الثلاثاء 13 ذو القعدة / 16 يوليه 2019
11:22 ص بتوقيت الدوحة

منتخبنا خاض التحدي وخرج بالمكاسب

مواجهة عمالقة العالم مكسب كبير لجيل «الأدعم» الواعد

علي عيسى - مجتبى عبدالرحمن

الثلاثاء، 25 يونيو 2019
مواجهة عمالقة العالم مكسب كبير لجيل «الأدعم» الواعد
مواجهة عمالقة العالم مكسب كبير لجيل «الأدعم» الواعد
ودّع «الأدعم» بطولة كوبا أميركا بالكثير من المكاسب الفنية والمعنوية، بعد أن خاض تجربة هي الأولى لمنتخب عربي بين عمالقة كرة القدم في العالم، بعد أن خسر من المنتخب الأرجنتيني بهدفين نظيفين، في الوقت الذي لاقى فيه المنتخب تحدياً كبيراً على مستوى المواجهات مع منتخبات أميركا الجنوبية التي تتميز بالقوة والاندفاع والمهارة في الأداء، وهي فرصة لن تتوفر للمنتخب القطري في أي مكان في طريقه للاستعداد لبطولة كأس العالم المقبلة 2022، والتي يخوضها بجيل واعد من اللاعبين الشباب.. وفي هذه المساحة نستكشف مستوى «الأدعم».

الظهور المشرّف
أظهر «الأدعم»، الذي وقع في المجموعة الحديدية بجانب كلّ من الأرجنتين وكولومبيا وباراغوي -وجميعهم أرقام صعبة في عالم كرة القدم- مستوى مميزاً في بداية البطولة؛ حيث تعادل مع باراغواي بهدفين لكل منهما بعد مباراة كبيرة قدّم فيها رفاق الهيدوس أداء مثيراً من جميع النواحي الفنية والبدنية، وكان قريباً من الفوز في أكثر من مناسبة، غير أنه واجه سوء الطالع ونال التقدير والاحترام من جميع المتابعين الذين اعتبرو المباراة بمثابة الخسارة لـ «الأدعم» الذي كان يستحق الفوز.

الخسارة أمام كولومبيا
وفي المباراة الثانية خسر المنتخب أمام كولومبيا بصعوبة، بعد أن قدّم مستوى رائعاً في التكتيك والالتزام الفني في الملعب، غير أنه افتقد للخبرة التي تنهي المباراة بالتعادل، وبقي المنتخب أسيراً للأداء الدفاعي وأهدر فرصة التعادل في آخر ثواني المباراة. وكان الأداء مشرفاً واستحق الثناء من الجميع.
وفي المواجهة الأخيرة أمام الأرجنتين، اكتسب المنتخب خبرة وتمرساً في مواجهة أحد كبار العالم وأحد أبرز منتخبات الكرة المهارية بقيادة ميسي، ولم تسمح له عوامل الخبرة بالتسجيل وبقي يؤدي أمام الأرجنتين ببراعة كبيرة؛ غير أنه لم يلبث أن وقع في الأخطاء ودفع ثمنها. ولكن في خلاصة الأمر فإن المنتخب لعب مباريات جيدة أمام منتخبات كبيرة وكفّى ووفّى وقدّم ما عنده، وتعرّف الجميع على قدراتهم البدنية والفنية وما يمكن أن يحققوه في المستقبل القريب والبعيد، فكانت المكاسب كبيرة بأن تعرّف العالم على قطر من خلال منتخب واعد أظهر الكثير من المستويات وخرج مرفوع الرأس، وسيكون له شأنه في المستقبل بعد مشاركته في أقوى بطولات كرة القدم في العالم.

أشار إلى أن الخطأ أمام الأرجنتين يعني «دفع الثمن»
سانشيز: خرجنا من «كوبا أميركا» بـ «خبرات ودروس»

قال فليكس سانشيز مدرب الأدعم: إن المنتخب القطري ارتكب العديد من الأخطاء في مباراة الأرجنتين كلّفته المباراة بهدفين. وأضاف المدرب، عقب الخسارة من الأرجنتيني أمس الأول، أن «الأدعم» لعب مباراة مهمة، وتلقّى فريقه العقاب على الأخطاء، وأن فريقه قدّم مباراة جيدة ولكن الأخطاء في مواجهة فريق يضم لاعباً مثل ميسي تجعلك تدفع الثمن بالخسارة.
وقال المدرب «الأدعم» لعب بالتشكيلة التي يراها المدرب قادرة على الأداء في مواجهة الأرجنتين، ولا توجد بها تدخلات وأن الهدف هو الاستفادة الكاملة من البطولة.

واعتبر المدرب أن المجموعة التي لعب فيها المنتخب تعتبر قوية جداً، وأن «الأدعم» لعب بصورة جيدة وهدفه كان واضحاً، وهو التحضير لمنتخب يمثل قطر في بطولة كأس العام 2022. وأكد سانشيز أن المستوى المطلوب من اللاعبين في الأندية، وهو ليس من هذا النوع الذي يتطلع إليه، وأنه حضر للبرازيل للاستفادة من الخبرات أمام منتخبات كبيرة بمباريات كبيرة ومستويات أرفع، وأن المنتخب يتطلع إلى تقديم الأفضل في المستقبل لذلك يعتبر المشاركة أمراً مفيداً له.

