السبت 05 رجب / 29 فبراير 2020
05:27 ص بتوقيت الدوحة

محمد بن عبد الرحمن خلال ترؤسه وفد قطر في منتدى دافوس:

نسعى لرخاء اقتصادي حقيقي بالشرق الأوسط

قنا

الأحد، 26 يناير 2020
نسعى لرخاء اقتصادي حقيقي بالشرق الأوسط
نسعى لرخاء اقتصادي حقيقي بالشرق الأوسط
ترأس سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية وفداً قطرياً رفيع المستوى لحضور الاجتماع السنوي الخمسين للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، والذي انعقد في الفترة ما بين 21 و 24 يناير 2020. وذكر مكتب الاتصال الحكومي -في بيان- أن المنتدى الاقتصادي العالمي الذي انعقد تحت شعار «تضافر جهود أصحاب المصلحة من أجل عالم متماسك ومستدام»، شهد مناقشات تعاونية مثمرة حول إيجاد حلول للقضايا العالمية، من بينها الاستدامة والإدارة الدولية للتجارة والتكنولوجيا، وقد جعلت دولة قطر من هذه المجالات ذات الأهمية العالمية أولوية لها في السنوات الأخيرة، إذ استثمرت في التقنيات الجديدة، وشاركت في الاجتماعات العالمية، مثل المنتدى الاقتصادي العالمي لتعزيز طرح الأفكار الجديدة وسبل التعاون.
ضم وفد دولة قطر كلاً من سعادة السيد علي شريف العمادي وزير المالية، وسعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة، وسعادة السيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، والسيد منصور بن إبراهيم آل محمود الرئيس التنفيذي لجهاز قطر للاستثمار، وسعادة الشيخ علي بن الوليد آل ثاني الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار، والسيد يوسف محمد الجيدة الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال.
والتقى الوفد القطري خلال فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي وزراء ومسؤولين حكوميين، وممثلين عن منظمات متعددة الأطراف، ومسؤولين تنفيذيين من شركات دولية ومؤسسات مالية.
وقد شارك سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية في الجلسة التي نظمها جهاز قطر للاستثمار، بعنوان «وجهات نظر من دولة قطر: واقع الازدهار الاقتصادي في الشرق الأوسط»، والتي تمحورت حول كيفية تمكن الاقتصادات المستدامة والمتنوعة من تشكيل منطقة الشرق الأوسط.
وفي سياق حديثه في الجلسة، قال سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني: «لقد فتحت قطر أبوابها أمام الشراكات، ونشجع الجميع في المنطقة وخارجها على الانضمام إلى جهودنا لجعل الرخاء الاقتصادي حقيقة واقعة في الشرق الأوسط من خلال تجديد الاستثمارات في رأس المال البشري، وتنويع الاستثمارات، وبناء الشراكات اللازمة لجعل الشرق الأوسط قوي ومزدهر».
وبالإضافة إلى ذلك، شارك كل من سعادة وزير التجارة والصناعة، وسعادة الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، وسعادة الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار، والرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال، في العديد من الاجتماعات والجلسات النقاشية رفيعة المستوى، ومن بينها جلسة استضافتها كلٌ من هيئة مركز قطر للمال وبلومبيرج، تناولت المشهد الجيوسياسي المتغير والمنافسة العالمية على الاستثمارات الأجنبية المباشرة، ونقاشاً حول «التكنولوجيا الكبرى» والأنظمة، استضافه مركز مناظرات قطر التابع لمؤسسة قطر بالتعاون مع نيويورك تايمز.
كما نظمت وكالة ترويج الاستثمار جلسة نقاشية في البيت الروسي بالاشتراك مع مؤسسة روسكونغرس، تم خلالها استعراض وجهات النظر القطرية والروسية حول اتجاهات الاستثمار في الأسواق الناشئة.
وقد شكل المنتدى فرصة لدولة قطر لاستعراض جهودها المكثفة لتنويع اقتصادها، وتعزيز جاذبية بيئة الأعمال فيها، ومن المتوقع أن يشهد الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي نمواً بنسبة 1.5% في عام 2020، وبنسبة 3.2% بحلول عام 2021، في حين أسهم برنامج دولة قطر الطموح الذي يهدف إلى تطوير القوانين والأنظمة لضمان سهولة بيئة الأعمال، في حلول دولة قطر ضمن قائمة أفضل 20 دولة قامت بإصلاحات تتعلق ببيئة سهولة أنشطة ممارسة الأعمال.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.