الخميس 03 رجب / 27 فبراير 2020
10:20 ص بتوقيت الدوحة

بتكلفة تقارب مليون ريال

«الهلال القطري» يجري 116 قسطرة قلب ضمن «القلوب الصغيرة» في بنجلاديش

الدوحة - العرب

الأحد، 19 يناير 2020
«الهلال القطري» يجري 116 قسطرة قلب ضمن «القلوب الصغيرة» في بنجلاديش
«الهلال القطري» يجري 116 قسطرة قلب ضمن «القلوب الصغيرة» في بنجلاديش
اختتم الهلال الأحمر القطري أعمال قافلة «القلوب الصغيرة»، التي تم إرسالها إلى بنجلاديش على مدار 8 أيام، بتنفيذ 116 عملية قسطرة قلب للأطفال الذين يعانون من تشوهات خلقية في القلب، بتكلفة قدرها 250,000 دولار أميركي (أي ما يقارب مليون ريال قطري).
وشهد اليوم الأخير من المشروع عقد ورشة عمل للفريق الطبي المتطوع مع الهلال الأحمر القطري، والكوادر الطبية المحلية العاملة في المعهد الوطني لأمراض القلب والشرايين بالعاصمة البنجلاديشية دكا؛ من أجل تقييم الأعمال المنجزة وتقديم الشكر للكوادر الطبية المتعاونة التي شاركت في تبادل الخبرات أثناء عمليات القسطرة.
وقد حرص سعادة السفير أحمد بن محمد الدهيمي، سفير دولة قطر لدى بنجلاديش، على استضافة الفريق الطبي القافلة والكوادر الطبية البنجلاديشية المشاركة، بحضور قيادات من الهلال الأحمر البنجلاديشي، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، ومسؤولين من المؤسسات القطرية العاملة في بنجلاديش.
وجرى خلال اللقاء عرض أبرز ما قامت به القافلة الطبية الأخيرة وسلسلة القوافل الطبية التي نُفّذت في بنجلاديش وتدخلاتها بشكل عام، كما جرى تبادل النقاش حول إنجازات القوافل الطبية وأهميتها في علاج الأطفال ببنجلاديش والدول الفقيرة.
وتقدّم الفريق الطبي بالشكر الجزيل لسعادة السفير وطاقم السفارة القطرية، على كل التسهيلات التي قُدّمت لإنجاح القوافل الطبية.
وفي تصريح له، قال السيد عبدالله حسن المحشادي، المدير العام لقطاع الإغاثة والتنمية الدولية بالهلال الأحمر القطري: «بحمد الله، تم اختتام أعمال قافلة القلوب الصغيرة في بنجلاديش بنسبة نجاح 100 %، بمشاركة 7 أطباء من مؤسسة حمد الطبية ومستشفى السدرة، بالإضافة إلى أطباء من الولايات المتحدة وفلسطين والأردن، وبذلك يعدّ هذا الفريق من أكبر الفرق الطبية المشاركة مع القوافل الطبية للهلال الأحمر القطري».
وأوضح المحشادي أن هذه هي رابع قافلة طبية ينفّذها الهلال الأحمر القطري في بنجلاديش ضمن برنامج «القلوب الصغيرة»، الذي ساهم -منذ انطلاقه في عام 2004- في علاج آلاف الحالات المرضية التي لا تستطيع تحمّل تكاليف العلاج أو السفر إلى الخارج، بل وفي بعض الدول لا تتوافر الإمكانيات الطبية اللازمة للعلاج أصلاً.
وتابع بقوله: «تهدف هذه العمليات إلى علاج العيوب والتشوهات الخلقية في القلب لدى الأطفال الفقراء حسب نوعها، مثل الولادة بثقوب في القلب أو خلل في الصمامات أو غير ذلك، وتُستخدم تقنية القسطرة لتركيب الأجهزة والأزرار والدعامات، فهي ليست عمليات جراحية مثل جراحات القلب المفتوح».
وتشير الإحصائيات إلى أن هذه القافلة قد حققت رقماً قياسياً في عدد عمليات القسطرة التي تم إجراؤها، والذي بلغ 116 عملية خلال 8 أيام فقط، بينما كان أعلى رقم تسجله القافلة للقلوب الصغيرة هو 104 عمليات، علماً بأن معهد القلب والشرايين في دكا ينفّذ قرابة 200 عملية قسطرة على مدار العام، مما يجعل من تواجد هذه القوافل الطبية تدخلاً فعالاً جداً لأهالي المنطقة.
وأشاد المحشادي بالتعاون الكبير من جانب مؤسسة حمد الطبية ومستشفى السدرة، اللتين قامتا بتفريغ أطبائهما للمشاركة في القافلة، مثل السيد عبدالله أشكناني كبير فنيي قسطرة القلب بمؤسسة حمد الطبية، والسيد علاء الدين علي مكاوي فني القسطرة بمستشفى السدرة؛ مضيفاً: «لا تفوتنا الإشادة بالمساهمات المشكورة من د. محمد توفيق نعمان اختصاصي قسطرة القلب في الولايات المتحدة، وكذلك د. إياد أحمد العموري اختصاصي قسطرة القلب في الأردن؛ إذ يُعتبران من الأعضاء الدائمين في قوافل القلوب الصغيرة، إلى جانب السيد عبدالله أشكناني بالطبع؛ حيث كان لهم الفضل جميعاً، بعد المولى عز وجل، في شفاء القلوب العليلة لأطفال صغار أصبح في مقدورهم اللعب والحياة بصورة طبيعية مثل أقرانهم».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.