الأربعاء 02 رجب / 26 فبراير 2020
12:40 م بتوقيت الدوحة

ملتقى توعوي مشترك بين مركز الشفلح ومعهد الدوحة للدراسات العليا

الدوحة- قنا

السبت، 28 سبتمبر 2019
. - مركز الشفلح
. - مركز الشفلح
نظم مركز الشفلح للأشخاص ذوي الاعاقة، أحد المراكز المنضوية تحت مظلة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، بالتعاون مع معهد الدوحة للدراسات العليا، ملتقى توعويا بعنوان الإعاقة الذهنية النمائية للأشخاص من ذوي الإعاقة في مجال العمل الاجتماعي ضمن برنامج العمل الاجتماعي بمعهد الدوحة للدراسات.

شارك في الملتقى عدد من المختصين في مجال الإعاقة الذهنية من مختلف مؤسسات الدولة، فضلا عن حضور أولياء أمور بعض المنتسبين من مركز الشفلح، وايضا حضور عدد من المسؤولين والأساتذة المهتمين وطلبة من معهد الدوحة للدراسات .

وقد سلمت السيدة لالئ ابوالفين المدير التنفيذي لمركز الشفلح خلال الملتقى درع تكريم لإدارة معهد الدوحة تعبيرا عن التقدير والشكر لهذا التعاون المثمر .

وقام الأستاذ جابر الشاوي مدير إدارة التوعية المجتمعية بمركز الشفلح بتقديم عرض تقديمي عن خدمات المركز وإنجازاته.

تضمن الملتقى الذي أقيم بمقر المعهد جلستين نقاشيتين، تطرقت الأولى إلى التوجهات الحالية والمستقبلية في مجال دعم ذوي الإعاقة مع الأسر، حيث تناولت الجلسة تجربة لولي أمر لمنتسب من ذوي الإعاقة بمركز الشفلح. ورصدت التجربة الصعوبات التي يواجهها ذوي الإعاقة فيما يخص موضوع الدعم الأسري، ودمج الأسر في المجتمع المحلي. وسلطت الجلسة الضوء على ضرورة دمج بعض الحالات، وذلك نسبة لاختلاف الإعاقات مما يتطلب دمجا مبكرا لبعض الحالات في المدارس.

وفي الجلسة النقاشية الثانية، تناولت الباحثة نورا الجمعة، خريجة برنامج العمل الاجتماعي في معهد الدوحة للدراسات العليات موضوع الوصول إلى خدمات ريادة الأعمال من وجهة نظر الأشخاص ذوي الإعاقة، وأخصائي العمل الاجتماعي. وتطرقت الجمعة إلى كيفية وصول ذوي الإعاقة وانخراطهم في البيئة المحلية لريادة الأعمال، مشددة على مسألة التطوير المهني، وضرورة مساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة على التطوير مهنيا ونمائيا بطريقة تمكنهم من تكوين أنفسهم، ومشاريعهم الخاصة.

وبهذه المناسبة، قالت الأستاذة علياء المعاضيد، مسؤول التدريب الميداني في برنامج العمل الاجتماعي، إن مثل هذه الملتقيات مهمة لأنها تعمل على تثقيف، وتوعية المجتمع المحلي بهذه الشريحة، واحتياجاتها الخاصة، والذي ينعكس بصورة إيجابية على عملية دمجهم وانخراطهم في المجتمع بصورة طبيعية.

وأضافت أن السياسات الحكومية المتبعة في الدولة تسعى لدعم ذوي الإعاقة في مجال التوظيف، وتسهيل دخولهم إلى سوق العمل.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.