حاولنا إيقاف ميسي
وكشف المدرب أنه حاول أن يحدّ من خطورة ميسي من خلال سرعة تبادله الكرات مع المهاجمين، لأنه لاعب فريد من نوعه ومن أفضل اللاعبين في العالم حالياً، وأنه كمدرب عمل على منع تبادله الكرات مع زملائه في مناطق «الأدعم» في كثير من الأحيان؛ ولكنه لاعب مميز وساهم في تسجيل فريقه هدفين، وإن لم يسجل فهو لاعب مؤثّر ومهم.

الأخطاء واردة
وقال المدرب الإسباني إن الأخطاء أمر وارد في كرة القدم، وإن أولى دقائق المباراة عرفت سيناريو سيئاً للمنتخب، ولكنه خلص إلى ضرورة أن يتعلم اللاعبون من مثل هذه الأخطاء ويحسّنوا أداءهم في الدفاع للمستقبل، وإن مثل هذه البطولات فرصة لمنتخب قطر للاستفادة من التجارب والحصول على الثقة اللازمة في الملعب.

وشدد المدرب على أن لاعبي «الأدعم» ارتكبوا العديد من الأخطاء، وسيتعلمون منها في المستقبل القريب، خصوصاً أن المنتخب يضم عناصر شابة والبطولة بالنسبة لهم بمثابة فرصة لاكتساب الخبرة والتمرس.

الصحافة الأرجنتينية تهلّل لفوز «التانجو»

هلّلت الصحافة الأرجنتينية كثيراً لفوز المنتخب الأرجنتيني على «الأدعم» في «كوبا أميركا»، وتأهل المنتخب لمواجهة فنزويلا في الدور التالي من البطولة، وقالت الصحافة إن منتخب الأرجنتين أظهر وجهه الحقيقي في المباراة وحقق المطلوب، وفي تلك فرصة كبيرة لمعالجة الأخطاء والتقدم نحو البطولة.
وقالت قناة «10 سبورت» الأرجنتينية: «إن منتخب قطر سهّل مهمة الأرجنتين في الوصول للشباك مبكراً، وبالتالي الحصول على ثقة كبيرة في المباراة». وحذّرت الصحيفة المدرب سكالوني من ضرورة معالجة الأخطاء في المنتخب قبل لقاء فنزويلا وإعادة الأرجنتين للطريق الصحيح.

عبدالله الأحرق: راضون عن التجربة
في البطولة

قال عبدالله عبدالسلام الأحرق لاعب منتخبنا: إن «الأدعم» حاول تقديم مستوى مميز في المباراة أمام الأرجنتين أمس الأول؛ ولكنه اصطدم بمنافس قوي في الملعب عمل على إيجاد نقطة الضعف والتفوق من خلالها عملهم كفريق، مضيفاً أن المنتخب واجه الأرجنتين باسمها وقوتها، ولكن الأخطاء التي وقعوا فيها كمنتخب كانت أمراً صعّب مهمتهم في المباراة، ولكنهم كفريق راضون عن التجربة في بطولة كوبا أميركا التي تضم أقوياء كرة القدم في العالم.
وشدد عبدالله الأحرق على أنهم تعلموا الكثير من الاحتكاك مع مدارس كروية مختلفة في البطولة، وأن ذلك سيكون بمثابة دعم لهم في المستقبل سيعينهم على تقديم مستوى فني رائع في مشوارهم لتشريف الكرة القطرية.
وأبان اللاعب أن المنتخب خسر بفارق الخبرة واستحق التقدير بمحاولاته التي قام بها في البطولة، حتى إن الجميع تعرّف على قدرات ومهارات اللاعب القطري، وهو الهدف الحقيقي من المشاركة.

أكد أن الاحتكاك مع منتخبات كبيرة سيفيدهم كثيراً
بوعلام: المنتخب نال شرف المحاولة أمام العمالقة.. وكسب التقدير

قال خوخي بوعلام، مدافع المنتخب الوطني: إن «الأدعم» قدّم مباريات جيدة في «كوبا أميركا» ولعب أمام منتخبات كبيرة وقوية، وإن المستوى الفني للبطولة عالٍ جداً، وإنهم كلاعبين كانوا في حاجة لذلك المستوى من أجل المزيد من التمرس.
وأضاف بوعلام أنهم كانوا يتمنون أن يتحقق التفوق للمنتخب في البطولة بالتقدم للدور التالي، ولكن لم يوفّق المنتخب ووقف أمام المنتخبات الكبيرة في البطولة؛ مشيراً في الوقت ذاته إلى أنهم كلاعبين استفادوا كثيراً من اللعب أمام منتخبات كبيرة مثل كولومبيا والأرجنتين وباراغوي، وقبلهم البرازيل، وأن ذلك سيصقلهم كثيراً في مسيرتهم للمستقبل القريب والبعيد.
وشدد بوعلام على أن المنتخب سيكون له شأنه في النسخة المقبلة من «كوبا أميركا»، بعد أن تعرّف على أجواء اللعب في مباريات كبيرة أمام منتخبات عملاقة تُوجت بكأس العالم في السابق. وأبان بوعلام أن الهدف من المشاركة هو الاحتكاك وتقديم أفضل مستوى فني في البطولة والتطور أكثر في أساليب كرة القدم، مبيناً أن المنتخب نال شرف المحاولة وكسب الاحترام والتقدير.

