السبت 09 ربيع الثاني / 07 ديسمبر 2019
12:52 م بتوقيت الدوحة

بالتزامن مع انطلاق موسم سياحة الرحلات البحرية

افتتاح مبنى الركاب المؤقت الجديد في ميناء الدوحة

ألفت أبو لطيف

الأربعاء، 23 أكتوبر 2019
افتتاح مبنى الركاب المؤقت الجديد في ميناء الدوحة
افتتاح مبنى الركاب المؤقت الجديد في ميناء الدوحة
تم أمس الثلاثاء افتتاح مبنى الركاب المؤقت الجديد في ميناء الدوحة، بالتزامن مع وصول آلاف الزوار القادمين على متن السفينة الألمانية العملاقة «ماين شيف 5»، ليدشّن كلا الحدثين انطلاق موسم سياحة الرحلات البحرية الرابع (2019-2020) الذي يُعدّ الأكبر حتى الآن.
وقام بالافتتاح كل من سعادة أكبر الباكر الأمين العام للمجلس الوطني للسياحة والرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، واللواء محمد أحمد العتيق مدير الإدارة العامة للجوزات، والسيد أحمد بن عبدالله الجمال رئيس الهيئة العامة للجمارك، والكابتن عبدالله الخنجي الرئيس التنفيذي للشركة القطرية لإدارة الموانئ (مواني قطر)، والسيد بدر محمد المير الرئيس التنفيذي للعمليات بمطار حمد الدولي، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين والشركاء في قطاع السياحة.
مبنى
ويمتد مبنى الركاب المؤقت الجديد على مساحة 6000 متر مربع، وسيقوم باستقبال الزوار وتقديم خدمات الوصول والمغادرة لهم على مدار الموسمين المقبلين، حتى الانتهاء من أعمال توسعة ميناء الدوحة وتجديده في عام 2022.
قال سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات: «إن افتتاح مبنى الركاب المؤقت الجديد في ميناء الدوحة سيساهم في خدمة الزوار القادمين على متن السفن السياحية، بما يدعم من خطط السياحة البحرية في الدولة».
رحلات بحرية
ويأتي وصول السفينة الألمانية العملاقة «ماين شيف 5» لتصبح الأولى بين 74 رحلة بحرية يُتوقّع وصولها إلى الميناء خلال الموسم الجديد؛ مما يشكّل زيادة قدرها 66% عن
الموسم الماضي.
تعاون
وقال سعادة أكبر الباكر: «بالرغم من كونه مبنى مؤقتاً حتى استكمال خطط توسعة الميناء بحلول عام 2022، فقد كنا حريصين على أن تضاهي تجربة ركاب السفن البحرية تجربة المسافرين الذين يدخلون إلى قطر عبر مطار حمد الدولي. ونتطلع بشدة إلى الترحيب بهم ومنحهم تجربة قطرية أصيلة». موضحاً أن ميناء الدوحة سيستقبل مليوني سائح من السفن البحرية بعد 4 سنوات.
وأضاف الباكر: «سيتحول ميناء الدوحة إلى نقطة انطلاق ورجوع، حيث سيشهد 16 رحلة ذهاب وعودة للسفينة «كوستا دياديما»، بينما ستبيت 9 سفن أخرى ليلتها في الميناء؛ الأمر الذي يتطلب تنسيقاً كبيراً بين قطاعات السياحة والطيران والضيافة، وكذلك الجوازات والجمارك؛ لتوفير الدعم والمساعدة لمئات المسافرين».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.