الأربعاء 02 رجب / 26 فبراير 2020
12:45 م بتوقيت الدوحة

قدّم مباراة مليئة بالأخطاء

الريان يفشل في بلوغ «الآسيوية» ويخسر من الاستقلال بخماسية

مجتبي عبد الرحمن سالم

الأربعاء، 29 يناير 2020
الريان يفشل في بلوغ «الآسيوية» ويخسر من الاستقلال بخماسية
الريان يفشل في بلوغ «الآسيوية» ويخسر من الاستقلال بخماسية
فشل فريق الريان في حجز مقعده في دوري الأبطال ومني بخسارة ثقيلة من الاستقلال الإيراني بخمسة أهداف نظيفة، مساء أمس، بملعب جاسم بن حمد بنادي السد، في الدور التمهيدي المؤهل لدوري أبطال آسيا، بعد مباراة غريبة من جانب الريان الذي واجه صعوبة بالغة في مواجهة الاستقلال الإيراني المنظم، والذي نجح في هز شباك الريان بأربعة أهداف حملت توقيع كل من مهدي غايدي هدفين د: 40 ود: 47، وشيخ دياباتي د: 8، وأمير أرسلان في د: 83 ود: 90، ليتأهل الاستقلال الإيراني لدور المجموعات ويلتحق بالمجموعة الأولى، إلى جانب كل من الوحدة الإماراتي والشرطة العراقي.
أحبط فريق الريان جماهير الكرة القطرية بمستوى باهت لم يحسن فيه الهجوم ولا الدفاع، واستهلك الوقت في الاحتفاظ بالكرة والمحاولات الفردية، بالإضافة إلى الأخطاء المتكررة التي أسفرت عن أهداف متعددة للفريق الإيراني، رغم أن الأخير دخل المباراة مدافعاً واعتمد على خمس مرتدات وصل بها للشباك، في الوقت الذي استهلك الريان كل قدراته الفردية والجماعية ولم يفلح في الوصول إلى الشباك، فأنهى الشوط الأول من المباراة متأخراً بهدفين.
أخطاء بالجملة
وعرفت المباراة أخطاء بالجملة لدفاع الريان وحارس مرماه فهد يونس الذي يسأل عن الهدفين الثاني والثالث، بينما يتحمل الدفاع مسؤولية البقية. وشهدت المباراة ارتباكاً ريانياً كبيراً في التعامل مع المباراة، خصوصاً في الجانب الخاص بالتعامل مع مرتدات الفريق الإيراني في الشوط الأول الذي تلاعب فيه مهدي غايدي بدفاع الريان.
أهداف متعددة
وفي الشوط الثاني واصل الريان بالأخطاء نفسها، من اندفاع هجومي وتأخر في التمرير وتردد بين التسديد والتمرير، ليستقبل الفريق مرتدة أخطأ في التعامل معها الحارس فهد يونس حيث وقف ينتظر لاعب الاستقلال الذي أودعها الشباك مسجلاً هدفاً ثالثاً.
انهيار رياني
ورغم محاولات الريان للوصول إلى المرمى، فإن الاستقلال أحكم القبضة الدفاعية خلال المباراة وأوصد كل الأبواب أمام لاعبي الريان، ليحصل الفريق على العديد من الركنيات التي نفذت بطريقة واحدة نجح في التعامل معها دفاع الاستقلال.
وفي الدقيقة 83 أضاف الإيراني هدفاً رابعاً عن طريق أمير أرسلان الذي استغل مرتدة أطلق منها تسديدة في المرمى، وعاد اللاعب نفسه وكرر اللعبة نفسها مسجلاً هدفاً خامساً في الدقيقة 90، ليخرج الريان بحسرة كبيرة أمام أنصاره.

مجيدي: لم أتوقع الفوز بالخمسة
قال فرهاد مجيدي مدرب نادي الاستقلال، إنه لم يتوقع أن يحقق الفوز بهذه النتيجة الكبيرة، وقال إنه كان يتوقع الفوز، وقد كان فريقه مميزاً وأفضل من الريان، وقدم مباراة كبيرة أمام فريق الريان، وأضاف عقب المباراة، أن الاستقلال استحق الفوز الكبير وكان مميزاً، وكان يدرك صعوبة المباراة وخطورة لاعب الريان ياسين براهيمي، وأكد فرهاد مجيدي أن المباراة لم تكن سهلة، والنتيجة الكبيرة لا تعني سهولتها الكبيرة، مشيراً إلى أنه لعب جيداً، ودرس المنافس واستحق الفوز ووصف المدرب لاعبه الشاب مهدي غايدي، بأنه نيمار قياساً بالمستوى المهاري الذي أظهره اللاعب في اللقاء.
من جانبه، أعرب اللاعب مهدي غايدي عن سعادته بفور فريقه وتسجيله هدفين، وقال إن ذلك نتيجة لجهد فريقه، مقدماً الشكر لمدربه فرهاد مجيدي، الذي أعطاه فرصة المشاركة، وقال إنه يهدي هدفيه لمواطني إقليم بلوشستان الذي أصابته السيول والأمطار ببلاده، واعداً بمستوى فني جيد.

أجيري: حزين للخسارة ويجب إعادة الفريق
إلى مستواه المعروف
أعرب الأورغواياني دييجو أجيري مدرب الريان، عن خيبة أمله في نتيجة فريقه أمام الاستقلال الإيراني في تمهيدي دوري الأبطال بالخسارة بخماسية نظيفة، وقال المدرب في المؤتمر الصحافي عقب المباراة، إنه بعد تلقي الفريق لهدفين، قال للاعبين في غرفة تبديل الملابس: «إن إمكانية العودة للنتيجة واردة، وعليكم الإيمان بقدراتكم للتسجيل والعودة للمباراة، ولكن الهدف الثالث الذي استقبله الفريق صعّب المهمة، وبعد ذلك استقبل هدفين آخرين»، مشيراً إلى أنه لا يحمّل الدفاع المسؤولية، نظراً لأن الفريق يلعب كمنظومة واحدة، واستقبال الريان 13 هدفاً لا يعني أن المشكلة في خط الدفاع، ولكنها في المنظومة كلها.
وأكد المدرب أن الريان فريق كبير، ولديه القدرة على العودة لمستواه وتحقيق الانتصارات، مشيراً إلى أنه لا يقلق من هذا الأمر، وعليه أن يعمل من أجل عودة الفريق، مشيراً إلى أن في كرة القدم يحدث كثير من الأمور الغريبة، حيث كان فريقه حتى وقت قريب ينافس على الصدارة ولم يتلق أي هزيمة إلا الأسبوع الماضي، والآن بات يستقبل الأهداف، ولكن عليه أن يواصل العمل.

تشكيلة الريان
لعب للريان كل من فهد يونس في المرمى، ودامي تراوري ، وجبريال ميركادو، وأحمد عبدالمقصود «سلطان الكواري»، ومحمد جمعة «خالد مفتاح»، ولي جايك، وفرانك كوم، وعبدالعزيز حاتم، وموفق عوض «عبدالرحمن الحرازي» ، وتاباتا، وياسين براهيمي.

تشكيلة الاستقلال
لعب لفريق الاستقلال كل من سيد حسيني في المرمى، وأوزيه جشمي، وعلي كريمي، وفرشيد باقري، وفوريا غفوري، وهيرفوجي ميلاد، وشاهين طارق، ومسعود ربكي «أرش رضا، ومحمد دانشخر، وشيخ ديباتي، ومهدي غايدي «أمير أرسلان».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.