الأربعاء 14 شعبان / 08 أبريل 2020
01:59 ص بتوقيت الدوحة

أحلام «العرباوية» تصطدم بطموحات الشحانية

علاء الدين قريعة

الخميس، 20 فبراير 2020
أحلام «العرباوية» تصطدم بطموحات الشحانية
أحلام «العرباوية» تصطدم بطموحات الشحانية
تطلّ مباراة الليلة بين العربي والشحانية لتنذر بمواجهة ساخنة بينهما، في لقاء سيحتضنه استاد حمد الكبير عند الساعة الخامسة إلا الربع، لحساب الأسبوع الـ 15 لدوري «نجوم QNB»، ويمكن أن نطلق على لقاء اليوم «مواجهة الأحلام المتناقضة»، فأصحاب الضيافة يمنّون النفس بانطلاقة جديدة تقرّبهم من المربع بانتظار تعثّر الغرافة الذي يفصلهم عنه 5 نقاط، وفوز اليوم سيكون الفريق العرباوي بأمسّ الحاجة إليه كي يرفع من رصيده البنكي إلى 22 نقطة ستُنعش آماله في اقتحام دائرة المربع الذهبي، ويحافظ على طموحات أنصاره في العودة إلى المربع بعد غياب طويل.
يتعيّن على فريق العربي ألا يقع في مطب جديد بمواجهته الليلة فريق نادي قطر، في لقاء يعتبره الأيسلندي هيمير هالجريمسون بمثابة المصالحة مع الجماهير، بعد أن وقع الفريق بفخ الخسارة في مناسبتين وسقط بفخ التعادل في آخر لقاء أمام أم صلال، وبالتالي هو مطالب باستعادة نغمة الفوز التي غابت منه منذ الأسبوع الـ 12، يريد مدرب الأحلام الأيسلندي هالجريمسون أن يشعر بالطمأنينية في لقاء اليوم وينجح في كسر عقدة النتائج السلبية، وقد عمل طوال فترة التوقف الماضية لتكريس الإيجابيات داخل أروقة الأحلام وتضميد جراح النتائج المخيّبة التي حصدها الفريق.
وينتظر المدرب الأيسلندي الكثير من التونسي حمدي الحرباوي في المقدمة، بجانب الألماني لاسوغا وخلفهما آرون غونارسون، وفي الوسط الواعد يوسف عبدالرزاق، وهلال محمد في الظهور الإيجابي لرأب الصدع وتغيير الصورة التي بدا عليها مؤخراً.
من جهتهم، يدخل لاعبو الشحانية المواجهة برصيد 8 نقاط يتذيّلون بها الترتيب، ويسعون إلى مواصلة رحلة التمسك بالبقاء بين الكبار ولديهم القدرة على إزعاج أحلام العربي وتحويلها إلى كابوس مع مدربهم الإسباني مورسيا، الذي أثبت أنه قادر على قراءة المنافسين واللعب بواقعية كبيرة. ومن مؤكد أنه سيعتمد على أسلوبه الدفاعي المحكم ومراقبة الأوراق الرابحة، ولأن كابوس الهبوط يطاردهم فسيصعّب من المواجهة كون هموم الهروب من الهبوط تُلقي بظلالها على واقع الفريق.
ويعوّل الشحانية على ألفارو ميخيا، ومصطفى جلال، ورضا شنبيه في المحافظة على التوازن الدفاعي، لدرء الخطر الهجومي للوكرة، مع ترك التونسي أحمد التكتيكي وحيداً في المقدمة، مع المساندة من ميسي أمانجوا، والإيراني المتألق رامين رضائيان.
ودرس مورسيا ثغرات الفريق العرباوي الذي يعاني من أزمة ثقة، وخطوطه ليست على أفضل ما يرام، وفاعلية الفريق الهجومية خبا بريقها خلافاً لما أظهره الفريق في القسم الأول، وربما يفعلها الشحانية على غرار السيناريو الذي كتبه في لقاء الغرافة قبل 3 جولات.

