السبت 09 ربيع الثاني / 07 ديسمبر 2019
01:04 م بتوقيت الدوحة

التصفيات الآسيوية المزدوجة: قمة خليجية غدا بين منتخبي قطر وعمان

الدوحة- قنا

الإثنين، 14 أكتوبر 2019
. - قطر وعمان
. - قطر وعمان
يستضيف ملعب الجنوب المونديالي مساء غد، الثلاثاء، قمة كروية مرتقبة عندما يواجه المنتخب القطري الأول شقيقه العماني في مباراة خليجية بنكهة آسيوية ضمن الجولة الرابعة من مباريات المجموعة الخامسة في التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم
2022 في قطر ، وكأس آسيا 2023 في الصين .

وتلتقي في المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة غدا أيضاً الهند مع بنغلاديش على استاد "سولت لايك" في كالكوتا... ويتصدر المنتخب القطري ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط من ثلاث مباريات، مقابل 6 نقاط من مباراتين لعمان و3 لأفغانستان ونقطة للهند ولا شيء لبنغلاديش.

ويبحث العنابي بطل كأس آسيا 2019 عن الابتعاد أكثر في الصدارة وتوسيع فارق النقاط بأكبر عدد ، حتى يتسنى له اللعب بأرحية أكثر فيما تبقى من باقي المشوار... واستهل المنتخب القطري مشوار المنافسة بفوز كبير على أفغانستان قبل أن يكتفي بالتعادل السلبي على أرضه مع الهند، لكنه عاد بعد ذلك وحقق الفوز خارج ملعبه على بنغلاديش.

ويخوض العنابي هذه التصفيات وهو ضامن للتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022 التي تقام على أرضه، ولكنه في ذات الوقت يتنافس من أجل التأهل إلى نهائيات كأس آسيا 2023 في الصين.

في المقابل فإن منتخب عمان يبحث عن الفوز الثالث على التوالي في التصفيات، بعد انتصارين على الهند في غواهاتي وأفغانستان في مسقط.

وكانت المواجهة الأخيرة بين الفريقين انتهت بالتعادل ودياً 2-2 في الدوحة عام 2014، وفي الوقت ذاته فإن هذه المواجهة السادسة بين الفريقين في التصفيات، حيث فازت قطر ثلاث مرات مقابل تعادلين.

ويدرك العنابي أهمية الفوز في هذه المواجهة حيث انها نقاطها تعتبر من فئة 6 نقاط وستدفع بمن يحرزها للتربع على الصدارة وحيدا.. حيث سيصل المنتخب القطري للنقطة العاشرة ويوسع الفارق مع منافسه إلى 4 نقاط، وإن كان المنتخب العماني لعب مباراة أقل.

وإذا فاز شقيقه العماني فسوف يصعد لصدارة المجموعة برصيد 9 نقاط، بفارق نقطتين عن قطر، ويمكنه توسيع هذا الفارق إلى 5 نقاط إذا نجح في الفوز على بنغلاديش في الجولة المقبلة.

يمتلك المنتخبان العديد من الأوراق المهمة، حيث يعتمد منتخب قطر على كل من المعز علي هداف كأس آسيا الأخيرة، وحسن الهيدوس قائد العنابي وأكرم عفيف مع بوعلام خوخي وعبد الكريم حسن والحارس سعد الشيب وهم يمثلون قوة ضاربة كبيرة في المنتخب القطري، بقيادة المدرب الإسباني فيليكس سانشيز.

في المقابل يضم منتخب عمان أيضا عناصر قوية ومتميزة من أصحاب الخبرة مثل الحارس علي الحبسي وكذلك أحمد كانو قائد عمان وعبد العزيز المقبالي ومحسن الغساني وعبد العزيز الغيلاني وعلي البوسعيدي وأحمد الكعبي وكلها أسماء قوية ومؤثرة في التشكيلة العمانية.

وقد أنهى المنتخب القطري استعداداته للمباراة بمران خفيف مساء اليوم على ملعب استاد الجنوب وذلك مباشرة بعد المران الرئيسي لمنتخب عمان على نفس الملعب وذلك حسب لوائح الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

يذكر أن المنتخب القطري قد استهل استعداداته لهذه المباراة ولمباراة بنغلاديش التي سبقتها ببضعة أيام على ملاعب اسباير علما بأن المران الأخير عادة ما يكون فرصة للاعبين على التعرف على أرضية الملعب وحالة العشب... وفي المقابل فإن المران قبل الأخير هو الذي تم فيه رسم الملامح الفنية والتكتيكية لاستراتيجية اللعب.

