الأحد 10 ربيع الثاني / 08 ديسمبر 2019
04:01 م بتوقيت الدوحة

حارس السيلية قال إن الفريق لن يخرج من المربع

خليفة أبوبكر: عودتي إلى الخريطيات غير مستبعدة

علاء الدين قريعة

الخميس، 12 سبتمبر 2019
خليفة أبوبكر: عودتي إلى الخريطيات غير مستبعدة
خليفة أبوبكر: عودتي إلى الخريطيات غير مستبعدة
اعتبر خليفة أبوبكر حارس مرمى الفريق الأول في نادي السيلية، أن انتقاله إلى شواهين السيلية قادماً من الدحيل يمثّل بالنسبة له خوض تجربة جديدة بعد عدة تجارب خاضها مع الخريطيات لعدة مواسم والخور ثم الدحيل، عاش خلالها عديداً من اللحظات الرائعة. وقال أبوبكر في حديث خاص مع «»، إنه يتطلع إلى أن تكون التجربة الجديدة مع الشواهين ناجحة على غرار التجارب السابقة التي خاضها. وأضاف الحارس العملاق: «اليوم أخوض تجربة جديدة مع فريق آخر في دوري النجوم، والتجربة مع السيلية تبدو مختلفة عن الفرق التي لعبت معها في السابق. وأعتقد أن خوضي مثل هذه التجارب أعطاني كثيراً من الخبرة والفعالية، خاصة تجربتي مع الخور، وكذلك مع الخريطيات ثم الدحيل. وبالنسبة لي، كل هذه التجارب أعدّها ناجحة في مشواري».
عن المشاركة التي تنتظر الشواهين في دوري أبطال آسيا، قال أبوبكر: «بلا شك ستكون تجربة المشاركة الأولى في دوري أبطال آسيا مفيدة للفريق. وبالنسبة لي، سبق أن خضت تجارب عديدة في دوري أبطال آسيا مع فريق الدحيل. وبالتأكيد النادي عليه أن يستفيد من هذه التجربة التاريخية. ونريد أن نكون في قمة الجاهزية. والفريق يعمل كي يكون على الموعد مع اقتراب موعد الأدوار التي سيدخلها في هذه المسابقة التي سبق لي أن شاركت فيها، ولديّ خبرة جيدة بعد أن وصلنا إلى أدوار متقدمة في المشاركات مع نادي الدحيل. وآمل أن أحقق إضافة مهمة لفريق السيلية، وأسعى إلى تقديم الأفضل خلال هذا الموسم مع الفريق».
وحول الانطلاقة المتعثرة للفريق السيلاوي في الدوري، أكد حارس الشواهين الجديد أن البداية لا تعبّر بالضرورة عن مستوى الفريق ولا تعكس التحضيرات، والفريق لديه كثير كي يُظهره في الموسم الراهن، والكابتن سامي الطرابلسي يعمل على معالجة الأمور الفنية كافة وتحقيق عامل الانسجام.
وعن حظوظ الشواهين في البقاء في دائرة الأربعة الكبار، قال أبوبكر: «السيلية يسعى إلى المحافظة على بقائه في المربع الذهبي، وأعتقد أن المقوّمات موجودة بقوة، والكل في النادي هاجسه الوصول إلى مرحلة متقدمة في المنافسة على اللقب».
ولفت أبوبكر في تعليقه على هبوط ناديه الأم (الخريطيات) إلى الدرجة الثانية، إلى أنه حزين لما يحدث في نادي الخريطيات؛ لأنه يعدّه بيته الثاني، وقضى معه عديداً من المواسم الرائعة، مبدياً ثقته الكبيرة بعودته السريعة لدوري النجوم في الموسم المقبل.
ولم ينفِ أبوبكر احتمالية عودته للخريطيات في الفترة المقبلة، مؤكداً أنه مرتبط بعقد مع السيلية لموسمين، وبعدها سيعود لنادي الدحيل؛ ولكن فريق الخريطيات يعني له كثيراً، وتربطه علاقات وطيدة مع اللاعبين وإدارة النادي وكذلك رئيس النادي. وفي كرة القدم كل شيء وارد، وربما يعود لحماية شباك الصواعق في المستقبل القريب.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.