هالجريمسون: مواجهة ثقيلة
قال هيمير هالجريمسون، مدرب العربي، إن مباراة فريقه أمام الشحانية اليوم ستكون ثقيلة، وقال إنها ستكون مواجهة صعبة للغاية؛ لا سيّما أن الشحانية فريق قوى بالفعل ووضعه في جدول الترتيب لا يدلّ على حقيقة مستواه.
وأضاف، خلال المؤتمر الصحافي: «الكل ما زال يتذكر المعاناة التي واجهناها أمام هذا الفريق في القسم الأول، وحصلنا على الفوز بشقّ الأنفس. ولا شكّ أن كلا الفريقين يعلمان جيداً مدى أهمية النقاط الثلاث، خاصة أننا نقترب من نهاية الدوري والكل يبحث عن الفوز لتحقيق أهدافه». وتابع المدرب: «ثقتي في لاعبي العربي كاملة، بعد أن أصبح للفريق هوية وشخصية كروية واضحة أمام أي منافس».
وحول تأثير وضع وترتيب الشحانية على المباراة، قال المدرب: «إننا جاهزون للتعامل مع الموقف، وسنرى ما سيفعله الشحانية، وأيضاً سنرى ردّ فعل لاعبي العربي وتعاملهم مع المباراة».
أما فهد شنين، لاعب العربي، فقال: «نعلم أن الشحانية يمرّ بظروف صعبة؛ ولهذا سيقاتل في الملعب من أجل الخروج بنتيجة إيجابية، ولكننا أيضاً عازمون على تحقيق الفوز بروح معنوية عالية للتقدم والتواجد ضمن أندية المقدمة، ولن تكون المواجهة سهلة على الطرفين.
وأشاد شنين بانضمام هلال محمد للعربي، وقال: «كلنا نسعى إلى مصلحة النادي العربي وارتفاع مستوى المنافسة بين أكثر من لاعب في وظيفة واحدة مؤكد أنه يساهم في رفع مستوى الفريق بشكل كامل».

مورسيا: نحترم العربي.. والـ 3 نقاط هدفنا
نوّه الإسباني خوسيه مورسيا، مدرب الشحانية، بأهمية النقاط الثلاث بالنسبة لفريقه في مواجهة العربي.. وقال المدرب، في المؤتمر الصحافي: «قمنا بالاستعداد بشكل جيد لهذه المباراة، وحسب برنامج العمل الموجود لدينا، ولدينا الكثير من الإيجابيات من المباراة الأخيرة.. فريق العربي لا نخشاه ولكننا نحترمه، ونعتبره فريقاً جيداً، وهو يطمح إلى التواجد في المربع الذهبي، ولكننا لا نريده أن يصل إلى ما يريده على حسابنا، وسنعمل لتقديم مباراة قوية».
وعن خسارتهم في المباراة الأولى أمام العربي في لحظاتها الأخيرة، وما ينتظر أن يقدّمه في هذه المواجهة، قال: «المباراة الأولى خسرناها بتلقّي هدفين؛ الأول في الدقيقة الأولى، والثاني في الدقيقة الأخيرة، وأتذكر تلك المبارةا جيداً.. العربي يجيد التعامل مع الكرات العالية ويعتمد على الكرات الطويلة للمهاجمين، ويجيد الصراع في وسط الملعب، كما أنهم يتميزون باللياقة البدنية العالية.. نعرف كل ذلك، وسنعمل على الاحتفاظ بالكرة بين أقدامنا واللعب بخطوط متقاربة. لن نعتمد على الدفاع لأنه لن ينفعنا، وسنسعى من أجل تحقيق الفوز».
وتابع خوسيه مورسيا: «خضنا مباريات عديدة بتشكيلة منقوصة لبعض لاعبينا المهمين، ونحن كفريق يكفي أن يغيب عنّا لاعب واحد ليؤثّر علينا. والآن أتوقع أننا سندخل هذه المباراة بجميع اللاعبين، وهذا سيمنحنا خيارات أفضل.. هدفنا هو الحصول على النقاط الثلاث، وإذا حصلنا عليها فهي ستساعدنا كثيراً».
من جانبه؛ قال عبدالله خالد اليزيد، لاعب الفريق: «سنلعب ضد فريق قادم من انتصارين في (كأس ooredoo) وكأس الأمير، وبالتالي فالمباراة لن تكون سهلة.. وبالمقابل ليس لدينا بديل عن النقاط الثلاث في هذه المواجهة».
وقال عبدالله خالد: «حقيقة من بداية الدوري ونحن نلعب منقوصين من لاعبين مهمين، والآن مباراة العربي ستكون الأولى التي نخوضها بكامل تشكيلتنا؛ ولذلك ننتظر أن نقدم المستوى الجيد.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.