ومن المرجح جدا أن يكون المدرب سانشيز قد حسم خلاله التشكيل الأساسي للأدعم مع الأخذ بعين الاعتبار ما قدمه الفريق في مباراته الأخيرة أمام منتخب بنغلاديش بالعاصمة دكا في تلك المباراة من أداء، ومن المتوقع جدا ألا تشهد التشكيلة تعديلات جديدة .

من المهم جدا أن يبادر العنابي للهجوم لافتتاح النتيجة في وقت مبكر من زمن المباراة لوضع منافسه تحت الضغوط وبعثرة أوراق مدربه وبالتالي دفع الفريق نحو الابتعاد عن جوهر أدائه والبحث عن تعديل النتيجة أو تخفيف الأضرار، وما من شك أن هذا السيناريو هو أفضل السيناريوهات التي يمكن أن نتوقعها حتى يتمكن المنتخب القطري من تسليط مزيد من الضغوط على لاعبي المنافس وفرض أسلوب لعبه من خلال التحكم في زمام المباراة والسيطرة على مجريات اللعب لتسيير المباراة كما يريد .

ومن المتوقع جدا أن يلجأ المنتخب العماني لتعبئة وسط الميدان بعدد كبير من اللاعبين قد يتجاوز الخمسة لاعبين لمنع العنابي من بناء اللعب بشكل جيد ومنعه من تنمية أدائه بانسيابية تضمن له إنهاء العمليات الهجومية بدرجة كبيرة من السهولة والفاعلية، وعليه فإن استغلال الأطراف سيكون الحل الأمثل لتجنب كثافة اللاعبين في وسط الملعب مع استغلال الكرات العرضية حيث تتماشى خطة استغلال الأطراف والمساحات الجانبية مع طبيعة أداء أكرم عفيف وحسن الهيدوس وإسماعيل محمد وغيرهم إضافة إلى الظهير المتقدم عبد الكريم حسن.

ومن المهم جدا الإشارة إلى ان تواجد المعز علي في مركز المهاجم وخلفه في خط الوسط الهجومي عبد العزيز حاتم وكريم بوضياف يعتبر من العوامل التي تمنح المدرب سانشيز خيارات تكتيكية إضافية تضاف لخيار اللعب على الأطراف لتخفيف العبء على الظهيرين المتقدمين حيث يجيد هذان اللاعبان بناء المحاولات الهجومية باللعب الأرضي والتمريرات البينية القصيرة لتشكيل الخطورة في محور خط دفاع المنتخب العماني عبر توفير الزيادة العددية بانضمامهم أو انضمام بعضهم لخط الهجوم إلى جانب المعز علي أو أحمد علاء.

واختار الجهاز الفني للمنتخب القطري بقيادة سانشيز قائمة موسعة تضم أبرز اللاعبين الذين تألقوا في المباريات الدولية الأخيرة وفي مباريات الدوري وذلك لتوسيع قاعدة الخيارات أمامه بهدف اختيار الأنسب والأفضل وتضم القائمة 26 لاعبا من بينهم 3 حراس مرمى.

وتقام الجولة الخامسة من منافسات المجموعة يوم 14 نوفمبر القادم، حيث تلتقي عمان مع بنغلاديش في مسقط، وأفغانستان مع الهند في دوشانبي.

وكانت الجولة الأولى شهدت فوز قطر على أفغانستان 6-0 في الدوحة وعمان على الهند 2-1 في غواهاتي، في حين شهدت الجولة الثانية تعادل قطر مع الهند 0-0 في الدوحة وفوز أفغانستان على بنغلاديش 1-0 في دوشانبي، وشهدت الجولة الثالثة فوز قطر على بنغلاديش 2-0 في دكا وعمان على أفغانستان 3-0 في مسقط.

يشار إلى انه يتأهل صاحب المركز الأول في كل مجموعة من المجموعات الثماني، إلى جانب أفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثاني (المجموع 12 فريقا) إلى نهائيات كأس آسيا 2023 في الصين والدور الثالث من تصفيات كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.