعليم العالي. 
ومن جانبها، أكدت السيدة مريم المناعي مسؤول البرامج بمؤسسة التعليم فوق الجميع أن مؤسسة التعليم فوق الجميع ا?طلقت برنامج سويا بالشراكة مع وزارة التعليم والتعليم العالي واللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم وتم تصميمه وتطويره وتنفيذه تحت ا?طار مؤسسة التعليم فوق الجميع.
وأوضحت أن تم تخصص البرنامج للأطفال، من ا?جل إتاحة فرص متساوية لهم للحصول على تعليم جيد، وعليه تم استحداث برنامج سويا بتاريخ الأول من يناير 2017 كبرنامج يسعى إلى الوصول إلى أولئك الأطفال الذين لم يسبق التحاقهم بالتعليم، كما يسهم في التخفيف من العوامل التي تعيق وصول تلك الفئة إلى فرص تعليمية تلبي تطلعاتهم الأساسية.
وبدوره، قال السيد محمد خان زاده المدير التنفيذي لمدرسة إحسان الأولى الوقفية، إنه يقدم الشكر لجميع المساهمين على حرصهم في دعم التعليم للأطفال الذين يعيشون وسط ظروف وإمكانيات محدودة.
وأشار إلى أن عدد المسجلين من الطلاب وصل 350، مضيفا أن عملية التسجيل مازالت مستمرة وستتم إعادة التسجيل في منتصف شهر أغسطس قبل الفصل الدراسي المقبل، وأنه تم تصميم نموذج المناهج للمدرسة على برنامج تعليمي شامل، والتي تركز على تطوير مهارات التعلم الأساسية لدى الطلاب.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.