حسن الهيدوس قائد المنتخب:
لعبنا بشكل جيد.. وكنا نداً للكبار

أكد حسن الهيدوس، قائد المنتخب الوطني لكرة القدم، استفادتهم الكبيرة كلاعبين من المشاركة في بطولة كوبا أميركا بالبرازيل، وأضاف أن لاعبي المنتخب جميعهم يحتاجون للتمرس واكتساب الخبرة من أجل المستقبل؛ مشيراً إلى أن المنتخب لعب بصورة جيدة في البطولة وواجه منتخبات كبيرة لم يكن له ليواجهها لولا المشاركة في النسخة الحالية، وقد تعرّف جميع اللاعبين على قدراتهم وما يمكن أن يقدموه في المستقبل القريب والبعيد.
وأضاف اللاعب، عقب الخسارة من الأرجنتين بهدفين نظيفين مساء أمس الأول بملعب غريميو بمدينة بورتو أليغري البرازيلية، أن المنتخب لعب مباريات كبيرة وكان نداً قوياً لكل المنتخبات التي واجهها؛ ولكن فارق الخبرة والتمرس حال دون أن يتقدم المنتخب للدور التالي من البطولة، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الخسارة من الأرجنتين جاءت بسبب فوارق الخبرة بينهم ورفاق القائد ميسي، وأنهم كمنتخب ستعلمون من هذه الدروس في المستقبل القريب والبعيد، مبيناً أن الجميع عرف قدرات المنتخب وما يمكن أن يقدمه.
وأثنى الهيدوس على زملائه اللاعبين ومحاولاتهم الظهور بشكل مميز في البطولة أمام جماهير مختلفة ومستويات عالية من الأداء، وكان من الضروري أن يتحقق لهم عامل الاحتكاك حتى يتعرفوا على مستوياتهم وإلى مدى وصل المنتخب من التطور.

مدرب الأرجنتين يمدح «الأدعم»
اسكالوني: الهدف المبكر سهّل مهمتنا في الفوز على قطر

أكد ليوناردو اسكالوني، مدرب منتخب الأرجنتين، أن فريقه استحق الفوز على قطر وقد لعب مباراة جيدة من الناحية الهجومية، وكان للمنتخب ما أراد منها وهو الفوز في المباراة. وأضاف المدرب، في المؤتمر الصحافي، أن أرضية الملعب لم تكن جيدة، وأن لاعبي فريقه لعبوا بصورة مميزة وحاولوا أن يضغطوا على المنتخب القطري منذ البداية.
وقال المدرب إن فريقه لعب جيداً أمام قطر وتنفّس الصعداء في المجموعة، وإنه سعيد بالتأهل ومواجهة فنزويلا في المرحلة المقبلة. وأضاف ليونيل اسكالوني أنه سيعود لمتابعة المباراة مرة أخرى من أجل معرفة كيفية معالجة الأخطاء في المنتخب قبل مواجهة فنزويلا؛ مشيراً إلى أنه سعيد بتجاوز المرحلة الصعبة للمنتخب الأرجنتيني والخروج من الضغط.

منتخب محترم
وأشاد المدرب بالمنتخب القطري، وقال إنه منتخب محترم ويلعب كرة رائعة، ولعب المباراة بطريقة جيدة ولديه العناصر الموهوبة، وقد أعجبه حسن الهيدوس والمعز علي، وقال إنهما لاعبان مميزان وصغار في السن؛ مشيراً إلى أن المنتخب القطري يقوم بأداء جيد وكان من الجيد لهم أن يلعبوا مباريات في هذه البطولة من أجل اكتساب الخبرات، متمنياً التوفيق لهم في مونديال 2022.

وأكد سكالوني أن المنتخب الأرجنتيني يضم لاعبين على مستوى عالٍ، ولم يطلب منهم سوى العمل بشكل احترافي داخل الملعب، مبيناً أن المنتخب سيكون جيداً بعد أن تجاوز البداية المتعثرة.

وكشف المدرب أن الهدف السريع الذي أحرزه في الملعب سهّل مهمته في المباراة، وقال إن مهمته كانت ستصبح صعبة إذا استقبلت شباكه هدفاً، ولكنه عمل على ألا يستقبل أهدافاً في قطر ثم يتقدم للهجوم من أجل الحسم، وقد ساعده الهدف كثيراً في الوصول للنتيجة التي كان يرغب بها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.